من دعاء النبي - واسلل سخيمة قلبي - محمد العبادي

من دعاء النبي صلى الله عليه وسلم

محمد العبادي

كان من دعاء نبينا صلى الله عليه وسلم: "واسلل سخيمة قلبي"
١-
السَّل: الإخراج برفق ولين، كما تُسَل الشعرة من العجين.
والسخيمة: الحقد والضغينة وكل غِل يصيب القلب.
٢-
في هذا التعبير دلالة على دقة المطلب، فضغائن القلوب وأدواؤها إن لم تُزل بالرفق زالت بالهلاك، كما قال تعالى في قلوب المنافقين ﴿لا يزال بنيانهم الذي بنوا ريبة في قلوبهم إلا أن تقطع قلوبهم﴾ أي لا تزال الريبة في قلوبهم حتى تهلك.
٣-
فمتى أخرجت السخيمة من القلب برفق عاد له حياته وصفاؤه، وشعت منه الأنوار، ومُلئ صاحبه طمأنينة وانشراحا.
٤-
ومقتضى ذلك ألا يجد في قلبه غلا لأحد ولا حقدا، ولا حسدا على نعمة.
وذلك أنه يرزق بأربع نِعَم:
الأولى: إيمان يطمئن فيه بربه، ويعلم أن كل نعمة منه، وكل تقدير بيده، فلا يحسد ولا يحقد.
الثانية: عقل يحجزه عن التفكير بما لم يقدر له، فيقنع ويرضى ويطمئن.
الثالثة: حلم يتجاهل به الإساءة، ويغضي عن الخطأ، فيعفو ويصفح.
الرابعة: رحمة تنزعه إلى الإحسان، وتنمي الخير للجميع.
٥-
وكل هذه الثمرات لا تحصل إلا بمحض توفيق الله، فيسأل ربه بصدق، ويسعى ويجتهد لتحصيل أسباب ذلك..
﴿والذين جاءوا من بعدهم يقولون ربنا اغفر لنا ولإخواننا الذين سبقونا بالإيمان ولا تجعل في قلوبنا غلا للذين آمنوا ربنا إنك رءوف رحيم﴾



التعليقات

التعليقات تحتاج لموافقة صاحب المدونة لنشرها.


استضافة مجانية من موقع مدونات عبر ! | الموقع غير مسؤول عن محتويات المدونة، فقط صاحب المدونة يتحمل كامل المسؤولية عن مضامينها | التبليغ عن مخالفة- Report copyright abuse | سياسة الخصوصية |نسخة الموبايل