تأملات قرآنية - أ. د. ناصر العمر

تأملات قرآنية

أ. د. ناصر العمر

تأملات في آيات الحج 

وقفتُ متأملاً لقوله تعالى :
{الْحَجُّ أَشْهُرٌ مَّعْلُومَاتٌ} ..
فتساءلتُ :
لماذا تميّز وقت الحج بـ {أشهر} دون سائر أركان الإسلام ؟..

كأنه لعدم وجوب الحج في العمر إلا مرةً واحدة، ولبعد مسافة قاصده غالباً {مِن كُلِّ فَجٍّ عَمِيقٍ} ؛ أطال أمده ليقضي المسلم نهمته من العبادة في الحرم، ويتهيأ قبل فترة المناسك وبعدها، إذ يقدُم مبكراً وينصرف متأخراً إن رغب؛ توسعةً ورحمةً وحثاً على المبادرة والتزود، لما لذلك من أثرٍ إيجابيٍّ في حياته.

خُتمت آيات الحج في سورة البقرة بذكر الحشر : {وَاتَّقُوا اللَّهَ وَاعْلَمُوا أَنَّكُمْ إِلَيْهِ تُحْشَرُونَ} ..

وبدأت سورة الحج بذكر زلزلة الساعة : {يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمْ إِنَّ زَلْزَلَةَ السَّاعَةِ شَيْءٌ عَظِيمٌ} ..

وهذا يدل على ما في الحج من مشاهد وأعمال تُذكِّر بالحشر والنشور :
فابتداء الحج بالإحرام يُذكِّر بالكفن، والموت أول خطوة نحو القيامة، ثم تتوالى المشاهد والقرائن ..

فهل من معتبر ؟!!.

***************

تأملات في سورة الفاتحة

تختص سورة الفاتحة بأنها شافية لأمراض القلوب والأبدان، وحاجة القلوب إليها آكد؛ لأن أمراض القلوب أشد من أمراض الأبدان، فإذا صلح القلب صلح البدن كله .

كما تختص سورة الفاتحة بأنها سورة المناجاة، حيث يقرؤها المسلم في كل ركعة من صلاته، وهي أعظم سورة في القرآن، ولم يُنزل الله تعالى مثلها في كتابه، لذلك يجب العناية بها .. 
فقد سمى الله تعالى الفاتحة بالصلاة فيما يرويه نبيه صلى الله عليه وسلم عنه، والصلاة التي تنهى عن الفحشاء والمنكر هي تلك الصلاة التي يؤديها المسلم بحضور قلب ..
وتدبر سورة الفاتحة واستحضار معانيها على سبيل الإجمال واجب على كل مسلم، وتدبرها يوصل لمرتبة الإحسان، حيث إن أول طريق لإحسان العبادة هو أن يجمع المرء قلبه حال قراءة الفاتحة، فيستشعر وقوفه بين يدي الله تعالى ومناجاته له .



التعليقات

التعليقات تحتاج لموافقة صاحب المدونة لنشرها.


استضافة مجانية من موقع مدونات عبر ! | الموقع غير مسؤول عن محتويات المدونة، فقط صاحب المدونة يتحمل كامل المسؤولية عن مضامينها | التبليغ عن مخالفة- Report copyright abuse | سياسة الخصوصية |نسخة الموبايل