آية وتفسير - (أُولَئِكَ يُجْزَوْنَ الْغُرْفَةَ بِمَا صَبَرُوا وَيُلَقَّوْنَ فِيهَا تَحِيَّةً وَسَلَامًا ﴿٧٥﴾ الفرقان)

آية وتفسير

فقرة من البرنامج الإذاعي: بك أصبحنا

تفريغ الأخت الفاضلة دلال غازي لموقع إسلاميات حصريًا

(أُولَئِكَ يُجْزَوْنَ الْغُرْفَةَ بِمَا صَبَرُوا وَيُلَقَّوْنَ فِيهَا تَحِيَّةً وَسَلَامًا ﴿٧٥﴾ خَالِدِينَ فِيهَا حَسُنَتْ مُسْتَقَرًّا وَمُقَامًا ﴿٧٦﴾ الفرقان)

انتهينافيحديثناالسابقعنصفاتعبادالرحمنالمذكورةفيآخرسورةالفرقانفماذاسيكونجزاءأولئك المتصفينبتلكالصفات؟هلجزاءالإحسانإلاالإحسان

يخبرالحقسبحانهعنجزاءعبادالرحمنوعاقبتهمبعدأن ذكرعنهمتلكالصفاتالجميلةوالأفعالوالأقوالالجليلة(أُولَئِكَ يُجْزَوْنَ الْغُرْفَةَ بِمَا صَبَرُوا وَيُلَقَّوْنَ فِيهَا تَحِيَّةً وَسَلَامًا ﴿٧٥﴾ خَالِدِينَ فِيهَا حَسُنَتْ مُسْتَقَرًّا وَمُقَامًا ﴿٧٦﴾)

فيهذاحثٌّعظيملأهلهذهالصفاتعلىالتمسكبماهمعليهوتنبيهلأهلالغرورعلىبطلانماهمفيهوالكيّسمنداننفسهوعمللمابعدالموتوالعاجزمناتبعنفسههواهاوتمنىعلىاللهالأماني .

وانظرإلىقوله(أُوْلَئِكَيُجْزَوْنَالْغُرْفَةَبِمَاصَبَرُوا)ماأعظمهمنجزاءوقعلهمبسببصبرهموطاعتهمللهعزوجل

لكن ما المرادبالغرفةهنا؟ الغرفةهنامنزلةفيأعلىالجنة،وليسالمرادبهاغرفةواحدة،فإنهاغرفاتكماقالسبحانه(فَأُوْلَئِكَلَهُمْجَزَاءالضِّعْفِبِمَاعَمِلُواوَهُمْفِيالْغُرُفَاتِآمِنُونَ(37)  سبأ) وفيالحديثعنالنبيصلىاللهعليهوسلم " إِنَّ أَهْلَ الْجَنَّةِ لَيَتَرَاءَوْنَ الْغُرَفَ مِنْ فَوْقِهِمْ كَمَا تَتَرَاءَوْنَ الْكَوْكَبَ الدُّرِّيَّ فِي الأُفُقِ مِنَ الْمَشْرِقِ أَوِ الْمَغْرِبِ لِتَفَاضُلِ مَا بَيْنَهُم"قَالُوا يَا رَسُولَ اللَّه تِلْكَ مَنَازِلُ الأَنْبِيَاء لا يَبْلُغُهَا غَيْرُهُم؟ قالبلى وَالَّذِي نَفْسِي بِيَدِهِ رِجَالٌ آمَنُوا بِاللَّهِ وَصَدَّقُوا الْمُرْسَلِينَ" رواه مسلم

هذايدلعلىأنأهلالغرف-اللهماجعلنامنهم- همأكملالمؤمنينوأعلاهمدرجةفيالجنةوهمالموصوفونبالصفاتالمذكورةفيهذهالآيات .

قالتعالىعنأهلالجنة(وَيُلَقَّوْنَفِيهَاتَحِيَّةًوَسَلَامًا) وهناكآياتأخرىفيكتاباللهبينتمنالذيسيتلقىأهلالجنةويحييهمويسلمعليهمأنالملائكةتستقبلالمؤمنينوتحييهموتسلمعليهمكماقالتعالى(جَنَّاتُعَدْنٍيَدْخُلُونَهَاوَمَنْصَلَحَمِنْآبَائِهِمْوَأَزْوَاجِهِمْوَذُرِّيَّاتِهِمْوَالمَلاَئِكَةُيَدْخُلُونَعَلَيْهِممِّنكُلِّبَابٍ(23)  سَلاَمٌعَلَيْكُمبِمَاصَبَرْتُمْفَنِعْمَعُقْبَىالدَّارِ(24) الرعد)وقالعزوجل(وَسِيقَالَّذِينَاتَّقَوْارَبَّهُمْإِلَىالْجَنَّةِزُمَرًاحَتَّىإِذَاجَاؤُوهَاوَفُتِحَتْأَبْوَابُهَاوَقَالَلَهُمْخَزَنَتُهَاسَلَامٌعَلَيْكُمْطِبْتُمْفَادْخُلُوهَاخَالِدِينَ(73)  الزمر)

نختمهذهالمدارسةلصفاتعبادالرحمنالواردةفيهذهالآياتبكلامرائعللشيخعبدالرحمنالسعديرحمهاللهفإنهقالفيتفسيرهبعدأنتكلمفيمعانيالآياتقال: "والحاصل أن الله وصفهم بالوقار والسكينة، والتواضع له ولعباده، وحسن الأدب، والحلم، وسعة الخلق، والعفو عن الجاهلين، والإعراض عنهم، ومقابلة إساءتهم بالإحسان، وقيام الليل والإخلاص فيه، والخوف من النار والتضرع لربهم أن ينجيهم منها، وإخراج الواجب والمستحب في النفقات والاقتصاد في ذلك والسلامة من كبائر الذنوب، والاتصاف بالإخلاص لله في عبادته، والعفة عن الدماء والأعراض، والتوبة عند صدور شيء من ذلك، وأنهم لا يحضرون مجالس المنكر والفسوق القولية والفعلية، ولا يفعلونها بأنفسهم، وأنهم يتنزهون من اللغو والأفعال الردية التي لا خير فيها، وذلك يستلزم مروءتهم وإنسانيتهم وكمالهم ورفعة أنفسهم عن كل خسيس قولي وفعلي، وأنهم يقابلون آيات الله بالقبول لها والتفهم لمعانيها والعمل بها، والاجتهاد في تنفيذ أحكامها، وأنهم يدعون الله تعالى بأكمل الدعاء الذي ينتفعون به، وينتفع به من يتعلق بهم، وينتفع به المسلمون من صلاح أزواجهم وذريتهم، ومن لوازم ذلك سعيهم في تعليمهم ووعظهم ونصحهم؛ لأن من حرص على شيء ودعا الله فيه لا بد أن يكون متسببا فيه، وأنهم دعوا الله ببلوغ أعلى الدرجات الممكنة لهم وهي درجة الإمامة والصديقية. لله ما أعلى هذه الصفات، وأرفع هذه الهمم، وأجل هذه المطالب، وأزكى تلك النفوس، وأطهر تلك القلوب، وأصفى هؤلاء الصفوة، وأتقى هؤلاء السادة! لله فضل الله عليهم ونعمته ورحمته التي جللتهم، ولطفه الذي أوصلهم إلى هذه المنازل. ولله المنة على عباده أن بين لهم أوصافهم، ونعت لهم هيئاتهم، وبين لهم هممهم، وأوضح لهم أجورهم؛ ليشتاقوا إلى الاتصاف بأوصافهم، ويبذلوا جهدهم في ذلك، ويسألوا الذي منّ عليهم وأكرمهم، الذي فضله في كل زمان ومكان، وفي كل وقت وأوان أن يهديهم كما هداهم، ويتولاهم بتربيته الخاصة كما تولاهم.  فاللهم لك الحمد، وإليك المشتكى، وأنت المستعان، وبك المستغاث، ولا حول ولا قوة إلا بك، لا نملك لأنفسنا نفعا ولا ضرا، ولا نقدر على مثقال ذرة من الخير إن لم تيسر ذلك لنا، فإنا ضعفاء عاجزون من كل وجه.

نشهد أنك إن وكلتنا إلى أنفسنا طرفة عين وكلتنا إلى ضعف وعجز وخطيئة، فلا نثق يا ربنا إلا برحمتك التي بها خلقتنا ورزقتنا وأنعمت علينا بما أنعمت من النعم الظاهرة والباطنة وصرفت عنا من النقم، فارحمنا رحمة تغنينا بها عن رحمة من سواك، فلا خاب من سألك ورجاك.

رابط الحلقة الصوتي

 

http://www.tafsir.net/lesson/6050



التعليقات

التعليقات تحتاج لموافقة صاحب المدونة لنشرها.


استضافة مجانية من موقع مدونات عبر ! | الموقع غير مسؤول عن محتويات المدونة، فقط صاحب المدونة يتحمل كامل المسؤولية عن مضامينها | التبليغ عن مخالفة- Report copyright abuse | سياسة الخصوصية |نسخة الموبايل