بين خشوع العزة وخشوع الذل - د. صلاح عبد الفتاح الخالدي

بين خشوع العزة وخشوع الذل 

د. صلاح عبد الفتاح الخالدي

قرآنيات : 226

بين خشوع العزة ...وخشوع الذل !!!

ذكر القرآن نوعين من الخشوع :

_ خشوع العزة والكرامة ..خشوع تقوى الله.. وحسن عبادته ..

هذا الخشوع العزيز الكريم خشوع المؤمنين العابدين ..في الصلاة .. وفي خارج الصلاة..وقد أثنى الله عليهم في أكثر من آية ..منها قوله تعالى : ( قَدْ أَفْلَحَ الْمُؤْمِنُونَ {*} الَّذِينَ هُمْ فِي صَلَاتِهِمْ خَاشِعُونَ ..) ..( المؤمنون : 1_2 )

هذا الخشوع الإيجابي التربوي يملأ حياة الخاشعين والخاشعات عزة وكرامة وتقوى وأدبا وقوة وشجاعة ..و.. و.. و..

2_خشوع الذل والهوان .. والحسرة والندامة..وهو خشوع الكافرين ؟؟

هل الكافرون يخشعون ؟ ومتى ؟ وأين يخشعون ؟

نقف مع قوله تعالى : ( ..وَتَرَاهُمْ يُعْرَضُونَ عَلَيْهَا خَاشِعِينَ مِنَ الذُّلِّ يَنظُرُونَ مِن طَرْفٍ خَفِيٍّ ۗ وَقَالَ الَّذِينَ آمَنُوا إِنَّ الْخَاسِرِينَ الَّذِينَ خَسِرُوا أَنفُسَهُمْ وَأَهْلِيهِمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ .....) ..( الشورى :45 )..

خشوع الكافرين في الآخرة ..عندما يرون جهنم ، ويساقون إليها ..ليس خشوع أدب وتقوى ..بل خشوع ذل وهوان .. وحسرة وندامة ولذلك ينظرون إلى جهنم من طرف خفي ..
الخلاصة : من خشع لله في الدنيا فهو المؤدب التقي العزيز الكريم ...

ومن رفض أن يخشع لله في الدنيا راضيا...فسوف يخشع لله مكرها في الآخرة خشوع ذل وهوان !!..

وشتان بين خشوع العزة .... وخشوع الذل ... والحمد لله رب العالمين على نعمة الخشوع الأول .....



التعليقات

التعليقات تحتاج لموافقة صاحب المدونة لنشرها.


استضافة مجانية من موقع مدونات عبر ! | الموقع غير مسؤول عن محتويات المدونة، فقط صاحب المدونة يتحمل كامل المسؤولية عن مضامينها | التبليغ عن مخالفة- Report copyright abuse | سياسة الخصوصية |نسخة الموبايل