آية وتفسير - (وَقُلْ جَاءَ الْحَقُّ وَزَهَقَ الْبَاطِلُ إِنَّ الْبَاطِلَ كَانَ زَهُوقًا ﴿٨١﴾ الإسراء)

آية وتفسير

فقرة من البرنامج الإذاعي: بك أصبحنا

تفريغ الأخت الفاضلة أم بيان- موقع إسلاميات حصريًا

(وَقُلْ جَاءَ الْحَقُّ وَزَهَقَ الْبَاطِلُ إِنَّ الْبَاطِلَ كَانَ زَهُوقًا ﴿٨١﴾ الإسراء)

نقف عند قول الله عز وجلّ (وَقُلْ جَاءَ الْحَقُّ وَزَهَقَ الْبَاطِلُ إِنَّ الْبَاطِلَ كَانَ زَهُوقًا ﴿٨١﴾)

معنى الآية: يقول ابن كثير رحمه الله: قَوْله (وَقُلْ جَاءَ الْحَقُّ وَزَهَقَ الْبَاطِلُ إِنَّ الْبَاطِلَ كَانَ زَهُوقًا ﴿٨١﴾) تَهْدِيد وَوَعِيد لِكُفَّارِ قُرَيْش فَإِنَّهُ قَدْ جَاءَهُمْ مِنْ اللَّه الْحَقّ الَّذِي لَا مِرْيَة فِيهِوَلَا قِبَل لَهُمْ بِهِ وَهُوَ مَا بَعَثَهُ اللَّه بِهِ مِنْ الْقُرْآن وَالْإِيمَان وَالْعِلْم النَّافِع وَزَهَقَ بَاطِلهمْ أَيْ اِضْمَحَلَّ وَهَلَكَ فَإِنَّ الْبَاطِل لَا ثَبَات لَهُ مَعَ الْحَقّ وَلَا بَقَاء (بَلْ نَقْذِف بِالْحَقِّ عَلَى الْبَاطِل فَيَدْمَغهُ فَإِذَا هُوَ زَاهق).

مناسبة الآية لما قبلها: الآيات السابقة تتحدث عن كيد المشركين للنبي صلى الله عليه وسلم وعدواتهم له حتى كادوا يستفزّونه ويخرجونه من مكة. ثم يأتي بعد ذلك أمر الله تعالى لنبيه بالصلاة والتهجد ثم أمره بأن يسأله عز وجل أن يكتب له الخير والتوفيق في مُدخله ومُخرجه وبعد ذلك تأتي هذة الآية وفيها الوعد الصادق للنبي صلى الله عليه وسلم بأن الغلبة ستكون لما معه من الحقّ وأن الباطل سيضمحل ويزهق وهو ما تحقق يوم فتح مكة ونصر المؤمنين على كفار قريش، ولهذا جاء في الحديث الصحيح المتفق عليه عن ابْن مَسْعُود رضي الله عنه أنه قَالَ: دَخَلَ النَّبِيّ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مَكَّة وَحَوْل الْبَيْت سِتُّونَ وَثَلَثمِائَةِ صَنَمًا فَجَعَلَ يَطْعَنهَا بِعُودٍ فِي يَده وَيَقُول (جَاءَ الْحَقّ وَزَهَقَ الْبَاطِل إِنَّ الْبَاطِل كَانَ زَهُوقًا) قرآءة النبي صلى الله عليه وسلم للآية في ذلك الموقف إشارة إلى إنجاز وعد الله وصدق خبره عز وجل في هذة الآية.

هنا إشكال قد يعرض لبعض الناس هو أننا قد نرى للباطل صولةً وتسلطًا ورواجًا في بعض المجتمعات فكيف نجمع بين هذا وبين وصف الباطل في الآية بأنه كان زهوقًا؟ قد يكون للباطل صولةً ورواجاً ولكن ذلك إنما يكون إذا لم يقابله الحق فإذا جاء الحق وقُوبل به الباطل فإن الباطل سيضمحل ويتلاشى ولن تبقى له ولن يكون له مكان وكما يقول الشيخ السعدي رحمه الله: "الباطل لا يروج الإ في الأزمان والأمكنة الخالية من العلم بآيات الله وبيناته".

اللهم أرنا الحق حقًا وارزقنا اتباعه وأرنا الباطل باطلًا وارزقنا اجتنابه يا حيّ يا قيوم.

رابط الحلقة الصوتي:

http://www.tafsir.net/lesson/6145



التعليقات

التعليقات تحتاج لموافقة صاحب المدونة لنشرها.


استضافة مجانية من موقع مدونات عبر ! | الموقع غير مسؤول عن محتويات المدونة، فقط صاحب المدونة يتحمل كامل المسؤولية عن مضامينها | التبليغ عن مخالفة- Report copyright abuse | سياسة الخصوصية |نسخة الموبايل