وقفات مع أجزاء القرآن الكريم - الجزء الثاني

وقفات مع أجزاء القرآن الكريم - الجزء الثاني

إعداد سمر الأرناؤوط - موقع إسلاميات حصريا

 ورد في الجزء الثاني النداء الثاني بـ(يا أيها الناس) وفيه دعوة لأكل الحلال الطيب مما في الأرض ونهي عن اتباع الشيطان وخطواته (يَا أَيُّهَا النَّاسُ كُلُوا مِمَّا فِي الْأَرْضِ حَلَالًا طَيِّبًا وَلَا تَتَّبِعُوا خُطُوَاتِ الشَّيْطَانِ إِنَّهُ لَكُمْ عَدُوٌّ مُبِينٌ ﴿١٦٨﴾)

 

وورد في الجزء الثاني خمس نداءات لأهل الإيمان تتعلق بأحكام وأوامر هي:

الاستعانة بالصبر والصلاة

الأكل من الرزق الحلال والطيبات

حكم القصاص

حكم الصيام

الدخول في السلم وعدم اتباع الشيطان

 

النهي عن اتباع خطوات الشيطان ورد في الجزء الثاني مرتين:

مرة بنداء عام للناس

ومرة بنداء خاص للمؤمنين

 

تأملات تدبرية في آيات الجزء الثاني:

(وَإِنْ طَلَّقْتُمُوهُنَّ مِنْ قَبْلِ أَنْ تَمَسُّوهُنَّ وَقَدْ فَرَضْتُمْ لَهُنَّ فَرِيضَةً فَنِصْفُ مَا فَرَضْتُمْ إِلَّا أَنْ يَعْفُونَ أَوْ يَعْفُوَ الَّذِي بِيَدِهِ عُقْدَةُ النِّكَاحِ وَأَنْ تَعْفُوا أَقْرَبُ لِلتَّقْوَى وَلَا تَنْسَوُا الْفَضْلَ بَيْنَكُمْ إِنَّ اللَّهَ بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِيرٌ ﴿٢٣٧﴾ البقرة) (ولاتنسوا الفضل بينكم) وردت في سياق طلاق غيرالمدخول بها إن كانت هذه الوصية لمن ليس بينهماعشرة فكيف تكون بمن عاش مع زوجته السنين الطوال؟

(ولا تنسوا الفضل بينكم)لا تجعلوا غضب ساعة يهدم عشرة سنين طويلة ومودة جمعتكم كزوجين ولا تنسوا الفضل والمعروف ولا تجحدوه!

وردت(حَافِظُوا عَلَى الصَّلَوَاتِ وَالصَّلَاةِ الْوُسْطَى وَقُومُوا لِلَّهِ قَانِتِينَ ﴿٢٣٨﴾ البقرة) بين آيات الطلاق كأنها وصية: أقِم صلاتك تستقم حياتك وتتق الله في مطلقتك: إما إمساك بمعروف أوتسريح بإحسان.

 

 وقفات تفسيرية مع آيات الجزء الثاني

من إعداد الأمة لحمل أمانة الدين وتبليغها في الأرض أن يخصّها الله بقبلة تجتمع عليها الآيات 142-148 تشريف الأمة بالقِبلة

ذكر السفهاء في #سورة_البقرةفي موضعين: (أنؤمن كما آمن السفهاء إلا إنهم هم السفهاء) (سيقول السفهاء من الناس) والسفيه هو ناقص العقل

(وكذلك جعلناكم أمة وسطا) تشريف هذه الأمة المحمدية بالخلافة بعد أن ولاها الله القبلة

(أمة وسطا) ماقال خلفاء ليدلّ على أن هذه الأمة المحمدية وسط في الأمم شرّفها الله بأن تكون وسطا في الدين وفي كل التكاليف

(لتكونوا شهداء على الناس) الأمة المحمدية شهيدة على الناس لأنها آخر أمة فهي أعلم بالأمم جميعا وهذا شرفٌ من الله لها

(ويكون الرسول عليكم شهيدا) شهيداً عليكم بتبليغكم وبتمسّككم بالدين وقيامكم به حقّ القيام

القبلة اشتملت: التشريف أن الله ولاهم قبلة إبراهيم التكليف لأنّها ستُلاقي بسبب هذا الابتلاء استهزاء وسخرية من المعارضين

(إن الله بالناس لرؤوف رحيم) الرأفة أرق من الرحمة وهي عناية ورعاية في أمر شاق والرحمة رعاية وعناية في أمرفاضل وعمل صالح

(فلنولينك قبلة ترضاها) أمر صريح لاستقبال البيت الحرام بعد التأكيد وتكرار الأمر والتهيئة إليه

(قد نرى تقلب وجهك) لم يقل قد نعلم،وهذايدل على عناية ربانية بنبينا ويدل على كريم وعظيم أدب النبي كان يتطلع ولا يسأل ربه

)(فلنولِّينَّك) من الولاية والرعاية التي تشمل التكريم والتشريف إشعار بتولي الأمة أمر البيت وبشارة بقرب زوال أمر قريش

(فلنولينك قبلة (ترضاها)) الرضا رغبة ومحبة ناشئة عن تعقل يعني رضيت بالشيء يعني بعد أن عرفت أنه هو المصلحة التامة

(شطر المسجد الحرام) الشطر هو الجهة يدل على أن لزوم الواجب في الاستقبال جهة القبلة لمن لم يكن معايناً لها

(فول وجهك شطر المسجد الحرام) لم يقل(البيت)لأن الأمرمتعلق بالصلاة فسماه المسجد الحرام أول ما أُطلق لفظ المسجد الحرام في الإسلام

(وما أنت بتابع قبلتهم) دليل على ثبوت أمر القبلة إلى قيام الساعة

(ولئن اتبعت أهواءهم من بعد ما جاءك من العلم إنك إذا لمن الظالمين)الخطاب إذا كان عظيما يتوجه ابتداء إلى النبي ولتتبعه أمته بعده

#تدبرإذا سمعنا(الحق من ربك)فلنعلم أنها الكلمة الفصل وإثبات أن كل أمر من الله عزوجل الحق هو الحق فلا نقاش ولاجدال ولا شكّ

(فاستبقوا الخيرات) لم يقل استبقوا توجه القبلة ليعم ذلك جميع الأعمال لأن القبلة أصل فيتبعه كل عمل صالح

(ومن حيث خرجت فول وجهك...) تكررت 3مرات الأول أمرٌ بالتوجه الابتداء الثاني لإثبات أنه الحق الثالث قطعا لحجة المعارضين

(ولأتم نعمتي عليكم) -بأن حوّلكم للقبلة -بالشرائع التي ستنزل بعد تحويل القبلة. إعداد للأمة لأن تتلقى الشرائع

(كماأرسلنا فيكم رسولا منكم) أتممت عليكم بأن منحتكم خير قبلة كما أرسلنا فيكم خير رسول فاغتبطوا بهاتين النعمتين واستمسكوا بهما

وظائف الرسول (يتلو عليكم آياته ويزكيكم ويعلمكم الكتاب والحكمة) الأصل في العلم: التربية والتزكية وأعظم مايزكي التلاوة المتدبرة

(ويزكيكم ويعلمكم الكتاب والحكمة) التزكية قبل العلم ليدخل العلم على قلب طاهر فيزيده تواضعا وإيمانا ولودخل على قلب متكبر اغترّ وزاد كبرا (تدبر إسلاميات)

(واشكروا لي) لم يقل واشكروني اشكروا لي بالعمل اشكروا لي بالتمسك بهذا الدين واتباع النبي

(واستعينوا بالصبر والصلاة) خص الصبر والصلاة لأن الصبر في مواجهة المكاره والمشاق والصلاة هي في التحلية بالإيمان والصلة بالله

(ولاتقولوا لمن يقتل في سبيل الله أموات)ولم يقل ماتوا أموات يعني مات ذكرهم وحظهم من الدنيا وأما ماتوا هم ماتوا بأشخاصهم(بل أحياء) الشهداء لهم حياة خاصة ورزق خاص في الجنة فخصهم الله تعالى بالحياة يعني أنهم في قبورهم أحياء ويرزقون من الجنة

(إنما حرّم عليكم الميتة...) ليست جامعة للمحرمات وإنما أصول المحرمات التي استباحهاالمشركون من الطيبات وهي المتعلقة بجناب التوحيد

خصّ الدم المسفوح لأن ضرره ظاهرمن حيث أن شربه يورث ضراوة وفورانافي الإنسان فتغلظ طباعه ويصيركالحيوان المفترس وهذامنافي لمقاصد الشريعة

من توسيع الشريعة أنه لم يحرمها قطعاً وإنما حرمها في الأصل، فمن اضطُر إليها غير باغ يعني غير متعمد فلا حرج عليه

(إن الذين يكتمون ماأنزلنا من البينات)تهديد للمكذبين في الأصل (إن الذين يكتمون ماأنزل الله من الكتاب)تهديد للمكذبين للشرع

(ليس البر...) ذكر ابن تيمية أن هذه الآية عظيمة جليلة القدر من أعظم آي القرآن وأجمعه لأمور الدين

(ليس البر أن تولوا وجوهكم...) الدين ليس مجرد مظاهر ورسوم وإنماهو الإيمان ومايظهر من آثاره في النفس من الأعمال والأخلاق

بعد ذكر أصول الإيمان في آية البر (من آمن بالله...) ذكر أصول الأعمال التي هي ثمرته (وآتى المال على حبه...)

#آية_البرّقدّم المال على الصلاة لأن أهم أنواع البر المتعلقة بالخَلق بعد الدين البرّ بالمحتاجين

إقامة الصلاة وصلتها بالبرلأنها الركن الروحي في بناء الفرد والمجتمع بعد الركن المادي فبذلك يكتمل بناء المجتمع المسلم

أصول الأخلاق في #آية_البرّ (والموفون بعهدهم إذا عاهدوا والصابرين) الوفاء بالعهد(يوافق التشريع) الصبر(يوافق التكليف)

(والصابرين) الأخلاق الفاضلة لا تكون إلا بالصبر فكان الصبر أهمها ولذلك ختم #آيةالبربه وغيّر إعرابه إشعاراً بأنه جامع لذلك كله

(أولئك الذين صدقوا وأولئك هم المتقون) كمال الصدق وكمال التقوى في التحلي بهذه الصفات الصدق فهو في الامتثال والتقوى في الاجتناب

أول تشريع في #سورة_البقرةهو القصاص (كتب عليكم القصاص) والحكمة في البدء به أنه لا يقوم الدين إلا حين يلتئم الأمن وتستقر الحياة.

((كتب) عليكم القصاص) ليس فرضًا متعينا على كل شخص كالصيام وإنما هو لإقامة هذا الحد إذا استدعى ذلك حدث لزمه.

(والأنثى بالأنثى) هذا دليل صريح عظيم على عناية الله بالمرأة، بأنه ذكرها ونص عليها

(ذلك تخفيف من ربكم) هذه الشريعة فيها رعاية وتخفيف وتيسير ورحمة لتتلقاها النفوس بكل طواعية وامتثال واستجابة

(فمن عفي له من أخيه شيء) يدل على أن أي عفو من أي فرد من أفراد المقتول يسقط به القصاص وهذا من حكمة الله ورحمته

(فاتباع بالمعروف وأداء إليه بإحسان)يؤمر العافي ويؤمرالوارث بالمسامحة والمطالبة بالدية بالمعروف حثٌ للمعفوعنه على أن يؤديهابإحسان

(ولكم في القصاص حياة) بهذا القتل تقطع سبيل الاعتداء على الآخرين ومن يجرؤ على القتل وهو يعلم أن مصيره القتل؟!

التشريع لا ينظر إلى المصلحة الحالية، ينظر إلى المصلحة المستقبلية الكاملة الواسعة التي تعم الناس جميعاً

(لعلكم تتقون) ذكرت التقوى في #سورة_البقرةخمسة وثلاثين مرة وتذكر بعد كل تشريع وكأنه عقد التقوى توثيقاً للأمر تأكيداً عليه

منابسة ذكر الوصية بعد القصاص في #سورة_البقرةكأن ذكر الوصية هنا حكم متعلق بذلك المقتول أن يوصي عناية ورحمة برعيّته

(الوصية للوالدين والأقربين)خص الوالدين والأقربين لأنهما مما أبطله أهل الجاهلية أما حق الأبناء فباقٍ ما يحتاج إلى ذكره

فصّل حقوق النساء الورثة في #سورة_النساءلأن النساء مما يهضم حقهن في الجاهلية بل هن مظنة هضمهن في الإسلام

(فمن خاف من موص جنفا أو إثما) الأصل في الوصية أن لا تغيّر لكن إذا ظهر فيها حيف أو ميل أو إثم أُبطلت

سر تشريع الصيام بعدالقصاص والوصية أن الصيام ممايربي في الإنسان الصبرواحتمال مشاق الطريق وتكاليف الدين

(شهر رمضان الذي أنزل فيه القرآن) أنتم مأمورون بصيام شهرفاضل أنزل فيه القرآن يستحق أن يُصام القرآن والصيام يحققان التقوى

الصيام يورث القدرةعلى بيان القرآن وفهمه والصائم بصفاء ذهنه وقلبه وجسمه يصفوعقله وقلبه لتأمل القرآن والتبصرفيه والاهتداء

(ومن كان مريضا أو على سفر فعدة من أيام أخر) أعاد ذكر رخصة المريض والمسافر حتى لا يُظنّ أنها قد نسخت

(يريد الله بكم (اليسر)) فرض علينا أيام معدودات ورخص للمريض ورخص للمسافر ورخص للكبير الذي لايقدر عناية ربانية بالتيسير!

(وإذا سألك عبادي عني فإني قريب) ورودها ضمن سياق آيات الصيام يدل على أن من أحرى أحوال الإجابة حال رقة القلب وصفائه وخضوعه وخشوعه

)(فَإِنِّي قَرِيبٌ)(يدلُّ على عدم مشروعية رفع الصُّوت بالدُّعاء هذا هو الأصل.

من أسباب الإجابة أن يكون الدّاعي متحرّياً للإجابة (فليستجيبوا) ولم يقل (فليجبوا) فالاستجابة هي الطّلب والتّحري

(وليؤمنوا بي) يدل على أدبٍ من آداب الدُّعاء: وهو الإيمان بموعود الله في الإجابة، اليقين بإجابة الله.

(أحل لكم ليلة لصيام الرفث)عبَّر بالرّفث كأنه أمرٌ مُستكره في مثل هذه الأيام التي ينبغي أن تتعلّق فيها قلوبكم بالله

(هنّ لباس لكم وأنتم لباس لهن) يدل على سُنّة شرعية وهي حاجة الرّجل إلى المرأة وحاجّة المرأة إلى الرّجل

(تختانون أنفسكم)الاختيان ليس هو الخيانة المقصودة في مخالفة أمرالله وإنماغلبت النفوس على الأمر أو الظن أن هذاليس مخالفة

(وابتغوا ماكتب الله لكم) موقف المسلم في جميع أحواله أن يكون عقائديا يرتقي بِهمومه إلى مايريده الله لا بهائميا صفوة الآثار والمفاهيم

(أحل لكم ليلة الصيام الرفث)أحكام النكاح (وكلوا واشربوا..)أحكام الأكل والشرب والآية مرتبطة بالليل فأخّر الأكل عن المنكح

(حتى يتبين لكم) لم يقل (حتى يظهر) أو (حتى يبدو) يدلُّ على رحمةٍ إلهية أنّ الأمر متعلق بالتبيّن لا بالبُدُو

العلاقة بين الاعتكاف والصّوم من جهة اتّحادهما في الغرض وهو حبس النّفس عن الشّهوات لتحقيق التّقوى وتقوية الصلّة بالله

الأحكام المرتبطة المتعلقة بالتشريع في العبادات(لا تقربوها) لأنها محذورات وماكان متعلّقا بحقوق العباد والمعاملات(لا تعتدوهَا)

(ولا تأكلوا أموالكم بالباطل) علاقة الآية بالصيام لما ارتقت النفوس بالتقوى صفَّاها هنا بالنهي عن أكل الأموال

(ولا تأكلوا أموالكم بينكم بالباطل) هذه الآية أصل من أصول الدين في الأموال يدخل فيها كل أكل للمال بالباطل،ربا،قمار..

(يسألونك عن الأهلة قل هي مواقيت) لم يجبهم عن السؤال إنما أجابهم عن الحكمة، الشريعة تعتني بالحكم لا بالأمور النظرية

(قل هي مواقيت للناس والحج)هذه الآية أصل من أصول الدِّين في إقامة نظام أحكام الشريعة على المواقيت وبنائها على الأهلة

ربط الآيات الشرعية بالآيات الكونية للدلالة على وحدانية موجدها ومشرعها وعى أن خالق الكون هو المشَّرع الواحد

(قل هي مواقيت) آيات الأهلة بعدالصيام مباشرة إشارة إلى هلال شوال وأشهر الحج تدخل بهلال شوال:أشهر الحج شوال وذو القعدة وذو الحجة

(واتوا البيوت من أبوابها) قاعدة في الدّين أن الإنسان يأتي الشيء من بابه يعني ما يذهب يتحايل على الشيء ولايذهب يمين ويسار (السعدي)

(وقاتلوا في سبيل الله) الآيات نزلت في عمرة القضاء نفوس المؤمنين كانت مهيأة للقتال وليست الآية تشريعا للقتال على العموم

(ويكون الدين لله)الآية نازلة ابتداء في الأنفال(ويكون الدين كله لله)الآية في تشريع القتال عموماً وغزوة بدر لنشر الدّين

(وأنفقوا في سبيل الله)وردت بين آيات القتال وآيات الحج وكلاهما يحتاج نفقة أنفقوا في سبيل الله إعدادا للقتال وتهيئا للحج

(وأحسنوا) دالة على عظم أمر الإحسان والإنفاق في سبيل الله ودالة على الإعداد للقيام بالحج على أكمل وجه وأحسن عمل

سورة الحج ذكرت الأعمال المتعلقة بالتوحيد أما #سورة_البقرةففي تفصيل أحكام الحج وإزالة ما أحدثه فيه المشركون من أعمال ليست من سنـة إبراهيم

(وأتموا الحج والعمرة لله) وجوب إتمام الحجّ لمن دخل فيه، من أحرم بالحجّ أو العمرة حتى لو كان نفلا أما الصلاة لو كانت نفلا فيجوز قطعها لأسباب

(فإن أحصرتم) حُصرتم:فإذا حصركم العدوّ أُحصرتم: أي منعكم مانع من الحج فيدخل فيه العدو ويدخل فيه المرض ويدخل فيه الحابس

(ولا تحلقوا رؤوسكم) ذكر الله تعالى هنا الأهم وذكر ماهو متعلق بالنُسك مباشرة وهو كشف الرأس فيدخل فيه المحظورات الأخرى

(فإذا أمنتم)وصلتم البيت (فمن تمتع بالعمرة..)تشريع التمتّع وهو رخصة لهذه الأمّة دون سائرها

هدي التمتّع يشرع للإنسان أن يكمله لأنه هدي شُكر هدي الجُبران يكفي الإنسان فيه أن يؤدي فيه ماتيسر ولوشاة صغيرة أو ضعيفة

(واعلموا أن الله شديد العقاب) تبشير للمسلمين ووعد من الله بأن الله سيعذب الكافرين الذين صدوا المسلمين ومنعوهم من البيت

(الحج (أشهر معلومات)) معلومة من أصل دين إبراهيم أما المشركون فكانوا يؤخّرون شهرا ويُقدّمُون شهرا حسب أهوائهم

(الحج أشهر معلومات)لإثبات بداية الحج (فمن فرض فيهن الحج)في أعمال الحج (فلا رفث ولا فسوق في الحج)في محظورات الحج

(فلا رفث ولا فسوق ولا جدال في الحج) هذه الكلمات الثلاث اشتملت على جميع محظورات الإحرام أطلق (فلا رفث) فدخل فيه الجماع

(فلا رفث)الرفث الفحش واللغو في الكلام هوليس محظور مُتعلق بالحج عليه فدية إنما هو محظور ينقص الأجر فهذا ما ينافي الكمال

كمال الحج وكمال أجره يحصل بالأمرين:عدم إتيان بمحظور من محظورات الحج وتجنب الأمور المنافية لكمال الحج(رفث،فسوق، جدال)

(وتزودوافإن خير الزاد التقوى) قاصد للحج قاصدلوجه الله فيجب أن يتفرغ ويتزود من الطاعات باجتناب المحظورات وفعل المأمورات

(واتقون) الحج يحتاج إلى التقوى (يا أولي الألباب) ذوو العقول التي تُريد الكمال وتُريد امتثال أمر الله عزوجل

(ليس عليكم جناح أن تبتغوا فضلا من ربكم) مشروعية التجارة في الحجّ والتجارة عامة وهذا من إعداد الأمة المسلمة لتكون قوية

(فإذا أفضتم من عرفات) ذكر الإفاضة ولم يذكر عرفة لأنّ المشركين لم يكونوا يُفيضون من عرفات إنما يفيضون من مزدلفة

(فإذا أفضتم من عرفات)قال عرفات ولم يقل عرفة للدلالة على المكان لا على اليوم.قيل لأن جبريل عرف فيها إبراهيم بمواضع الحج

(فاذكروا الله عند المشعر الحرام) للإشارة إلى أن هذا الذكر مما عطّله أهل الجاهلية كانوا يأتون إلى مزدلفة فلايذكرون الله

(ثم أفيضوا من حيث أفاض الناس) قيل الإفاضة: من عرفة إلى مزدلفة ومن مزدلفة إلى منى فدلّ ذلك على الإفاضتين جميعا

(واستغفروا الله) دلت على على مشروعية الاستغفار بعد العبادة: لمظنّة النقص فيها وطرد العجب وإنفاء العجب من النفس

(فإذا قضيتم مناسككم) إذا قضيتم جميع منـاسك الحجّ بعد الإفاضة من مزدلفة وهيأيام العيد وما فيه من أعمال الحج

(واذكروا الله)بعد الحج مشروعية الدوام على ذكر الله وأن الإنسان لاينقطع عمله حتى بعد أداء الفريضة ويتابع الحسنة بالحسنة

المشركون يدعون الله في أمور دنياهم أما المؤمنون فيدعون الله في أمور دنياهم وآخرتهم (ربنا آتنا في الدنيا حسنة وفي الآخرة حسنة..)

(ربناآتنا في الدنياحسنة وفي الآخرةحسنة وقناعذاب النار) شرعه النبي بين الركن اليماني والحجرالأسود لفضيلته يجمع خيرالدنيا والآخرة

(فاذكروا الله في أيام معدودات) هي أيام التشريق (معدودات) إشارة إلى أنها قليلة فينبغي أن تستثمروها

أيام التشريق ليس فيها إلا رمي الجمار وفيها المبيت لكي يتفرّغ المسلم لذكر الله. فالتكبير عند الرمي ذكرلله ويشرع الدعاء

لم يشرّع النبي الدعاء بعد رمي جمرة العقبة يوم العيد لأنّه وقتٌ مزدحم بالأعمال وهذا من رحمته بأمّته أراد أن يُخفِف عنهم (فمن تعجل في يومين فلا إثم عليه)دليل أن حجه تام لاتثريب عليه (ومن تأخر فلا إثم عليه) كلاهما يدل على مغفرة الذنوب بتمام الحج

التعليقات

التعليقات تحتاج لموافقة صاحب المدونة لنشرها.


استضافة مجانية من موقع مدونات عبر ! | الموقع غير مسؤول عن محتويات المدونة، فقط صاحب المدونة يتحمل كامل المسؤولية عن مضامينها | التبليغ عن مخالفة- Report copyright abuse | سياسة الخصوصية |نسخة الموبايل