في رحاب سورة الأنبياء - 5 - د. محمد صافي المستغانمي

في رحاب سورة - د. محمد صافي المستغانمي

قناة الشارقة – 1436 هـ - 

في رحاب سورة الأنبياء - 5

تقديم الإعلامي محمد خلف

التفريغ لموقع إسلاميات حصريًا

المقدم: الحمد لله رب العالمين حمداً كثيراً طيباً مباركاً فيه كما يحب ربنا ويرضى، والصلاة والسلام على الهادي البشير والسراج المنير. أيها الأحبة: السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وأسعد الله أوقاتكم بكل الخير، ها نحن نلتقي مجددًا "في رحاب سور القرآن"، وحديثنا لا زال مستمراً "في رحاب سورة الأنبياء" مع فضيلة الشيخ الدكتور محمد صافي المستغانمي.

المقدم: كنا قد أنهينا الحديث في أواخر سورة الأنبياء, أنهينا الحديث حول أيوب -عليه السلام- وتحدّثنا حول:(وَأَيُّوبَ إِذْ نَادَى رَبَّهُ أَنِّي مَسَّنِيَ الضُّرُّ وَأَنْتَ أَرْحَمُ الرَّاحِمِينَ)[الأنبياء:83], (فَاسْتَجَبْنَا لَهُ فَكَشَفْنَا مَا بِهِ مِنْ ضُرٍّ )[الأنبياء:84], ثم تحدّثنا عن الأنبياء الآخرين: إسماعيل وإدريس وذا الكفل, ووصلنا إلى (وَذَا النُّونِ إِذْ ذَهَبَ مُغَاضِبًا فَظَنَّ أَنْ لَنْ نَقْدِرَ عَلَيْهِ )[الأنبياء:87] مع العلم بأننا لا نفسر مفردات القرآن, ولا نقف عند كلمات القرآن، نتحدث عن محور السورة بالكامل وما فيها من أسرارٍ بلاغية مرتبط بمحورها.

إذن ما الذي يمكن أن نتحدث فيه في هذه الآية حينما يقول الله سبحانه وتعالى (وَذَا النُّونِ إِذْ ذَهَبَ مُغَاضِبًا)[الأنبياء:87], مع العلم بأنه ذكر ذا النون في أكثر من موقع لكن ذكره بأسماء أخرى قال: يونس, وقال: وصاحب الحوت, هنا قال: وذا النون, فهل للاسم هذا أو للصفة هذه معنى؟

د. المستغانمي: صحيح هذا الكلام, بسم الله الرحمن الرحيم, وصلى الله على سيدنا محمد، هذه الآية حول سيدنا يونس عليه السلام ولقبه فيها الله تبارك وتعالى بـ"ذي النون", طبعًا وردت في سياقها العام الذي يخدم المحور الخاص بسورة الأنبياء، ونحن -من باب التذكير فقط- قلنا: إن سورة الأنبياء لها محوران ظاهران بارزان, وهذا لا ينفي بعض المواضيع الفرعية.

المحور الأساسي: هو توحيد الله تبارك وتعالى ونفي الآلهة, وتفنيدها ودحضها, ورد لفظ "الآلهة" خمس مرات كما ذكرنا,(لَوْ كَانَ فِيهِمَا آلِهَةٌ إِلَّا اللَّهُ لَفَسَدَتَا )[الأنبياء:22],(لَوْ كَانَ هَؤُلاءِ آلِهَةً مَا وَرَدُوهَا )[الأنبياء:99]؛ تفنيد الآلهة.

الخط الثاني: ذكر الأنبياء، كُلٌ بما يتصف به, وعبادتهم لله سبحانه وتعالى, خط العبودية المتمثل في عبادة الأنبياء, هذا يتصف بالصبر, وهذا يتصف بالصلاح, وهذا يتصف بالدعاء وكثرة الدعاء, وكلهم ذكرهم الله بما يتميزون به, وإن كانوا يشتركون كلهم في صفة العبادة لله سبحانه وتعالى, (وَكَانُوا لَنَا عَابِدِينَ)[الأنبياء:73].

المقدم: ذا النون, ما النون؟.

د. المستغانمي: "ذا النون" هنا هو يونس عليه السلام , والنون: هو الحوت, كلمة "النون" من أسماء الحوت؛ الحوت الكبير, وفي سورة القلم قال: (كصاحب الحوت) [القلم:48] , وهذه تفسر هذه.

المقدم: هل هناك ارتباط ما بين صاحب الحوت التي ذكرت في القلم وبين بداية سورة القلم (ن)؟.

د. المستغانمي: لا، في ذلك المكان -أي في سورة القلم- سمّاه: صاحب الحوت, وهنا سمّاه: ذا النون، أولًا أقول: (وَذَا النُّونِ إِذْ ذَهَبَ مُغَاضِبًا)[الأنبياء:87]  هنا سمّاه ذا النون؛ صاحب النون, وثمة سمّاه صاحب الحوت, ستقول لي: لماذا؟.

أولًا: النون هو الحوت وكنّى الله وذكره بهذه التسمية.

(وَذَا النُّونِ إِذْ ذَهَبَ مُغَاضِبًا)[الأنبياء:87], في هذه السورة كرّم الله الأنبياء أيّما تكريم, وذكرهم بأبرز ما يتميزون به وشرّفهم, سورة فيها تلطّف مع الأنبياء أكثر, ففي هذا السياق سمّاه (وَذَا النُّونِ )[الأنبياء:87], بينما في سورة (ن وَالْقَلَمِ وَمَا يَسْطُرُونَ)[القلم:1], سورة القلم؛ جاءت في سياقٍ نهى الله جل جلاله محمداً صلى الله عليه وسلم أن لا يتشبه بصاحب الحوت, (وَلا تَكُنْ كَصَاحِبِ الْحُوتِ )[القلم:48]، سياق النهي, قال له (فَاصْبِرْ لِحُكْمِ رَبِّكَ وَلا تَكُنْ كَصَاحِبِ الْحُوتِ )[القلم:48]، وسأقول لك لماذا؟

المقدم: مع أننا -ذكرنا في الحلقة الماضية- بأنه كان يتحدث سلفًا حول إسماعيل وإدريس وذا الكفل (وإسماعيل وإدريس وذا الكفل كل من الصابرين) [الأنبياء:85] إلا أن يونس عليه السلام لم يكن منهم؟.

د. المستغانمي: هو لم يكن من الصابرين في هذا الموقف, هو نبي الله, لكنه خرج مُغاضبًا من قومه, قومه الذين كفروا به ولم يصدقوه وتوعّدهم بنزول العذاب.

المقدم: إذن خرج مغاضبًا من قومه وليس من سواهم؟.

د. المستغانمي: طبعًا من قومه لعدم إيمانهم فخرج مغاضبًا, وتوعدهم بالعذاب, ولما قَرُب وقت نزول العذاب آمنوا, (فَلَوْلا كَانَتْ قَرْيَةٌ آمَنَتْ فَنَفَعَهَا إِيمَانُهَا إِلَّا قَوْمَ يُونُسَ لَمَّا آمَنُوا كَشَفْنَا عَنْهُمْ عَذَابَ الْخِزْيِ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَمَتَّعْنَاهُمْ إِلَى حِينٍ)[يونس:98].

المقدم: البعض يقول: إنه خرج خشية العذاب أن يلحق بهم!!.

د. المستغانمي: جميل، خرج أن يلحق بهم؛ لكنه خرج غير مأذون له, توعدهم بالعذاب فلم يؤمنوا فلما خرج استيقظت ضمائرهم وقالوا: نبي الله خرج, هم يعرفون, فقد ينزل بنا العذاب فآمنوا (فَلَوْلا كَانَتْ قَرْيَةٌ آمَنَتْ فَنَفَعَهَا إِيمَانُهَا إِلَّا قَوْمَ يُونُسَ)[يونس:98] هم القوم الوحيدون في القرآن لما توعّدهم نبيهم آمنوا، فخرج مغاضبًا من كفرهم وهم كانوا يغاضبونه أيضًا لأن كلمة "مغاضباً" تفيد المشاركة؛ غاضبه، أنا لو قلت: أنا غاضبتك, لم يقل: خرج غضبانًا, خرج مغاضبًا قومه, معنى ذلك: هم شاركوه وغضبوا منه, وهو خرج لعدم إيمانهم, لكن لما جاء الأجل وقرُب آمنوا فرفع الله عنهم العذاب, هذا الرأي الأول.

الرأي الثاني: أنه خرج مغاضبًا لعدم نزول العذاب لأنه توعدهم فآمنوا, قال: كيف أنا توعدتهم وآمنوا في أخر لحظة, فنزلت رحم الله وتداركتهم, (وَذَا النُّونِ إِذْ ذَهَبَ مُغَاضِبًا فَظَنَّ أَنْ لَنْ نَقْدِرَ عَلَيْهِ)[الأنبياء:87]، سمّاه "ذا النون" في هذه لأن السياق في ذكر صفة من صفاته العظيمة وهي: تسبيحه, كان من المسبحين, أنت قلت لي في الحلقة الماضية: لم يصبر وذكر مع الصابرين, هو لم يُذكر مع الصابرين؛ ذُكر من المسبحين, كما في سورة الصافات (فَلَوْلا أَنَّهُ كَانَ مِنَ الْمُسَبِّحِينَ)[الصافات:143]، تسمّى بصفة التسبيح, وهنا قال:(فَنَادَى فِي الظُّلُمَاتِ أَنْ لا إِلَهَ إِلَّا أَنْتَ سُبْحَانَكَ إِنِّي كُنتُ مِنَ الظَّالِمِينَ)[الأنبياء:87], ذكر الله هذه الآية -أي الدعاء الذي كان يذكره- أي: أنه لا إله إلا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين, ففي سياق تشريف الأنبياء ذكره الله باسم ذي النون, ما الفرق بين ذي النون وصاحب الحوت؟!, "ذي" معناها صاحب في اللغة, أبٌ أخٌ حمٌ فو ذو؛ من الأسماء الخمسة أو الأسماء الستة، بمعنى: صاحب، لكن كلمة "ذو" فيها تشريف, لماذا؟ نقول: ذو علم, ذو مال, ذو علم أضفنا له العلم, "ذو" أشرف في الاستعمال وأمدح من "صاحب" لماذا؟ في القرآن وردت "ذو" خاصة بالله تبارك وتعالى, (وَرَبُّكَ الْغَفُورُ ذُو الرَّحْمَةِ)[الكهف:58], (ذُو الْعَرْشِ الْمَجِيدُ)[البروج:15],(إِنَّ اللَّهَ لَذُو فَضْلٍ عَلَى النَّاسِ)[البقرة:243], لم تَرِد: "صاحب فضلٍ على الناس" أبدًا, في حق الله سبحانه وتعالى وردت "ذو" فـ"ذو" أشرف من "صاحب" هذه استنباطات العلماء.

ثانيًا: كلمة "صاحب" تستعمل عامة, أصحاب الجنة,أصحاب النار, صاحب علم, صاحب مال, لكن أحيانًا الصاحب يكون أقل من المصحوب, لمّا نقول: صحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم, أيهما أفضل الصحابة أم الرسول؟ المصحوب الرسول صلى الله عليه وسلم.

قال الإمام الفخر الرازي في "مفاتيح الغيب",(أَلَمْ تَرَ كَيْفَ فَعَلَ رَبُّكَ بِأَصْحَابِ الْفِيلِ)[الفيل:1], أصحاب الفيل كانوا أقل شأناً من الفيل نفسه, لأن الفيل نفسه توقف وأبى وحجزه حابس الفيل، بينما أبرهة وجنوده حاولوا أن يهاجموا فكانوا أقل شأناً من الفيل فسمّاهم الله أصحاب الفيل.

-   أحيانًا كلمة "صاحب" تستعمل عامة.

-  وأحيانًا تدل على أن الصاحب أقل من المصحوب.

في سورة (ن وَالْقَلَمِ وَمَا يَسْطُرُونَ)[القلم:1], لما نهى الله رسوله صلى الله عليه وسلم قال:(فَاصْبِرْ لِحُكْمِ رَبِّكَ وَلا تَكُنْ كَصَاحِبِ الْحُوتِ)[القلم:48], هنا المقام ليس في مثل تمدُّح وتلطُّف سورة الأنبياء, فسمّاه هنا ذا النون وسماه هنا صاحب الحوت, المقام يختلف، هذه رقم واحد.

لو قال في سورة القلم: "فاصبر لحكم ربك ولا تكن كصاحب الْنون" لفَهِم العلماء ولَفَهِم الناس أن النون, هو النون والقلم, النون التي أقسم بها, من باب الاحتراس الذي ذكرناه في البلاغة, حتى لا يُفهم أن النون هو نون والقلم, قال: (وَلا تَكُنْ كَصَاحِبِ الْحُوتِ)[القلم:48].

المقدم: لكن النون هناك من الحروف المقطعة؟.

د. المستغانمي: نعم, من الحروف المقطعة، حرف لغوي من حروف اللغة العربية, لكي يُذْهِبَ الله عنّا نحن القارئين الوهم والظنّ الخطأ حتى لا نقول: وصاحب الحوت هو صاحب النون هو نون, سمّاه صاحب الحوت, هذا اسمه احتراس, والاحتراس نقع فيه حتى ننفي الخطأ.

المقدم: (وَذَا النُّونِ إِذْ ذَهَبَ مُغَاضِبًا فَظَنَّ أَنْ لَنْ نَقْدِرَ عَلَيْهِ)[الأنبياء:87], ربما يقول قائل وهو يقرأ القرآن: كيف يظن نبي الله أن الله لن يقدر عليه؟.

د. المستغانمي: هذا سؤال سأله معاوية رضي الله عنه فعلًا، جاء عبد الله بن عباس في النهار يزور معاوية, فقال له معاوية رضي الله عنه: ضربتني أمواج القرآن البارحةَ يا ابن عباس, فغَرِقت -فكِدت أغرق- يعني: وقف حيراناً عند هذه الآية بالذات, فقال له ابن عباس ترجمان القرآن: وما تلك؟! قال:أويظن نبيُ الله أن الله لا يقدر عليه؟! قال: تلك من القَدْرِ لا من القُدرة, من القَدْر أي: من التضييق ( فَظَنَّ أَنْ لَنْ نَقْدِرَ عَلَيْهِ)[الأنبياء:87], ظن أن لن نُضيق عليه.

المقدم:والقرآن يفسر بعضه بعضاً, ورد في سورة الفجر (وَأَمَّا إِذَا مَا ابْتَلاهُ فَقَدَرَ عَلَيْهِ رِزْقَهُ)[الفجر:16], أي ضيَّق عليه رزقه.

د. المستغانمي: وفي كثير في آيات القرآن (إِنَّ رَبَّكَ يَبْسُطُ الرِّزْقَ لِمَنْ يَشَاءُ وَيَقْدِرُ)[الإسراء:30] يقدر: يضيق؛ هنا: ظن أن لن نُضيق عليه, فالله سبحانه وتعالى ضيق عليه -وكما تعرف- (فَسَاهَمَ فَكَانَ مِنَ الْمُدْحَضِينَ)[الصافات:141] فرُمي في البحر, (فَالْتَقَمَهُ الْحُوتُ وَهُوَ مُلِيمٌ)[الصافات:142], ما معنى "وهو مُليم"؟ وقد أتى ما يُلام عليه, "وهو" يعود إلى يونس عليه السلام, (فَالْتَقَمَهُ الْحُوتُ وَهُوَ مُلِيمٌ)[الصافات:142] يعني: فالتقمه الحوت؛ في ذلك الحين وفي ذلك الضيق العظيم نادي بهذا الدعاء.

المقدم: ما المقصود بالظلمات هنا؟.

د. المستغانمي: قال العلماء: ظلمة البحر وظلمة الليل وظلمة بطن الحوت, ثلاث ظلمات, وهذا الدعاء, أنا أُنبِّه المشاهد الكريم (فَنَادَى فِي الظُّلُمَاتِ أَنْ لا إِلَهَ إِلَّا أَنْتَ سُبْحَانَكَ إِنِّي كُنتُ مِنَ الظَّالِمِينَ)[الأنبياء:87], هذا من أعظم الأدعية، وكل أدعية القرآن عظيمة وهي مستجابة.

المقدم: ما الذي يجعله من أعظم الأدعية؟

د. المستغانمي: أولًا: ذكر فيه "لا إله إلا أنت", بدأ بالتوحيد، ثانياً: "سبحانك" التسبيح : التنزيه، ثالثاً: (إني كنت من الظالمين). هذا دعاء يتكون من ركائز التوحيد والتسبيح....

المقدم: حتى ورد عن النبي صلى الله عليه وسلم: أنه من دعى الله باسم الله الأعظم يستجيب الله دعاءه أو شيء من هذا القبيل.

د. المستغانمي: وسمع رسول الله صلى الله عليه وسلم أحدهم يدعو ويقول: اللهم إني أسألك بأنك أنت الله لا إله إلا أنت؛ يا عزيز يا منان يا بديع السماوات والأرض يا ذا الجلال والإكرام, يا حيّ يا قيوم, قال:«دعا صاحبكم الله باسمه الأعظم الذي إذا دُعي به أجاب», فمن بينه قال: "لا إله إلا أنت يا عزيز يا منان", هذا دعاء عظيم، والدليل أيضاً من الآية (فَاسْتَجَبْنَا لَهُ)[الأنبياء:88], مباشرة والفاء للتعقيب، لسرعة التعقيب والترتيب, (فَاسْتَجَبْنَا لَهُ وَنَجَّيْنَاهُ مِنَ الْغَمّ) وهل هذا خاص بيونس؟ (وَكَذَلِكَ نُنْجِي الْمُؤْمِنِينَ)[الأنبياء:88].

المقدم: أي من انتهج هذا النهج فسوف ينجيه الله سبحانه وتعالى.

د. المستغانمي: بيقين, بيقين "أدعو الله وأنتم موقنون بالإجابة", هنا ذكر الله سبحانه وتعالى تسبيح يونس في بطن الحوت, لا إله إلا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين, ذكر ماذا قال, بينما في سورة الصافات ونحن نجمع بين خصائص السور, ذكره بصفة التسبيح قال: (فَلَوْلا أَنَّهُ كَانَ مِنَ الْمُسَبِّحِينَ)[الصافات:143] (لَلَبِثَ فِي بَطْنِهِ إِلَى يَوْمِ يُبْعَثُونَ)[الصافات:144]. قد يتساءل: لماذا هنا ذكر دعاءه, وثمة ذكر صفة تسبيحه؟ سأعطيك المناسبة:

المناسبة في سورة الصافات: ذكر الله سبحانه وتعالى: (وَالصَّافَّاتِ صَفًّا  (1) فَالزَّاجِرَاتِ زَجْرًا (2) فَالتَّالِيَاتِ ذِكْرًا (3) إِنَّ إِلَهَكُمْ لَوَاحِدٌ (4) الصافات), الصافات مَنْ هم؟ الملائكة تصف للوحي,(فَالزَّاجِرَاتِ زَجْرًا)[الصافات:2] الملائكة تزجر الشياطين, (فَالتَّالِيَاتِ ذِكْرًا)[الصافات:3] الملائكة تتلو الذكر احتفاء به.

الصافات مؤنث أو مذكر؟ اسم مؤنث, والمرسلات, والذاريات,والصافات, والنازعات, مؤنث, (وَجَعَلُوا الْمَلائِكَةَ الَّذِينَ هُمْ عِبَادُ الرَّحْمَنِ إِنَاثًا أَشَهِدُوا خَلْقَهُمْ سَتُكْتَبُ شَهَادَتُهُمْ وَيُسْأَلُونَ)[الزخرف:19], الملائكة ليسوا إناثاً, الملائكة خلق آخر .

في نهاية سورة الصافات قال الله على ألسنة الملائكة, (وَإِنَّا لَنَحْنُ الصَّافُّونَ)[الصافات:165], (وَإِنَّا لَنَحْنُ الْمُسَبِّحُونَ)[الصافات:166], الملائكة هم الصافون, وفي بداية السورة, قال: (وَالصَّافَّاتِ )[الصافات:1] بجمع التأنيث, في نهاية السورة قال: (وَإِنَّا لَنَحْنُ الصَّافُّونَ)[الصافات:165] بجمع التذكير, ماذا يعني هذا؟ يعني: أن الملائكة ليسوا إناثاً وليسوا ذكورًا؛ هم خلقٌ آخر, فقالوا:(وَإِنَّا لَنَحْنُ الصَّافُّونَ)[الصافات:165], (وَإِنَّا لَنَحْنُ الْمُسَبِّحُونَ)[الصافات:166], (يُسَبِّحُونَ اللَّيْلَ وَالنَّهَارَ لا يَفْتُرُونَ)[الأنبياء:20]. لمَّا ذكر الله الملائكة بأنهم الصافون وأنهم المسبحون ناسب ذكر يونس بأنه من المسبحين, وعلمًا أن في كل القرآن ذكر الله التسبيح بالصيغة الفعلية, وليس بالصفة أو الصيغة الاسمية, ذكر:"سبح لله", "يسبح لله", "سبح اسم ربك الأعلى", "سبحان" المصدر، هنا ذكرهم بصفة اسم الفاعل: "المسبحون", "المسبحين", فذكر يونس بصفة التسبيح.

المقدم: هل من عِظم الدعاء هذا التسبيح الذي ورد فيه؟

د. المستغانمي: طبعاً، عجيب هذا الدعاء.

 المقدم: لأنه ورد هناك "لولا" ألا تفيد الحصر؟.

د. المستغانمي: "لولا" تفيد امتناع لوجود, لولا أنه كان من المسبحين للبث في بطنه , يعني: التسبيح هوسبب نجاته, أنا فقط ذكرت, (فَلَوْلا أَنَّهُ كَانَ مِنَ الْمُسَبِّحِينَ)[الصافات:143]. هنا ماذا ذكر في سورة الأنبياء, ذكر دعاءه، لماذا ذكر دعاءه ولم يذكر صفته؟! لأن الرسل الآخرين ذكر أدعيتهم, (وَأَيُّوبَ إِذْ نَادَى رَبَّهُ أَنِّي مَسَّنِيَ الضُّرُّ وَأَنْتَ أَرْحَمُ الرَّاحِمِينَ)[الأنبياء:83], زكريا(وَزَكَرِيَّا إِذْ نَادَى رَبَّهُ رَبِّ لا تَذَرْنِي فَرْدًا وَأَنْتَ خَيْرُ الْوَارِثِينَ)[الأنبياء:89], فلما ذكر أدعية الأنبياء ذكر دعاءَه, لما ذكر صفة الملائكة ذكر صفته، هذا الذي أريد أن أوجزه.

المقدم: (وَزَكَرِيَّا إِذْ نَادَى رَبَّهُ رَبِّ لا تَذَرْنِي فَرْدًا وَأَنْتَ خَيْرُ الْوَارِثِينَ)[الأنبياء:89], ربما يسأل السائل فيقول: ما الذي يقصد به (رَبِّ لا تَذَرْنِي فَرْدًا وَأَنْتَ خَيْرُ الْوَارِثِينَ)[الأنبياء:89]؟ طبعاً هذه القصة ذُكرت في سورة مريم كذلك .

د. المستغانمي: وأتى الله بشيء يخص هذه السورة, ذكر كيف أن زكريا كان عنده يقين عند الله سبحانه وتعالى؛ استفاده من مريم, لما قال:(أَنَّى لَكِ هَذَا قَالَتْ هُوَ مِنْ عِنْدِ اللَّهِ )[آل عمران:37], (هُنَالِكَ دَعَا زَكَرِيَّا رَبَّهُ )[آل عمران:38], في تلك اللحظة, اليقين الذي كان يتّسم به زكريا, قال: (رَبِّ لا تَذَرْنِي فَرْدًا)[الأنبياء:89], واحدًا؛ أي اجعلني شفعًا؛ اشفعني بولد (وَأَنْتَ خَيْرُ الْوَارِثِينَ)[الأنبياء:89]. في سورة مريم ماذا قال: (فَهَبْ لِي مِنْ لَدُنْكَ وَلِيًّا)[مريم:5] (يَرِثُنِي وَيَرِثُ مِنْ آلِ يَعْقُوبَ وَاجْعَلْهُ رَبِّ رَضِيًّا)[مريم:6],  يعني: حتى يرث النبوة هو لا يقصد المال, الأنبياء لا يورِّثون درهماً ولا دينارًا "إنا نحن معاشر الأنبياء لا نورث؛ ما تركناه صدقة" يقصد النبوة؛ العلم؛ التقوى؛ الصلاح؛ الحُكم؛ ثم قال,(يَرِثُنِي وَيَرِثُ مِنْ آلِ يَعْقُوبَ)[مريم:6], هنا قال: (وَأَنْتَ خَيْرُ الْوَارِثِينَ)[الأنبياء:89] لماذا قال (وَأَنْتَ خَيْرُ الْوَارِثِينَ)؟ لسببين:-

السبب الأول: يا رب أنا أعلم أنك أنت الوارث الحقيقي.

المقدم: فبالتالي إذا جاء من يرثني أو لم يأتي فأنت خير الوارثين.

د. المستغانمي: بارك الله فيك، وعلّمتنا السنة أن ندعو الله بأسمائه الحسنى: يا كريم أكرمنا, يا وهّاب هب لنا, يا رزاق ارزقنا, يا غفور اغفر لنا، يا خير الوارثين أعطني من يرثني, دعاه باسمه.

المقدم: يعني:الدعاء بما يناسب المقام.

د. المستغانمي: يستعمل اسماً من أسماء الله بما يتناسب مع الدعاء، هذا السبب الأول. السبب الثاني: أيوب ماذا قال: (وَأَنْتَ أَرْحَمُ الرَّاحِمِينَ)[الأنبياء:83], فتناسق (أَرْحَمُ الرَّاحِمِينَ)[الأنبياء:83] مع أيوب, هنا قال:(وَأَنْتَ خَيْرُ الْوَارِثِينَ)[الأنبياء:89] فيه تناسق في الاستعمال, لو قال:لا تذرني فردًا يرثني ويرث ... ما تتناسب, دعا الله, (وَأَنْتَ خَيْرُ الْوَارِثِينَ)[الأنبياء:89], بما يتناسق مع (وَأَنْتَ أَرْحَمُ الرَّاحِمِينَ).

المقدم: (فَاسْتَجَبْنَا لَهُ وَوَهَبْنَا لَهُ يَحْيَى وَأَصْلَحْنَا لَهُ زَوْجَهُ )[الأنبياء:90], "أصلحنا له زوجه" قلت: أنها من باب أنها أنجبت, مع أنه يُقال كان عمرها في التسعين؟.

د. المستغانمي: نعم, هكذا يقول العلماء كانت عجوزًا لا تلد, بدليل: (وَكَانَتِ امْرَأَتِي عَاقِرًا )[مريم:5], فهنا قال: (وَأَصْلَحْنَا لَهُ زَوْجَه)[الأنبياء:90], النُكتة هنا قال: أصلحنا له امرأته أم زوجه؟!

المقدم: قال "زوجه" ما قال: امرأته، هناك قال: (وَكَانَتِ امْرَأَتِي عَاقِرًا )[مريم:5].

د. المستغانمي:  البيان القرآني دأب واعتاد البيان القرآني إذا انفصلت الزوجية يسميها "امرأة", (امرأة لوط), (امرأة فرعون) لماذا؟ لأنها كانت تخالفه في العقيدة.

المقدم: لماذا قال هناك:(وَكَانَتِ امْرَأَتِي عَاقِرًا فَهَبْ لِي مِنْ لَدُنْكَ وَلِيًّا)[مريم:5]؟.

د. المستغانمي: لم تكن الزوجية مكتملة؛ كانت عاقرًا, الزوجية هي أن تتماثل في الدين.

المقدم: هنا تمّت بيحيى.

د. المستغانمي: تمت بيحيى, (وَأَصْلَحْنَا لَهُ زَوْجَه)[الأنبياء:90], عندما أصلحها سماها زوج, قبل لما كانت عاقرًا لم يقل: وزوجي عاقرًا, قال: (امْرَأَتِي عَاقِرًا)[مريم:5].

المقدم: وهنا قدَّم الله سبحانه وتعالى, قال: (فَاسْتَجَبْنَا لَهُ وَوَهَبْنَا لَهُ يَحْيَى وَأَصْلَحْنَا لَهُ زَوْجَهُ)[الأنبياء:90].

د. المستغانمي: بمجيء "يحيى" أصبحت زوجاً حقيقية, قبل مجيء يحيى كانت امرأة فتختلف كلمة "امرأة" عن "زوج".

المقدم: الله سبحانه وتعالى يقول هنا: (إِنَّهُمْ كَانُوا يُسَارِعُونَ فِي الْخَيْرَاتِ )[الأنبياء:90], هل يقصد فيها "زكريا" و"يحيى" و"زوجه" أم من يقصد؟.

د. المستغانمي: يقصد "زكريا" و"يحيى" و"زوجه" ويقصد الأنبياء السابقين, كل الذين سبق ذكرهم؛ كلهم دعوا الله (وَنُوحًا إِذْ نَادَى مِنْ قَبْلُ فَاسْتَجَبْنَا لَهُ فَنَجَّيْنَاهُ وَأَهْلَهُ مِنَ الْكَرْبِ الْعَظِيمِ)[الأنبياء:76] نوحاً نادى, أيوب (وَأَيُّوبَ إِذْ نَادَى رَبَّهُ أَنِّي مَسَّنِيَ الضُّرُّ وَأَنْتَ أَرْحَمُ الرَّاحِمِينَ)[الأنبياء:83]. وذا النون (وَذَا النُّونِ إِذْ ذَهَبَ مُغَاضِبًا فَظَنَّ أَنْ لَنْ نَقْدِرَ عَلَيْهِ فَنَادَى فِي الظُّلُمَاتِ أَنْ لا إِلَهَ إِلَّا أَنْتَ سُبْحَانَكَ إِنِّي كُنتُ مِنَ الظَّالِمِينَ)[الأنبياء:87], (وَزَكَرِيَّا إِذْ نَادَى رَبَّهُ )[الأنبياء:89] كلهم جاء التعليق القرآني: (إِنَّهُمْ كَانُوا يُسَارِعُونَ فِي الْخَيْرَاتِ)[الأنبياء:90]  أدعيتهم مستجابة أم غير مستجابة؟

المقدم: مستجابة.

د. المستغانمي: جيد؛ إذا أراد المشاهد الكريم والقارئ الكريم أن يكون الدعاء مستجابًا تأسّى بهم, في ماذا؟

- ( كَانُوا يُسَارِعُونَ فِي الْخَيْرَاتِ)[الأنبياء:90] المسارعة في الخيرات.

- كانوا (وَيَدْعُونَنَا رَغَبًا وَرَهَبًا وَكَانُوا لَنَا خَاشِعِينَ)[الأنبياء:90], مقابلة وطباق, طباق رائع (رَغَبًا وَرَهَبًا).

- (وَكَانُوا لَنَا خَاشِعِينَ)[الأنبياء:90].

 قال العلماء استنباطًا من هذه الآية: "أيُّما داعٍ دعا الله وتبتل بين يديه وتضرع، وكان يسارع في الخيرات, ويدعو الله رغبًا ورهبًا صادقًا، وكان خاشعًا في دعائه فبشِّره بالاستجابة".

المقدم: :(وَيَدْعُونَنَا رَغَبًا وَرَهَبًا وَكَانُوا لَنَا خَاشِعِينَ)[الأنبياء:90], والحديث هنا عن الأنبياء السابقين الذين ذكرهم الله سبحانه وتعالى.

د. المستغانمي: علمًا أنه وصفهم:

 

 - مرة قال: (span style



التعليقات

التعليقات تحتاج لموافقة صاحب المدونة لنشرها.


استضافة مجانية من موقع مدونات عبر ! | الموقع غير مسؤول عن محتويات المدونة، فقط صاحب المدونة يتحمل كامل المسؤولية عن مضامينها | التبليغ عن مخالفة- Report copyright abuse | سياسة الخصوصية |نسخة الموبايل