بلاغة آية وحديث - الموسم الثاني - بلاغة حديث "قُم أبا التراب"

برنامج بلاغة آية وحديث - الموسم الثاني

د. إبراهيم السماعيل

ضمن برنامج الرسالة اليوم

تفريغ موقع إسلاميات حصريا

بلاغة حديث: قُم أبا التراب

عن سهل بن سعد قال: استُعمِل على المدينة رجل من آل مروان قال فدعا سهل بن سعد فأمره أن يشتم عليًا قال فأبى سهل فقال له أما إذ أبيت فقل لعن الله أبا التراب فقال سهل: ما كان لعليّ اسم أحب إليه من أبي التراب وإن كان ليفرح إذا دُعي بها فقال له أخبرنا عن قصته لم سمي أبا تراب؟ قال: جاء رسول الله صلى الله عليه وسلم بيت فاطمة فلم يجد عليًا في البيت فقال أين ابن عمك؟ فقالت كان بيني وبينه شيء فغاضبني فخرج فلم يقِل عندي، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم لإنسان انظر أين هو فجاء فقال يا رسول الله هو في المسجد راقد فجاءه رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو مضطجع قد سقط رداؤه عن شقّه فأصابه تراب فجعل رسول الله صلى الله عليه وسلم يمسحه عنه ويقول: قم أبا التراب، قم أبا التراب

في هذا الحديث الشريف الجليل عدة وقفات:

الرجل والقيلولة الأصل أن الرجل يقيل عند أهله بمعنى ينام عندهم وقت القيلولة وهي نصف النهار وفيه أن الأصل هو سكن الرجل في بيته ومؤانسته لأهله وأن ما عدا ذلك فهو خلاف الأصل، خلاف الأصل ينام الإنسان خارج بيته لكن إذا حصل خلاف أو سوء تفاهم بين الزوجين فمن الحكمة أن يخرج الرجل حتى تهدأ نار الخلاف وتخمد جذوة الضغينة بينهما.

وفي هذا الحديث حسن اختيار في اللفظ من الرسول صلى الله عليه وسلم قال عليه الصلاة والسلام: أين ابن عمك؟ فيه ترقيق للنفوس وتقريب للأرواح بعضها لبعض ذلك أنه لو قال لابنته فاطمة رضي الله عنها: ابن عمّك لانت له وهدأت معه وعلمت أن زوجها الذي غاضبها هو في الأصل ابن عمها فتهدأ بلك نفسها رضي الله عنها وأرضاها.

ومن فوائد هذا الحديث ووقفاته: المتابعة الأسرية عندما قال صلى الله عليه وسلم: أين هو؟ أين ابن عمك؟ أين ذهب؟! فسأل عن الصهر وتتبع أحواله وتصيّد خاطره وفي ذلك من الرحمة بين الأب وابنته وزوج ابنته ما فيه.

ومن فوائد هذا الحديث الجليل تواضعه صلى الله عليه وسلم وهو إمام المتواضعين ذلك أنه كان يمسح عن عليّ رضي الله عنه التراب، التراب يلامس عليًّا والرسول صلى الله عليه وسلم ينظف ذلك الشاب الصغير ابن عمه وزوج ابنته ومع ذلك النبي صلى الله عليه وسلم ينظفّه ويمسح عنه التراب ويقول له ما يقول وفي ذلك حكمة في تعامل والد الزوجة العمّ، الخال كما يسميه الناس مع زوج ابنته، فيه حكمة عظيمة حيث وقف رسول الله صلى الله عليه وسلم بهدوء بجانب الزوج مع الزوج ضد ابنته في الظاهر لإصلاح ذات البين فكان يتلطف مع زوج ابنته الذي خرج مغضبا ولم يقف في صف ابنته صلى الله عليه وسلم ويقول :لا، أنت الذي أخطأت على ابنتي وأنت الذي فعلت بها وأنت وأنت وإنما أخذه بذات اللين والجانب حتى يليّن له ذلك.

 وفي فوائد هذا الحديث: الكنية والاحترام. قال صلى الله عليه وسلم قم أبا التراب قم أبا التراب. والاحترام هنا ممزوج بروح الممازحة بين الرسول صلى الله عليه وسلم القائد المربي المُصلح صلى الله عليه وسلم وقد أفادنا بلاغيًا فائدة التكرار عندما قال: قم أبا التراب قم أبا التراب حيث يطيل في الحديث ويتودد ويزيد وفي هذا علاج نفسي مع الصهر حتى يرضى ويطمئن.




التعليقات

التعليقات تحتاج لموافقة صاحب المدونة لنشرها.


استضافة مجانية من موقع مدونات عبر ! | الموقع غير مسؤول عن محتويات المدونة، فقط صاحب المدونة يتحمل كامل المسؤولية عن مضامينها | التبليغ عن مخالفة- Report copyright abuse | سياسة الخصوصية |نسخة الموبايل