سؤال وجواب - ما معنى تكرار (إله) في الآية (وَهُوَ الَّذِي فِي السَّمَاءِ إِلَهٌ وَفِي الْأَرْضِ إِلَهٌ )؟ - د. محمد داوود

سؤال وجواب

د. محمد داوود

سؤال من ملحد (ع.ع.ف) يزعم بأن القرآن يؤكد وجود الهين اله فى الأرض وآله فى السماء...وذلك فى الآية :
{وَهُوَ الَّذِي فِي السَّمَاءِ إِلَهٌ وَفِي الْأَرْضِ إِلَهٌ وَهُوَ الْحَكِيمُ الْعَلِيمُ} [الزخرف: 84].
وإلا فما معنى تكرار كلمة (إله) فى الآية؟
وهذا مثل حديث (لن يغلب عسر يسرين) الذي ارتبط لفظه ومعناه بقوله تعالى: {فَإِنَّ مَعَ الْعُسْرِ يُسْرًا (5) إِنَّ مَعَ الْعُسْرِ يُسْرًا} [الشرح: 5، 6] وكل ذلك عملا بقاعدة: "عند تكرار النكرة بلفظها كانت الثانية غير الأولى". ...واظنك لن تستطيع أن تنكر الآية. ...ولا القاعدة اللغوية ؟؟؟؟!!!!!


الجواب: عزيزى ...انا لا انكر الاية ولا القاعدة ولكني ابين لك بقواعد اللسان العربي المبين الذى نزل به القران الكريم
عزيزي....قد فاتك النظر إلى الضمير (هو) في الآية الكريمة لانه يغني عن توجيه الآية بإعمال قاعدة تكرار النكرة بلفظها ومخالفة الأولى للثانية، فالمبتدأ (هو) هو المسند إليه، وما بعده خبر عنه، فهو المسند بما يحويه من الاسم الموصول وجملة صلته، وكلها تعبر عن إله واحد سبحانه أشير إليه بقوله (وهو).
والمعنى: إنه إله يُعْبَد في السماء ويُعْبَد في الأرض، وهو صاحب الحكمة المطلقة في كل أفعاله وهو المحيط بكل كونه. وأن الحق إنما يريد بهذا القول أن يشغل الأذهان به.
فلابد لنا أن نلتفت إلى أنه سبحانه قال: (وهو الذي) ، وكلمة «الذي» اسم موصول واحد يدلنا على أن الحق صلته بالسماء وبالأرض واحدة، ولهذا نقول لمن وقفوا عند هذه الآية: لا تبحثوا عن النكرة المكررة بمعزل عن الاسم الموصول، لأن الاسم الموصول معرفة.....وسبحان من هذا كلامه. والله ربى أجل واعلم .



التعليقات

التعليقات تحتاج لموافقة صاحب المدونة لنشرها.


استضافة مجانية من موقع مدونات عبر ! | الموقع غير مسؤول عن محتويات المدونة، فقط صاحب المدونة يتحمل كامل المسؤولية عن مضامينها | التبليغ عن مخالفة- Report copyright abuse | سياسة الخصوصية |نسخة الموبايل