الصفة المحورية لأهل الصدق والإيمان - د. محمد بن عبدالله بن جابر القحطاني

الصفة المحورية لأهل الصدق والإيمان

د. محمد بن عبدالله بن جابر القحطاني

الصفة التي تجعلك تنجح في المهام الصعاب هي: اليقين بلقاء الله.

فالصلاة الكاملة كبيرة وشاقة إلا على الخاشعين الذين يظنون أنهم ملاقوا ربهم:
{واستعينوا بالصبر والصلاة وإنها لكبيرة إلا على الخاشعين. الذين يظنون أنهم ملاقوا ربهم وأنهم إليه راجعون}.

والثبات أمام الأعداء والتغلب عليهم مع كثرة عددهم لا يحسنه إلا الذين يظنون أنهم ملاقوا الله: {قال الذين يظنون أنهم ملاقوا الله كم من فئة قليلة غلبت فئة كثيرة بإذن الله والله مع الصابرين}.

وتأمل ارتباط هذه الصفة وتعلقها بعمود الإسلام وبذروة سنامه، يتبين لك أنه لا يوفق للوصول إلى الذروة بجدارة إلا من حافظ على العمود ورعاه حق الرعاية.
ولا يكون ذلك إلا للمتصفين بهذه الصفة العظيمة.

ومما يدل على أنها خلاصة الصفات  الجامعة لكل الفضائل ما جاء قي قول الله تعالى:
{ فأما من أوتي كتابه بيمينه فيقول هاؤم اقرءوا كتابيه. إني ظننت أني ملاق حسابيه..} فلم يذكر من أعماله واعتقاداته إلا اليقين بلقاء الله وبحسابه، (  يعني أنه ما نجا إلا بخوفه من يوم الحساب، لأنه تيقّن أن الله يحاسبه فعمل للآخرة.) كما في تفسير القرطبي.

ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ 

 قناة محمد بن عبدالله بن جابر القحطاني العلمية 

http://cutt.us/moh396



التعليقات

التعليقات تحتاج لموافقة صاحب المدونة لنشرها.


استضافة مجانية من موقع مدونات عبر ! | الموقع غير مسؤول عن محتويات المدونة، فقط صاحب المدونة يتحمل كامل المسؤولية عن مضامينها | التبليغ عن مخالفة- Report copyright abuse | سياسة الخصوصية |نسخة الموبايل