قلبي مشغول بمن - الموسم 1 - الحلقة 5 - د. رقية العلواني

قلبي مشغول بمن؟ – 5 –

الدكتورة رقية العلواني

تفريغ سمر الأرناؤوط لموقع إسلاميات حصريًا

بسم الله الرحمن الرحيم. السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،

وقفنا في لقاءاتنا السابقة عند تشخيص سبب التعلق بالأشخاص وذكرنا أن أهم سبب هو الميل أو إتباع الهوى.

اليوم سنبدأ بخطوات العلاج بعد أن شخّصت المرض وبعد أن صارحت قلبي وطرحت الأسئلة المحددة التي طرحنا في كل لقاءاتنا السابقة على قلبي ووضعت يدي على موضع وموطن الداء واكتشفت أن السبب الرئيس لكل التعلقات التي قد أخذت قلبي من المكان الذي ينبغي أن يكون فيه وهو تعلقي بالله عز وجل .اليوم سنبدأ بمرحلة العلاج. أول خطوة علي الطريق الصحيح أن أحدد مكان الداء. مكان الداء هو إتباع الهوى، كيف أعالج مرض إتباع الهوى؟ أول نقطة وقد تكلمنا كمثال في المرات السابقة عن مسألة الحب أو الميل أو التعلق بين الشباب والشابات أول وأهم نقطة هو إتخاذ القرار الصحيح القرار الجريء القرار الشجاع القرار الذي لا رجعة فيه .

بعد أن عرفت الداء علي أن أقوم بإتخاذ الخطوة ما هي الخطوة؟ قطع الإتصال، هذه العلاقة إما أن يكون الغرض الأساس من ورائها علاقة وهدف نبيل وهو إتمام هذه العلاقة بزواج وهذا لا يمكن أن يكون له أبواب متعددة، ذكرنا في المرات السابقة ليس له إلا باب واحد فقط، باب التواصل مع الأهل وإجراء الزواج وإنتهاء الموضوع على هذا الشكل وهذه الصورة، لا يمكن أن تتعدد الوسائل أو السبل أو الطرق .

الأمر الأخر إن لم تكن هذه هي النتيجة فالأمر نتائج أخرى وسبل أخرى متعددة وكلها لا تؤدي إلى ما يريده الله ويرضاه. وبالتالي في مثل هذه الحالة علي أولاً أن أقوم بإتخاذ القرار الصح حتى ولو جاء متأخراً، بعض الناس قد يتردد في إتخاذ القرار حين يأتي القرار متأخراً، أبداً، ليس هناك تأخر في إتخاذ أي قرار شجاع طالما أنا على وجه هذه الأرض طالما هناك نفس يدخل ويخرج وأنا في مرحلة الإختبار وأنا على هذه الأرض وليس في بطنها أو داخلها هناك مجال للتغيير، هناك مجال لإتخاذ القرار مهما كان هذا القرار قد جاء في فترات لاحقة وكان ينبغي أن يأتي سابقاً أو مسبقاً، ليس لهذا أهمية كبيرة المهم أن أستيقظ من الغفلة التي كنت فيها المهم أن أنفض عن نفسي غبار الوهم والخيال الذي كنت قد صنعته بنفسي ونسجته في حياتي، المهم أن أبدأ بنفض غبار الهوى عن قلبي وعن بصري لأرى الصورة الواقعية الصحيحة التي كان ينبغي أن أراها من قبل ولكني تأخرت في رؤيتها .

طالما الآن رأيت الصورة كما هي عليه أتخذ القرار، ماهوالقرار؟ أقطع كل ما يمكن أن يؤدي إلى هذه العلاقة سواء كان ذلك عن طريق إتصال أو عن طريق دردشة أوعن طريق رسائل أو عن طريق أشخاص أو عن طريق لقاءات، أى أمر أي شيء يربطني بهذه العلاقة المشئومة إن صح التعبير علي أن أبدأ بقطع الإتصال، علي أن أبدأ أعالج هذا التعلق، طبعاً هناك نقطة مهمة علينا أن نتذكرها دائماً بقدر ما أنا كنت متعلقة بهذا الشخص بقدر ما سيكون الأمر صعب وفي غاية الصعوبة علي أن أقطع هذا التعلق ولكنه قطعاً ليس بالمستحيل. الإرادة القوية العزيمة النية الصادقة التوجه الصادق بالقلب وبالنية لله عز وجل طالبين الإستعانة منه مؤكدين أن يا رب أنا إكتشفت الخطأ الذي كنت فيه، أنا إكتشفت أني قد وقعت في خطأ يا رب ساعدني يا رب عاوني يا رب خذ بيدى للطريق الصح يا رب أرنى الحق يا رب أنر بصيرتي أنر قلبي دعني أرى الطريق الصحيح وساعدني على السير.

هذه الخطوات مهمة جداً البداية عادة ما تكون صعبة وكما ذكرنا قبل قليل إذا كنت قد بلغت أو وصلت إلى مراحل متأخرة في التعلق بالشخص قطعاً لن يكون الأمر سهلاً في البداية سيكون صعباً سيكون كالقبض على الجمر تماماً لأني قد تعلقت أنا أقطع وشائج وأقطع حبال وأقطع خيوط متعلقة متجذرة في قلبي، أنا أمشي وراء وعكس التيار تيار الهوى لا شك أنى سأجد صعوبات ما لا شك أنى سأقع تحت عمليات جذب وشد كبير جداً لا شك أني في لحظات كثيرة جداً سأشعر بالرغبة في البكاء لا شك بأني سأشعر في بعض الأحيان أنى أريد أن أرجع وأعود لما كنت عليه ولكن الإستعانة بالله والصدق في النية مع الله، العزيمة، الإرادة القوية، إبصار الحقيقة التي لم أكن أبصرها كل هذه الأمور ستسهل علي، ولكن كما ذكرت أول نقطة مهمة أن أقطع كل عوامل التواصل مع هذا الشخص .

هذا القطع لهذه العوامل سيحدث نوعاً من أنواع الفراغ الشديد في قلبي وفي نفسي أحتاج أن أملأ هذا الفراغ هذا الفارغ علي الآن أن أبادر بملئه بالشيء الصحيح، أنا كنت فترة طويلة من الزمن قد ملأت الحجرات في قلبي بمتعلقات من الدنيا بأشخاص شغلوا بالي وأخذوا قلبي معهم وأفكاري وخواطري، الآن آن الأوان أن أبدأ بملء الحجرات بالشيء الصحيح، ماهو الذي سيملأ هذه الحجرات؟ حب الله عز وجل .

أنا بدأت بعملية التخلية بمعنى إفراغ القلب من التعلق بالأشخاص من التعلق بالشواغل من التعلق بالدنيا من التعلق بالأشياء. النقطة الأخرى أن أبدأ شيئاً فشيئاً بوضع القطرات قطرةً قطرة من حب الله عز وجل في كل فراغ قد ترك في نفسي وفي قلبي وكل نقطة وكل قطرة من محبة الله عز وجل تقع في قلبي ستحدث نوعاً من أنواع النور نوعاً من أنواع الطمأنينة والسكينة والراحة أجد فيها عوضاً عن كل شيء آخر قد فقدته أو يهيأ لي أني قد فقدته من خلال قطع علاقاتي بهذا الشخص أو ذاك .

أيضاً من الأمور المهمة التي ينبغي أن أتذكرها دائماً في هذه المرحلة الصعبة جداً أن أترك عني الخواطر بمعنى آخر كل خاطرة تأتيني في البداية أعمل عملية كنترول أو فلترة على أفكاري كل خاطرة تأتيني تذكرني بذلك الماضي كل فكرة تريد أن تجذبني إلى الماضي في هذه العلاقة والعودة إلى المربع الأول الذي كنت قد خرجت منه بشيء من الصعوبة البالغة فعلي أن أدفع الخواطر .

عملية دفع الأفكار ودفع الخواطر منذ بداياتها أسهل بكثير من أن تتحول الخاطرة إلى عزيمة وإنشغال وإرادة علي أن أعمل نوع من أنواع الفلترة، وهذا النوع من أنواع الفلترة ليس بالمستحيل على الإطلاق وليس بالصعب كل ما أحتاج إليه عملية تدريب لنفسي شيئاً فشيئاً ولا أترك أبداً دواء الإستعانة بالله عز وجل وأنا أقوم وأنا أجلس وأنا أتحرك يا رب أعني يا رب ساعدني بصرني بالصح الذي تريده مني يا رب تقبل مني. الإنسان قد يبلغ بنيته الصادقة وعزيمته وإرادته القوية وفتح صفحة جديدة في علاقته مع الله عز وجل ما لا يبلغه بعشرات الأعمال، النية مهمة جداً .

 

غداً إن شاء الله نكمل المسيرة معاً، السلام عليكم .



التعليقات

التعليقات تحتاج لموافقة صاحب المدونة لنشرها.


استضافة مجانية من موقع مدونات عبر ! | الموقع غير مسؤول عن محتويات المدونة، فقط صاحب المدونة يتحمل كامل المسؤولية عن مضامينها | التبليغ عن مخالفة- Report copyright abuse | سياسة الخصوصية |نسخة الموبايل