بلاغة آية وحديث - الموسم الثاني - بلاغة حديث "لأعطينّ هذه الراية رجلا يحب الله ورسوله" - 5

برنامج بلاغة آية وحديث - الموسم الثاني

د. إبراهيم السماعيل

ضمن برنامج الرسالة اليوم

تفريغ موقع إسلاميات حصريا

بلاغة حديث: "لأعطينّ هذه الراية رجلا يحب الله ورسوله" - 5

الحديث ما زال معنا عن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال يوم خيبر: "لأعطينّ هذه الراية رجلا يحب الله ورسوله يفتح الله على يديه قال عمر بن الخطاب ما أحببت الإمارة إلا يومئذ قال فتساورت لها رجاء أن أدعى لها قال فدعا رسول الله صلى الله عليه وسلم علي بن أبي طالب فأعطاه إياها وقال امش ولا تلتفت حتى يفتح الله عليك قال فسار عليّ شيئا ثم وقف ولم يلتفت فصرخ يا رسول الله على ماذا أقاتل الناس؟ قال: قاتلهم حتى يشهدوا أن لا إله إلا الله وأن محمدا رسول الله فإذا فعلوا ذلك فقد منعوا منك دماءهم وأموالهم إلا بحقها وحسابهم على الله".

في هذا الحديث إضافة إلى الفوائد التي ذُكرت في الحلقات الماضية بيان هدف الجهاد الإسلامي قال صلى الله عليه وسلم: قاتلهم حتى يشهدوا أن لا إله إلا الله وأن محمدا رسول الله فإذا فعلوا ذلك فقد منعوا منك دماءهم وأموالهم إلا بحقها وحسابهم على الله. في هذا دليل على أن الهدف من الجهاد الإسلامي هو إسلام الناس فإذا قالوا لا إله إلا الله، انتهى الموضوع، أصبح الناس مسلمين وهذا هدف واضح للجهاد الإسلامي فليس المقصود لا الإفساد ولا قتل الأبرياء وإنما المقصود شريف راقٍ وهو تحقيق شهادة أن لا إله إلا الله وأن محمدا رسول الله.

في هذا الحديث يقول العلماء (حتى) تدل على الغاية ويسميها علماؤنا: حتى الغائية. قال صلى الله عليه وسلم: حتى يشهدوا أن لا إله إلا الله وأن محمدا رسول الله. جاء في كتاب الجني الداني في حروف المعاني لابن جنّي رحمه الله تعالى أن حتى هنا تفيد انتهاء الغاية كما يقول العلماء ومنهم الخليل بن أحمد رحمهم الله تعالى أنك إذا قلت كلمت الناس حتى زيد يعني كلمت فلانا وفلانا وفلانا حتى وصلت إلى زيد، فعندما يقول النبي صلى الله عليه وسلم: قاتلهم حتى يشهدوا أن لا إله إلا الله وأن محمدا رسول الله معناه إذا وصلت إليه توقف، انتهِ، لا تستمر في قتال الناس وقد أسلموا ولذلك قال الله تعالى عن ليلة القدر (سلامٌ هي حتى مطلع الفجر) معناها أنها إذا طلع الفجر انتهت ليلة القدر، فإذا أسلم الناس انتهى الجهاد، لا نقاتل لشهوة القتال وفي ذلك ما فيه من أدلة أن (حتى) تفيد انتهاء الغاية وتكلم العلماء عن المثال المشهور "أكلت السمكة حتى رأسَها، أو حتى رأسِها، أو حتى رأسُها، بالنصب وبالرفع وبالجرّ يعني أكلتها حتى رأسُها أُكل وحتى رأسها أكلته وحتى راسِها إلى رأسها.

المقصود أن الجهاد يكون حتى يشهد الناس هاتين الشهادتين العظيمتين وهذا يجرّنا إلى فائدة جديدة وهي عظم قدر الشهادتين قال صلى الله عليه وسلم: حتى يشهدوا أن لا إله إلا الله وأن محمدا رسول الله، هاتان الشهادتان هما الركن الأول من أركان الإسلام وهما حصن من القتل فمن قال لا إله إلا الله محمد رسول الله فقد عصم نفسه من القتل فيا ليت شبابنا المغرَّر بهم الذين يقتلون في بعض الأماكن وفي بعض التوجهات وفي بعض الآراء ممن ضُلِّلوا وغُرِّروا يقتلون من يقول لا إله إلا الله بل ربما قتلوه وهو قائم يصلّي لله تعالى وما ذلك إلا من الضلال، هدى الله الشباب أجمعين وكل من ضُلل به وأُفسد في فكره وعقله سائلا الله جلّ جلال الله أن يحفظ البلاد والعباد من كل بلاء وسوء وكل عاقبة مشينة.  

 

 



التعليقات

التعليقات تحتاج لموافقة صاحب المدونة لنشرها.


استضافة مجانية من موقع مدونات عبر ! | الموقع غير مسؤول عن محتويات المدونة، فقط صاحب المدونة يتحمل كامل المسؤولية عن مضامينها | التبليغ عن مخالفة- Report copyright abuse | سياسة الخصوصية |نسخة الموبايل