سورة الحج، منهجيات في الإصلاح والتغيير - د. صلاح سلطان

سورة الحج.. منهجيات في الإصلاح والتغيير

د. صلاح سلطان

 لقد شدَّني كثيرا في سورة الحج هذا الكم الهائل من الحديث عن النصر والنصرة للمؤمنين، وحجبهما عن الظالمين.

وكأن مشاعر الحج رغم أن السورة اسمها الحج تأتي في معرض الأسباب للوصول إلى هذه النتيجة وهي تحقيق النصر والشهادة على العالمين، ويبدو ذلك من الأدلة التالية:

 جاء في أول سورة الحج قوله –سبحانه وتعالى-: "يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمْ إِنَّ زَلْزَلَةَ السَّاعَةِ شَيْءٌ عَظِيمٌ" -الحج: 1- وآخر السورة قوله –سبحانه وتعالى-: "فَنِعْمَ الْمَوْلَى وَنِعْمَ النَّصِيرُ" -الحج: 78-، وكأن تقوى الله وهي مقصد أساسي من الحج لقوله –سبحانه وتعالى-:

 "لَن يَنَالَ اللَّهَ لُحُومُهَا وَلَا دِمَاؤُهَا وَلَكِن يَنَالُهُ التَّقْوَى مِنكُمْ كَذَلِكَ سَخَّرَهَا لَكُمْ لِتُكَبِّرُوا اللَّهَ عَلَى مَا هَدَاكُمْ وَبَشِّرِ الْمُحْسِنِينَ" -الحج: 37-، هي السبيل إلى تحقيق الولاية من الله للمؤمنين والنصرة لهم على الكافرين الظالمين.

 ثانيًا: الإذن بالقتال بعد آيات الحج مباشرة:

 ليس ثمة فاصل بين آيات الحج وآيات الدفاع عن الذين آمنوا والإذن بالقتال، فبعد الحديث عن أذان سيدنا إبراهيم عليه السلام بالحج وأداء المناسك في أيام معلومات، وإطعام البائس والفقير، والقانع والمعتر، والطواف بالبيت العتيق، وسوْق الهدي، تأتي الآيات مباشرة تنقل المسلمين من شعائر الحج إلى ميدان الجهاد والقتال في النصف الثاني من السورة.

 حيث يقول –سبحانه وتعالى-"إِنَّ اللَّهَ يُدَافِعُ عَنِ الَّذِينَ آمَنُوا إِنَّ اللَّهَ لَا يُحِبُّ كُلَّ خَوَّانٍ كَفُورٍ (38) أُذِنَ لِلَّذِينَ يُقَاتَلُونَ بِأَنَّهُمْ ظُلِمُوا وَإِنَّ اللَّهَ عَلَى نَصْرِهِمْ لَقَدِيرٌ (39) الَّذِينَ أُخْرِجُوا مِن دِيَارِهِمْ بِغَيْرِ حَقٍّ إِلَّا أَن يَقُولُوا رَبُّنَا اللَّهُ وَلَوْلَا دَفْعُ اللَّهِ النَّاسَ بَعْضَهُم بِبَعْضٍ لَّهُدِّمَتْ صَوَامِعُ وَبِيَعٌ وَصَلَوَاتٌ وَمَسَاجِدُ يُذْكَرُ فِيهَا اسْمُ اللَّهِ كَثِيراً وَلَيَنصُرَنَّ اللَّهُ مَن يَنصُرُهُ إِنَّ اللَّهَ لَقَوِيٌّ عَزِيزٌ ".

 وكأن هذا هو الطريق الوحيد حج وجهاد لنصل إلى قوله –سبحانه وتعالى-: "الَّذِينَ إِن مَّكَّنَّاهُمْ فِي الْأَرْضِ أَقَامُوا الصَّلَاةَ وَآتَوُا الزَّكَاةَ وَأَمَرُوا بِالْمَعْرُوفِ وَنَهَوْا عَنِ الْمُنكَرِ وَلِلَّهِ عَاقِبَةُ الْأُمُورِ"-الحج : 41-، وأنه لا خوف من تكذيب المكذبين، وقوة العدد والعدة عند الكافرين، لأن الحقائق التاريخية تؤكد هلاك قوم كانوا أشد منهم قوة.

 فتأتي الآيات تزيل من نفوس المؤمنين أي خوف من الاستعداد للقتال، ومقارعة الأبطال مهما كانت قوتهم في العدد والعدة والنزال، فيقول –سبحانه وتعالى-:

 "وَإِن يُكَذِّبُوكَ فَقَدْ كَذَّبَتْ قَبْلَهُمْ قَوْمُ نُوحٍ وَعَادٌ وَثَمُودُ (42) وَقَوْمُ إِبْرَاهِيمَ وَقَوْمُ لُوطٍ (43) وَأَصْحَابُ مَدْيَنَ وَكُذِّبَ مُوسَى فَأَمْلَيْتُ لِلْكَافِرِينَ ثُمَّ أَخَذْتُهُمْ فَكَيْفَ كَانَ نَكِيرِ (44) فَكَأَيِّن مِّن قَرْيَةٍ أَهْلَكْنَاهَا وَهِيَ ظَالِمَةٌ فَهِيَ خَاوِيَةٌ عَلَى عُرُوشِهَا وَبِئْرٍ مُّعَطَّلَةٍ وَقَصْرٍ مَّشِيدٍ " -الحج : 42 : 45-، ويؤكده أيضا بقوله –سبحانه وتعالى-: "وَكَأَيِّن مِّن قَرْيَةٍ أَمْلَيْتُ لَهَا وَهِيَ ظَالِمَةٌ ثُمَّ أَخَذْتُهَا وَإِلَيَّ الْمَصِيرُ" -الحج : 48-.

 ولا يتوقف هذا الإهلاك والأخذ بشدة في الدنيا، بل هو في الآخرة أشد وأنكى، حيث يقول –سبحانه وتعالى-: "وَالَّذِينَ سَعَوْا فِي آيَاتِنَا مُعَاجِزِينَ أُوْلَئِكَ أَصْحَابُ الْجَحِيمِ" –آية: 51-.

 ويقول –سبحانه وتعالى- أيضا: "وَلَا يَزَالُ الَّذِينَ كَفَرُوا فِي مِرْيَةٍ مِّنْهُ حَتَّى تَأْتِيَهُمُ السَّاعَةُ بَغْتَةً أَوْ يَأْتِيَهُمْ عَذَابُ يَوْمٍ عَقِيمٍ" -آية: 55-، ومنه قوله –سبحانه وتعالى-: "قُلْ أَفَأُنَبِّئُكُم بِشَرٍّ مِّن ذَلِكُمُ النَّارُ وَعَدَهَا اللَّهُ الَّذِينَ كَفَرُوا وَبِئْسَ الْمَصِيرُ" –آية: 72-.

 على أن الأشد في السورة كلها هو ذلك الوعيد السابق على آيات الحج والجهاد معا لهؤلاء الكافرين الظالمين في قوله –سبحانه وتعالى-: "هَذَانِ خَصْمَانِ اخْتَصَمُوا فِي رَبِّهِمْ فَالَّذِينَ كَفَرُوا قُطِّعَتْ لَهُمْ ثِيَابٌ مِّن نَّارٍ يُصَبُّ مِن فَوْقِ رُؤُوسِهِمُ الْحَمِيمُ . يُصْهَرُ بِهِ مَا فِي بُطُونِهِمْ وَالْجُلُودُ. وَلَهُم مَّقَامِعُ مِنْ حَدِيدٍ . كُلَّمَا أَرَادُوا أَن يَخْرُجُوا مِنْهَا مِنْ غَمٍّ أُعِيدُوا فِيهَا وَذُوقُوا عَذَابَ الْحَرِيقِ." –الآيات: 19 إلى 22- .

 وهي آيات تشيب لها بحق رؤوس المؤمنين الصادقين وهم كما قال –سبحانه وتعالى-: "وَالَّذِينَ يُؤْتُونَ مَا آتَوا وَّقُلُوبُهُمْ وَجِلَةٌ أَنَّهُمْ إِلَى رَبِّهِمْ رَاجِعُونَ" -المؤمنون : 60-، غير أنها تورثهم احتقارًا لقوة الظالمين، ويقينًا بقوة الملك الحق المتين.

 وردت كلمة النصر والنصرة في السورة 7 مرات، بيانها كما يلي:

 الموضع الأول: "مَن كَانَ يَظُنُّ أَن لَّن يَنصُرَهُ اللَّهُ فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ فَلْيَمْدُدْ بِسَبَبٍ إِلَى السَّمَاء ثُمَّ لِيَقْطَعْ فَلْيَنظُرْ هَلْ يُذْهِبَنَّ كَيْدُهُ مَا يَغِيظُ" – آية: 15-،

 وهي تجتث كل بذور الشك بنصر الله للمؤمنين، وخذلانه للكافرين ليذهب غيظ المستضعفين، ويشفي صدور قوم مؤمنين، حيث لا يوجد أدنى سبب، ولا أثارة من علم أن الله تبارك وتعالى لن ينصرنا في الدنيا والآخرة.

 الموضع الثاني: " أُذِنَ لِلَّذِينَ يُقَاتَلُونَ بِأَنَّهُمْ ظُلِمُوا وَإِنَّ اللَّهَ عَلَى نَصْرِهِمْ لَقَدِيرٌ" – آية:39-. والملاحظ أن هذه الآية التي كانت الشرارة الأولى بإطلاق الإذن بالقتال للمؤمنين قد جاءت بين ضمانات النصر المبين، حيث سبقتها الآية: "إِنَّ اللَّهَ يُدَافِعُ عَنِ الَّذِينَ آمَنُوا إِنَّ اللَّهَ لَا يُحِبُّ كُلَّ خَوَّانٍ كَفُورٍ" -آية: 38- ، وذيلت الآية نفسها بقوله –سبحانه وتعالى-: "وَإِنَّ اللَّهَ عَلَى نَصْرِهِمْ لَقَدِيرٌ" وقد جاءت بأعلى درجات التوكيد الرباني في اللغة العربية وعاء القرآن، ولكي أبيِّن هذه النقطة أورد هذا التحرير اللغوي.

وفي الجدول التالي بيان لدرجات التوكيد في الآية:

 

درجة التوكيد

 

اللفظ

 

نوع التوكيد

 

الأولى

 

الله قادر على نصرهم

 

الخبر إذا جاء من الله فهو عين اليقين

 

الثانية

 

الله قدير على نصرهم

 

الصفة المشبهة "قدير" أقوى وأبلغمن اسم الفاعل "قادر"

 

الثالثة

 

إنَّ الله قدير علىنصرهم

 

التوكيد بإنَّ

 

الرابعة

 

إنَّ الله لقدير

 

التوكيد "باللام" قبل الخبر "لقدير"

 

الخامسة

 

"وَإِنَّ اللَّهَ عَلَى نَصْرِهِمْلَقَدِيرٌ"

 

تقديم النصر ليكون بين اسمه تعالى"الله" وصفته الدائمة "قدير"

وباستقراء كل آيات القدرة لا نجد في القرآن كله مستوى من هذا التوكيد بأعلى درجاته كما ورد هنا بعد الإذن بالقتال مباشرة، الذي جمع هذه المؤكدات الخمسة التي تربط على القلوب شجاعة، وعلى النفوس عزة، وعلى الأبدان مرابطة، وعلى العقول إقداما، وتنتزع كل صور الخوف والفزع، والجبن والهلع، وتحركهم لمواجهة أصحاب الكفر والطغيان.

الموضع الثالث والرابع: "الَّذِينَ أُخْرِجُوا مِن دِيَارِهِمْ بِغَيْرِ حَقٍّ إِلَّا أَن يَقُولُوا رَبُّنَا اللَّهُ وَلَوْلَا دَفْعُ اللَّهِ النَّاسَ بَعْضَهُم بِبَعْضٍ لَّهُدِّمَتْ صَوَامِعُ وَبِيَعٌ وَصَلَوَاتٌ وَمَسَاجِدُ يُذْكَرُ فِيهَا اسْمُ اللَّهِ كَثِيراً وَلَيَنصُرَنَّ اللَّهُ مَن يَنصُرُهُ إِنَّ اللَّهَ لَقَوِيٌّ عَزِيزٌ" – آية:40-.

والعجيب في هذه الآية أن الله قدم وعده بالنصر على فعل العبد لنصرة دينه، قبل أن يتحرك لنصرة دين الله تعالى، قدم له الوعد المؤكد بأنه سينصره إذا قام بنصرة دينه.

أما عناصر التوكيد في هذه الآية فقد جاءت في أعلى درجات التوكيد في الجملة الفعلية، فقد جاء الفعل "ينصر" مسبوقا بلام التوكيد، ومختوما بنون التوكيد الثقيلة "ولينصرنَّ" مع الشدة المفتوحة التي تدل على إحكام القبضة على أعداء الله –عز وجل-، ثم لفظ الله وحده كافٍ لليقين بكمال النصرة، ثم ختام الآية "إِنَّ اللَّهَ لَقَوِيٌّ عَزِيزٌ" جاء بتوكيدات جديدة، أولها حرف "إنَّ" الذي يفيد التوكيد. ولفظ الله صاحب الكمال والقدرة المطلقة، ولام التوكيد التي دخلت على الخبر "لقوي"، ثم اقتران القوي بالعزيز، وهو اقتران لم يحدث في القرآن كله بهذا التوكيد وتكرر مرتين في ختام هذه الآية، أيضا والآية "مَا قَدَرُوا اللَّهَ حَقَّ قَدْرِهِ إِنَّ اللَّهَ لَقَوِيٌّ عَزِيزٌ" – آية: 74- ، حيث لم يتكرر في أية سورة من القرآن كله هذا الاقتران بين "إنَّ" و"اللام" المؤكدة في أي موضع كما جاء هنا. وقد فصَّلتُ في الخصائص الفريدة لسورة الحج في الفرق بين اجتماع القوي العزيز بهذه السورة عن غيرها من السور، فليُرجع إليها حتى تتشبع النفس بقوة العزيز الجبار سبحانه وتعالى قبل وأثناء منازلة هؤلاء الكافرين.

الموضع الخامس: "ذَلِكَ وَمَنْ عَاقَبَ بِمِثْلِ مَا عُوقِبَ بِهِ ثُمَّ بُغِيَ عَلَيْهِ لَيَنصُرَنَّهُ اللَّهُ إِنَّ اللَّهَ لَعَفُوٌّ غَفُورٌ" –آية:60-.

أتى النصر هنا أيضا في أعلى درجات التوكيد للفعل، حيث جاءت لام التوكيد قبل الفعل، ونون التوكيد الثقيلة، والنصر الحق بالمفعول به وهو المقاتل الذي عاقب بمثل ما عوقب به، ثم بغي عليه، على أن أعلى درجات التوكيد هنا هو الفاعل "الله"، ثم تذيل الآية "إِنَّ اللَّهَ لَعَفُوٌّ غَفُورٌ"، حتى يُطَمئن المؤمنين المقاتلين الذي ينتصرون من بعد ما ظلموا، ويريد أن يعاقب بمثل ما عوقب به، فإن تمادى قليلا في عقوبة هؤلاء الظالمين فإن الله عفو غفور، مما يسلب سخائم النفس التي قد تتردد في الانتصار من الباغين، ودقة القياس في قوله –سبحانه وتعالى: "وَإِنْ عَاقَبْتُمْ فَعَاقِبُواْ بِمِثْلِ مَا عُوقِبْتُم بِهِ"-النحل : 126-.

الموضع السادس: "وَيَعْبُدُونَ مِن دُونِ اللَّهِ مَا لَمْ يُنَزِّلْ بِهِ سُلْطَاناً وَمَا لَيْسَ لَهُم بِهِ عِلْمٌ وَمَا لِلظَّالِمِينَ مِن نَّصِيرٍ" – الآية:71-.

هذه الآية فريدة في موضوع النصرة، حيث لم تجري مثل بقية الآية في وعد المؤمنين بالنصر، وإنما جاءت بشكل آخر وهو تجريد الظالمين من أدنى درجات النصرة، وقد جاءت أيضا في أعلى درجات التوكيد، فكلمة "نصير" نكرة جاءت في سياق النفي، وسبقت النكرة بحرف "من" لنفي الجنس، والقاعدة اللغوية الأصولية تقول: "النكرة في سياق النفي تعم"، فالنصرة هنا منعدمة سواء من الله، أو ممن يظنهم الظالمون أنصارًا وأعوانًا، كما قال –سبحانه وتعالى: "وَمَا لِلظَّالِمِينَ مِنْ أَنصَارٍ" -البقرة : 270-، وقال –سبحانه وتعالى-:"وَمَا لَهُمْ فِي الأَرْضِ مِن وَلِيٍّ وَلاَ نَصِيرٍ" -التوبة : 74-، وقوله –سبحانه وتعالى-: "وَالظَّالِمُونَ مَا لَهُم مِّن وَلِيٍّ وَلَا نَصِيرٍ" -الشورى : 8-.

والخلاصة أن جنس النصرة في الأرض والسماء محجوب عن هؤلاء الظالمين الأعداء، فأي بيان أوضح من ذلك يُطمْئن المجاهدين الأتقياء؟!

الموضع السابع:} وَجَاهِدُوا فِي اللَّهِ حَقَّ جِهَادِهِ هُوَ اجْتَبَاكُمْ وَمَا جَعَلَ عَلَيْكُمْ فِي الدِّينِ مِنْ حَرَجٍ مِّلَّةَ أَبِيكُمْ إِبْرَاهِيمَ هُوَ سَمَّاكُمُ الْمُسْلِمينَ مِن قَبْلُ وَفِي هَذَا لِيَكُونَ الرَّسُولُ شَهِيداً عَلَيْكُمْ وَتَكُونُوا شُهَدَاء عَلَى النَّاسِ فَأَقِيمُوا الصَّلَاةَ وَآتُوا الزَّكَاةَ وَاعْتَصِمُوا بِاللَّهِ هُوَ مَوْلَاكُمْ فَنِعْمَ الْمَوْلَى وَنِعْمَ النَّصِيرُ" – آية:78-.

في ختام هذه السورة العظيمة، يأتي هذا الختام القوي المتدفق، حيث تجمع الولاية والنصرة للمؤمنين في كلمة: "هُوَ مَوْلَاكُمْ"، ثم مدح هذه الولاية والنصرة في كلمة: "فَنِعْمَ الْمَوْلَى"، وتكرارها: "وَنِعْمَ النَّصِيرُ" ، وهي تؤكد قوله –سبحانه وتعالى-: "وَاللّهُ أَعْلَمُ بِأَعْدَائِكُمْ وَكَفَى بِاللّهِ وَلِيّاً وَكَفَى بِاللّهِ نَصِيراً" -النساء : 45-.

وهذا التكرار لمدح الولاية والنصرة من الله لم يتكرر في القرآن الكريم إلا مرتين، هنا في هذه السورة والآخر في سورة الأنفال في قوله –سبحانه وتعالى:}وَإِن تَوَلَّوْاْ فَاعْلَمُواْ أَنَّ اللّهَ مَوْلاَكُمْ نِعْمَ الْمَوْلَى وَنِعْمَ النَّصِيرُ{ -الأنفال : 40-.

أحسب أن الله العليم الخبير أتى بهذه المؤكدات القوية الشديدة العتيدة الفريدة لعلمه سبحانه بترددات النفس، وتقلبات القلب، ووساوس الشيطان التي تجعل الإنسان يتردد في الإقدام لنصرة دينه، فيركن إلى الإحجام.

ويتخوف من الإقدام لنصرة دين الله وحماية أرضه ووطنه وعرضه ومقدساته، فجاءت هذه المواضع السبعة شعائر الحج لتؤكد وتقرر أن الحج ما لم يفضِ إلى الجهاد والقتال دفاعًا عن دين الله وتمكينًا للحق وأهله، فإنه يكون حجًا شكليًا مبتورًا عن مقاصده العليا، وغاياته الكبرى، ومآلاته العظمى.

لعل فيما سُقْتُ من أدلة على اليقين بنصر الله المتين تعتبر أعلى درجات الوضوح، لكن ثمة نصوص أخرى تؤكد هذا المعنى بشكل مباشر أو غير مباشر، وفي المنهجيتين التاليتين ما سوف يؤكدها بإذن الله عز وجل. 

اليقين بوعد الله للمؤمنين بالفوز في الدنيا والآخرة

 شدًّ انتباهي في هذه السورة وفرة الوعود الربانية لعباده المؤمنين، فقرأتُ السورة كاملة بحثًا عن كل وعد رباني في السورة كلها، وأيقنتُ أن الله – عز وجل- يريد منا أن نصل إلى هذا اليقين الذي لا يخالطه أدنى شك، أن ما وعد الله به هو أكثر مما تتمناه النفس، سواء في الدنيا أو الآخرة، وفيما يلي استقراء الوعود للمؤمنين في هذه السورة العظيمة:

 1- جاء أول وعد من الله – عز وجل- بإدخال المؤمنين الجنة في قوله سبحانه: "إِنَّ اللَّهَ يُدْخِلُ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ إِنَّ اللَّهَ يَفْعَلُ مَا يُرِيدُ" ( 14)، وأكده سبحانه وتعالى بنصه مع مزيد تفصيل عن نعيم الجنة في قوله سبحانه: "إِنَّ اللَّهَ يُدْخِلُ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ يُحَلَّوْنَ فِيهَا مِنْ أَسَاوِرَ مِن ذَهَبٍ وَلُؤْلُؤاً وَلِبَاسُهُمْ فِيهَا حَرِيرٌ . وَهُدُوا إِلَى الطَّيِّبِ مِنَ الْقَوْلِ وَهُدُوا إِلَى صِرَاطِ الْحَمِيدِ" (23-24)

 2- وعد الله المؤمنين أن يفصل بينهم وبين غيرهم من المِلل المنحرفة، في قوله سبحانه: "إنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَالَّذِينَ هَادُوا وَالصَّابِئِينَ وَالنَّصَارَى وَالْمَجُوسَ وَالَّذِينَ أَشْرَكُوا إِنَّ اللَّهَ يَفْصِلُ بَيْنَهُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ إِنَّ اللَّهَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ شَهِيدٌ" (17)، ويبدو لي أن هذا من أعظم الرحمات بالمؤمنين أن يعزلهم عن هؤلاء الظالمين الفاسقين المكذبين.

 3- وعد الله كل من عظَّم حرماته، وتوقف عند حدوده بالخير العميم عند ربه:"ذَلِكَ وَمَن يُعَظِّمْ حُرُمَاتِ اللَّهِ فَهُوَ خَيْرٌ لَّهُ عِندَ رَبِّهِ" (30).

 4- وعد الله كل من عظَّم شعائر الله أن يكون من أهل التقوى :" ذَلِكَ وَمَن يُعَظِّمْ شَعَائِرَ اللَّهِ فَإِنَّهَا مِن تَقْوَى الْقُلُوبِ" (32).

 5- وعد الله المخبتين بالبشرى منه سبحانه: "فَلَهُ أَسْلِمُوا وَبَشِّرِ الْمُخْبِتِينَ" (34).

 6- وعد الله المؤمنين بالدفاع عنهم: "إِنَّ اللَّهَ يُدَافِعُ عَنِ الَّذِينَ آمنوا" (38).

 7- وعد الله المقاتلين في سبيله بالنصر على عدوهم: "أُذِنَ لِلَّذِينَ يُقَاتَلُونَ بِأَنَّهُمْ ظُلِمُوا وَإِنَّ اللَّهَ عَلَى نَصْرِهِمْ لَقَدِيرٌ" (39).

 8- وعد الله تعالى أن ينصر من نصره، أي دافع عن دينه: "وَلَيَنصُرَنَّ اللَّهُ مَن يَنصُرُهُ إِنَّ اللَّهَ لَقَوِيٌّ عَزِيزٌ" (40).

 9- وعد الله المؤمنين بالتمكين في أرضه: " الَّذِينَ إِن مَّكَّنَّاهُمْ فِي الْأَرْضِ أَقَامُوا الصَّلَاةَ وَآتَوُا الزَّكَاةَ وَأَمَرُوا بِالْمَعْرُوفِ وَنَهَوْا عَنِ الْمُنكَرِ وَلِلَّهِ عَاقِبَةُ الْأُمُورِ" (41).

 10- وعد الله المؤمنين بالمغفرة والرزق الكريم: "فَالَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ لَهُم مَّغْفِرَةٌ وَرِزْقٌ كَرِيمٌ" (50).

 11- وعد الله المؤمنين بالهداية إلى صراط مستقيم:  وَإِنَّ اللَّهَ لَهَادِ الَّذِينَ آمَنُوا إِلَى صِرَاطٍ مُّسْتَقِيمٍ" (54).

 12- وعد الله المؤمنين بجنات النعيم: " فَالَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ فِي جَنَّاتِ النَّعِيمِ" (56).

 13- وعد الله المؤمنين المهاجرين المجاهدين بالرزق الحسن: "وَالَّذِينَ هَاجَرُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ ثُمَّ قُتِلُوا أَوْ مَاتُوا لَيَرْزُقَنَّهُمُ اللَّهُ رِزْقاً حَسَناً وَإِنَّ اللَّهَ لَهُوَ خَيْرُ الرَّازِقِينَ" (58).

 14- وعد الله المؤمنين بأن يدخلهم مدخلاً يرضونه:  "لَيُدْخِلَنَّهُم مُّدْخَلاً يَرْضَوْنَهُ وَإِنَّ اللَّهَ لَعَلِيمٌ حَلِيمٌ" (59).

 15- وعد الله المؤمنين المظلومين المجاهدين بالنصر والعفو والمغفرة:  " ذَلِكَ وَمَنْ عَاقَبَ بِمِثْلِ مَا عُوقِبَ بِهِ ثُمَّ بُغِيَ عَلَيْهِ لَيَنصُرَنَّهُ اللَّهُ إِنَّ اللَّهَ لَعَفُوٌّ غَفُورٌ" (60).

 16- وعد الله المؤمنين الراكعين الساجدين الفاعلين للخير بالفلاح المبين: " يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا ارْكَعُوا وَاسْجُدُوا وَاعْبُدُوا رَبَّكُمْ وَافْعَلُوا الْخَيْرَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ" (77).

 17- وعد الله المؤمنين المجاهدين بالاجتباء والاصطفاء، والشهادة على الناس، وأن يكون مولاهم وناصرهم: "وَجَاهِدُوا فِي اللَّهِ حَقَّ جِهَادِهِ هُوَ اجْتَبَاكُمْ وَمَا جَعَلَ عَلَيْكُمْ فِي الدِّينِ مِنْ حَرَجٍ مِّلَّةَ أَبِيكُمْ إِبْرَاهِيمَ هُوَ سَمَّاكُمُ الْمُسْلِمينَ مِن قَبْلُ وَفِي هَذَا لِيَكُونَ الرَّسُولُ شَهِيداً عَلَيْكُمْ وَتَكُونُوا شُهَدَاء عَلَى النَّاسِ فَأَقِيمُوا الصَّلَاةَ وَآتُوا الزَّكَاةَ وَاعْتَصِمُوا بِاللَّهِ هُوَ مَوْلَاكُمْ فَنِعْمَ الْمَوْلَى وَنِعْمَ النَّصِيرُ" (78).

 هذه الوعود الربانية صدرت لكي تمسح على قلوب المؤمنين وتبعث فيهم الأمن والأمان، واليقين بأن عناية الرحمن تحوطهم من كل جانب، فلا حزن على ماضٍ، ولا خوف على مستقبل فيما يتعلق بأمور الدنيا، بل يتركز الحزن على ما فات من الحسنات، أو ما اقترف الإنسان من السيئات، أو عدم القبول من الله، وخوفه على المستقبل ألا يحظى برضا الله فيكون من أصحاب النار.

هذا الأمان والاطمئنان إلى وعد الله يجعل المسلم واثقًا في قول كلمة الحق والجهاد في سبيل الله لأن أحدًا لا يبعد عنه رزقا ولا يدني له أجلاً، بل سيجد من الله تعالى ما وعد به من الجنات والحسنات والرحمات والأرزاق والفلاح والاصطفاء والتمكين والنصر لدين الله – عز وجل- وعباده المؤمنين.

اليقين بوعيد الله للكافرين بالخسران في الدنيا والآخرة

 إذا كان من طبيعة البشر أن بعضهم لبعض عدو، وأن أعداء المؤمنين لا يفوِّتون فرصة دون أن يؤذوا الله ورسوله والمؤمنين، وأن يبالغوا في قهر المستضعفين، فإن الله تبارك وتعالى لما وعد المؤمنين بالجنات والرحمات والنصر والتمكين توعد الكافرين الظالمين بالعذاب والهوان في الدنيا والآخرة، وقد جمعتُ كل ما توعد الله به هؤلاء في النقاط التالية:-

    1-   من يجادل في الله بغير علم يضله الله ويذيقه عذاب الحريق: }ثَانِيَ عِطْفِهِ لِيُضِلَّ عَن سَبِيلِ اللَّهِ لَهُ فِي الدُّنْيَا خِزْيٌ وَنُذِيقُهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ عَذَابَ الْحَرِيقِ (9){ .

    2-   من يتقلب في عبادة ربه، وتغيره الفتن يخسر الدنيا والآخرة: } وَمِنَ النَّاسِ مَن يَعْبُدُ اللَّهَ عَلَى حَرْفٍ فَإِنْ أَصَابَهُ خَيْرٌ اطْمَأَنَّ بِهِ وَإِنْ أَصَابَتْهُ فِتْنَةٌ انقَلَبَ عَلَى وَجْهِهِ خَسِرَ الدُّنْيَا وَالْآخِرَةَ ذَلِكَ هُوَ الْخُسْرَانُ الْمُبِينُ (11){.

    3-   توعد الله من سجد أو عبد غير الله بالمهانة دائما:}أَلَمْ تَرَ أَنَّ اللَّهَ يَسْجُدُ لَهُ مَن فِي السَّمَاوَاتِ وَمَن فِي الْأَرْضِ وَالشَّمْسُ وَالْقَمَرُ وَالنُّجُومُ وَالْجِبَالُ وَالشَّجَرُ وَالدَّوَابُّ وَكَثِيرٌ مِّنَ النَّاسِ وَكَثِيرٌ حَقَّ عَلَيْهِ الْعَذَابُ وَمَن يُهِنِ اللَّهُ فَمَا لَهُ مِن مُّكْرِمٍ إِنَّ اللَّهَ يَفْعَلُ مَا يَشَاءُ (18){.

    4-   توعد الله الكافرين بثياب من نار يصب من فوق رؤوسهم الحميم، يصهر ما في بطونهم والجلود، هذا مع مقامع من حديد تقرعهم، والغم يحوطهم من كل جانب، مع تقلبهم في عذاب الحريق: }هَذَانِ خَصْمَانِ اخْتَصَمُوا فِي رَبِّهِمْ فَالَّذِينَ كَفَرُوا قُطِّعَتْ لَهُمْ ثِيَابٌ مِّن نَّارٍ يُصَبُّ مِن فَوْقِ رُؤُوسِهِمُ الْحَمِيمُ (19) يُصْهَرُ بِهِ مَا فِي بُطُونِهِمْ وَالْجُلُودُ (20) وَلَهُم مَّقَامِعُ مِنْ حَدِيدٍ (21) كُلَّمَا أَرَادُوا أَن يَخْرُجُوا مِنْهَا مِنْ غَمٍّ أُعِيدُوا فِيهَا وَذُوقُوا عَذَابَ الْحَرِيقِ (22) {.

    5-   من كفر وصد عن سبيل الله، ومس حرمة المسجد الحرام بظلم فسوف يذيقه الله العذاب الأليم: }إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا وَيَصُدُّونَ عَن سَبِيلِ اللَّهِ وَالْمَسْجِدِ الْحَرَامِ الَّذِي جَعَلْنَاهُ لِلنَّاسِ سَوَاء الْعَاكِفُ فِيهِ وَالْبَادِ وَمَن يُرِدْ فِيهِ بِإِلْحَادٍ بِظُلْمٍ نُذِقْهُ مِنْ عَذَابٍ أَلِيمٍ (25){.

    6-   توعد الله كل من أشرك به بالشتات والتدني والذلة: }وَمَن يُشْرِكْ بِاللَّهِ فَكَأَنَّمَا خَرَّ مِنَ السَّمَاء فَتَخْطَفُهُ الطَّيْرُ أَوْ تَهْوِي بِهِ الرِّيحُ فِي مَكَانٍ سَحِيقٍ (31){.

    7-   توعد الله كل خوان كفور بالبغض وإخراجه من دائرة حبه: }إِنَّ اللَّهَ لَا يُحِبُّ كُلَّ خَوَّانٍ كَفُورٍ (38){.

    8-   توعد الله الكافرين بالإمهال ثم أخذهم أخذ عزيز مقتدر: }فَأَمْلَيْتُ لِلْكَافِرِينَ ثُمَّ أَخَذْتُهُمْ فَكَيْفَ كَانَ نَكِيرِ (44){.

    9-    توعد الله الكافرين الظالمين بالهلاك، وتخريب ديارهم وقصورهم:}فَكَأَيِّن مِّن قَرْيَةٍ أَهْلَكْنَاهَا وَهِيَ ظَالِمَةٌ فَهِيَ خَاوِيَةٌ عَلَى عُرُوشِهَا وَبِئْرٍ مُّعَطَّلَةٍ وَقَصْرٍ مَّشِيدٍ (45){.

   10-  توعد الله الكافرين  بالعمى في القلوب: }فَإِنَّهَا لَا تَعْمَى الْأَبْصَارُ وَلَكِن تَعْمَى الْقُلُوبُ الَّتِي فِي الصُّدُورِ (46){.

   11-  توعد الله الكافرين الظالمين بالإملاء ثم أخذهم وحسابهم: }وَكَأَيِّن مِّن قَرْيَةٍ أَمْلَيْتُ لَهَا وَهِيَ ظَالِمَةٌ ثُمَّ أَخَذْتُهَا وَإِلَيَّ الْمَصِيرُ (48){.

   12-  توعد الله الكافرين المعارضين لآيات الله بالجحيم:}وَالَّذِينَ سَعَوْا فِي آيَاتِنَا مُعَاجِزِينَ أُوْلَئِكَ أَصْحَابُ الْجَحِيمِ (51){.

   13-  توعد الله الكافرين الظالمين بالشقاق البعيد فيما بينهم: }لِيَجْعَلَ مَا يُلْقِي الشَّيْطَانُ فِتْنَةً لِّلَّذِينَ فِي قُلُوبِهِم مَّرَضٌ وَالْقَاسِيَةِ قُلُوبُهُمْ وَإِنَّ الظَّالِمِينَ لَفِي شِقَاقٍ بَعِيدٍ (53){.

   14-  توعد الله الكافرين بالساعة بغتة؛ ليلقوا العذاب العقيم:}وَلَا يَزَالُ الَّذِينَ كَفَرُوا فِي مِرْيَةٍ مِّنْهُ حَتَّى تَأْتِيَهُمُ السَّاعَةُ بَغْتَةً أَوْ يَأْتِيَهُمْ عَذَابُ يَوْمٍ عَقِيمٍ (55){.

   15-  توعد الله الكافرين المكذبين بالعذاب المهين: }وَالَّذِينَ كَفَرُوا وَكَذَّبُوا بِآيَاتِنَا فَأُوْلَئِكَ لَهُمْ عَذَابٌ مُّهِينٌ (57){.

     16-    توعد الله الظالمين بعدم النصرة: } وَمَا لِلظَّالِمِينَ مِن نَّصِيرٍ (71){.

     17-    توعد الله الكافرين بنار جهنم: }النَّارُ وَعَدَهَا اللَّهُ الَّذِينَ كَفَرُوا وَبِئْسَ الْمَصِيرُ (72){.

   18-  توعد الله الكافرين المعاندين بالضعف والخذلان: }يَا أَيُّهَا النَّاسُ ضُرِبَ مَثَلٌ فَاسْتَمِعُوا لَهُ إِنَّ الَّذِينَ تَدْعُونَ مِن دُونِ اللَّهِ لَن يَخْلُقُوا ذُبَاباً وَلَوِ اجْتَمَعُوا لَهُ وَإِن يَسْلُبْهُمُ الذُّبَابُ شَيْئاً لَّا يَسْتَنقِذُوهُ مِنْهُ ضَعُفَ الطَّالِبُ وَالْمَطْلُوبُ (73){.

 

إن المؤمن الذي يقرأ كل هذا الوعيد للكافرين تتجدد لديه مشاعر الخوف من فتنة السلب بعد العطاء، أن يسلب المؤمن الإيمان بتفريطه فيصير من الكافرين والظالمين، فتناله كل هذه الوعود الرهيبة، والأهوال الشديدة، فإذا ما ثبت على الإيمان استخف بكل ما يملكه أرباب الكفر والظلم والطغيان لأنه لا يراهم إلا ذرات لا تحتاج من القهار الجبار إلا كلمة:"كن"، فيكونون عبرة لأهل الأرض في الدنيا، ويتقلبون في أنواع العذاب في الآ

التعليقات

التعليقات تحتاج لموافقة صاحب المدونة لنشرها.


استضافة مجانية من موقع مدونات عبر ! | الموقع غير مسؤول عن محتويات المدونة، فقط صاحب المدونة يتحمل كامل المسؤولية عن مضامينها | التبليغ عن مخالفة- Report copyright abuse | سياسة الخصوصية |نسخة الموبايل