عون الكريم في بيان مقاصد القرآن الكريم - مقاصد السور من المجادلة إلى التحريم

عون الكريم في بيان مقاصد القرآن الكريم - مقاصد السور من المجادلة إلى التحريم

الشيخ محمد عبد الهادي المصري

(58) سورة المجادلة([1])

* محور السورة وموضوعها الأساسي: السورة تقرر: لا يكفي صلاتك وقراءتك القرآن بل لابد لك من الانتماء للمؤمنين ولهذا الدين ومن أجل الانتماء لابد أن تكون في حالة وحدة مع المؤمنين وهذه الوحدة تحتاج لترابط الأسرة.

* يتم ذلك من خلال :

1- تبدأ السورة بقضية أسرة ستتفكك إذ إن أول بداية الانتماء هو أسرة متماسكة وزوجة تأخذ حقها وتشعر بتكريم هذا الدين لها فتربي أولادها على الانتماء لهذا الدين (فالمرأة محور أساسي في الإسلام): [آية (1)- آية (4)].

2- تتدرج السورة في استعراض مواصفات (حزب الشيطان) أي المنافقين وبيان مصيرهم الرهيب جزاء كيدهم للمسلمين وتوليهم للكافرين: [آية (5)- آية (21)].

3- تنتهي السورة ببيان صورة وضيئة (لحزب الله) أي المؤمنين الذين لا ولاء لهم إلا لله عز وجل ورسوله r والمؤمنين: [آية (22)].

(59) سورة الحشر

* محور السورة وموضوعها الأساسي: نزلت السورة في غزوة بني النضير لتبرز نوعين من الناس: من ينتمي إلى الإسلام ويتبرأ من الكافرين ومن يوالي الكافرين ولذلك فهي تذكر صفات المنافقين.

* يتم ذلك من خلال :

1- قدرة الله هي التي هزمت اليهود في نفوسهم أولاً ثم في حصونهم وأن هذا هو مصير أعداء الله دائمًا: [آية (1)- آية (5)].

2- الله هو الذي أفاء عليكم بفضله فلا ترجعوا لغيره أمرًا أو نهيًا (وحدة المصدر التشريعي) ولا تجعلوا المال حكرًا على الأغنياء منكم بل يعطى لعامة (المهاجرين والأنصار والتابعين لهم بإحسان) الذين هم المثال الأعلى لولاء المؤمنين بعضهم لبعض: [آية (6)- آية (10)].

3- ولاء المنافقين للكفار ولاء هش لا أصل له فهم لن ينفذوا ما وعدوهم به بل سيتخلون عنهم كما يتخلى الشيطان عن أوليائه: [آية (11)- آية (17)].

4- تذكير المؤمنين أن لا يكونوا كهؤلاء الذين نسوا أوامر الله ونسوا الآخرة بل على المؤمنين دائمًا تقوى الله وتذكر الآخرة: [آية (18)- آية (20)].

5- بيان عظمة القرآن وعظمة الله سبحانه وتعالى منزل القرآن وخالق الجبال وهازم الأحزاب فكيف يظن اليهود أو غيرهم أن حصونهم تمنعهم من الله إذ لا ناصر ولا معين ولا حافظ إلا الله وكيف لا ينتمي المرء للملك العظيم الذي له هذه الأسماء الحسنى الدالة على قوته وقدرته وعظمته سبحانه وتعالى: [آية (21)- آية (24)].

(60) سورة الممتحنة

* محور السورة وموضوعها الأساسي: السورة تمتحن قارئها: هل تشعر بالانتماء والولاء للإسلام والمسلمين؟ وهل ولاؤك لله ولرسوله r والمؤمنين؟ وهل محبتك لهذا الدين ولكل من ينتمي إليه؟ وهل عندك رغبة في نصرة هذا الدين وأهله والمعاداة والتبرؤ من الكفر وأهله حتى وإن كانوا أقرب قريب؟ إن لم تشعر بهذه المشاعر وإن لم تتحرك في هذا الاتجاه فعندك مشكلة في الإيمان لأن الموالاة والمعاداة أصل من أصول التوحيد.

* يتم ذلك من خلال:

تعقيب على قصة حاطب بن أبي بلتعة رضي الله عنه قبيل فتح مكة يقرر عدة قواعد في الموالاة والمعاداة :

1- لا موالاة ولا مودة بين المؤمنين والكافرين ولو كانوا أقرب الأقربين: فشل حاطب بن أبي بلتعة رضي الله عنه في (الامتحان): [آية (1)- آية (3)].

2- الموالاة والمعاداة أصل من أصول التوحيد عند كل الأنبياء صلى الله عليهم وسلم والمؤمنين: نجاح إبراهيم عليه السلام في (الامتحان): [آية (4)- آية (6)].

3- لا تعارض بين معاداة الكافرين وبين العدل في معاملة غير المسلمين رجاءً في هدايتهم: (امتحان) للمسلمين في التوازن بين الأمرين: [آية (7)- آية (9)].

4- بيان كيفية التعامل مع المؤمنات المهاجرات: (امتحان) لهن للتأكد من صدقهن: [آية (10)- آية (13)].

(61) سورة الصف

* محور السورة وموضوعها الأساسي: السورة توضح قضية الانتماء والموالاة وأن من صفات المؤمن الحق أن ينصر دينه ويجاهد في سبيل إعلاء كلمة الله ولن يحدث هذا إلا بالانتماء والولاء لهذا الدين فالسورة دعوة للانتماء للإسلام ونصرة هذا الدين فتبدأ بهذا المعنى وتنتهي به مبينة أن قضية الانتماء والموالاة أصل من أصول الدين الذي جاء به جميع الأنبياء عليهم السلام.

* يتم ذلك من خلال :

1- بيان أن دين المسلم هو المنهج الإلهي للبشرية في صورته الأخيرة التي أراد الله عز وجل أن يظهره على الدين كله (خاصة بعد فشل أهل الكتاب في حمل الأمانة) حيث إن الكفار يسيرون عكس ذلك ويريدون القضاء على هذا الدين: [آية (1)- آية (9)].

2- على المسلم أن يحمل أمانة هذه العقيدة ويجاهد في سبيلها متضامنًا مع إخوانه المسلمين مخلصًا لله قولاً وعملاً ليفوزوا في الدنيا والآخرة كما فاز من حملها من الأمم السابقة: [آية (10)- آية (14)].

(62) سورة الجمعة

* محور السورة وموضوعها الأساسي: هي سورة اجتماع المسلمين والذي من صوره صلاة الجمعة وأنها يوم وحدة الأمة ومن أهدافها تذكير الأمة بالانتماء والولاء للإسلام والمسلمين وترك الانشغال بالدنيا ذلك الانشغال الذي دفع اليهود من قبل إلى التخلي عن أمانة حمل الدين.

* يتم ذلك من خلال :

1- ترسيخ أن الجماعة المسلمة هي المختارة لحمل أمانة العقيدة بعد أن منّ الله سبحانه وتعالى بخاتم الأنبياء r عليها وبعد نكول بني إسرائيل عن حمل الأمانة: [آية (1)- آية (8)].

2- ومن ثم توجيه للجماعة المسلمة بأن لا تلهيها الدنيا والمال عن المتاع الحقيقي في الدنيا والآخرة: [آية (9)- آية (11)].

(63) سورة المنافقون

1- حملة عنيفة على المنافقين تفضح دورهم في تفتيت الانتماء والموالاة لهذا الدين وتكشف أخلاقهم الفاسدة وأكاذيبهم ودسائسهم ومناوراتهم وما في نفوسهم من البغض للمسلمين والكيد واللؤم والجبن وانطماس البصيرة: [آية (1)- آية (8)].

2- ثم تحذير للمؤمنين من أن يتصفوا بأدنى صفة من صفات المنافقين كالانشغال بالأموال والأولاد عن البذل في سبيل الله لأن هذا الانشغال عامل مؤثر سلبًا في الانتماء والموالاة: [آية (9)- آية (11)].

(64) سورة التغابن ([2])

1- دعوة للعقيدة الصحيحة من خلال المؤثرات الكونية والنفسية ومن ثم تنديد بالكافرين بالبعث وتذكيرهم بمصير المكذبين السابقين وتحذيرهم من عذاب الآخرة: [آية (1)- آية (13)].

2- ثم تنبيه للمؤمنين وحث على الإنفاق وتحذير من الشح والافتتان بالأزواج والأولاد والأموال: [آية (14)- آية (18)].

(65) سورة الطلاق

1- الأصل في الإسلام المحافظة على وحدة الأسرة التي يبدأ بها الانتماء والموالاة ولكن إذا وقع الطلاق فيجب على جميع الأطراف المحافظة على الموالاة وتقوى الله عز وجل للحفاظ على تماسك الجماعة المسلمة.

ولذلك يتكرر الحض على تقوى الله سبحانه وتعالى طوال السورة من خلال:

·                   بيان أحكام الطلاق التي لم تفصل في سورة البقرة في إطار من:

·                   الترغيب في السماحة والتراضي وإيثار الجميل وتقوى الله وبيان ثواب ذلك وهو الفرج والسعة من الله سبحانه وتعالى صاحب الخلق والرزق والتيسير: [آية (1) آية (7)].

2- الترهيب من التعنت وما يجره من عقاب من الله عز وجل والتعسير على صاحبه واستجلاب سنن الله سبحانه وتعالى في هلاك العاتين عن أمره تعالى: [آية (8) آية (12)].

(66) سورة التحريم

1- إذا كانت الأموال والأولاد فتنة وإذا كان من بعضهم عدوًا لكم فاحذروا وتنبهوا وكونوا حريصين على إنقاذ أنفسكم وأزواجكم من النار [آية (6)] فالأسرة القوية والمرأة الواعية هي أساس انتماء وتماسك الأمة ومن ثم :

·                   دعوة لصاحبات البيوت بالتوبة من أي تقصير في حق الأسرة.

·                   دعوة لأصحاب البيوت بالقيام على تربية الأهل والأولاد لإنقاذ أنفسهم وأهليهم من عذاب الآخرة.

·                   دعوة للدفاع عن الأسرة المسلمة ضد الكفار والمنافقين: [آية (1)- آية (9)].

2- بيان أهمية دور المرأة الصالحة في حمل أمانة الدين مع تقرير مبدأ التبعة الفردية حتى داخل الأسرة الواحدة: [آية (10)- آية (12)].

 



([1]) ملاحظة (1): الهدف الأول للجزء (28) هو تربية الفرد والجماعة على الانتماء للإسلام والتبرؤ من الكفر وأهمية ترابط المجتمع ليتحقق هذا الانتماء فولائي وحبي ومناصرتي للمؤمنين.

     ملاحظة (2): الجزء (28) كله مع سيرة الجماعة المسلمة الناشئة في المجتمع المدني أثناء تربيتها وتقويمها وإعدادها للنهوض بدورها العالمي والكوني الذي قدره الله لها.

ملاحظة (3): سور (المجادلة والحشر والصف والجمعة) كلها تدعو لتجميع المسلمين وتعرض لقضية الولاء والبراء بشكل تفصيلي ولقضية تماسك الأسرة والبيت وأهمية هذا في ترابط المجتمع وقضية الانتماء وسورة (المنافقون) تقرر أن أكثر شيء يضيع الانتماء هم هؤلاء المنافقون. وسور (الطلاق والتغابن والتحريم) تتكلم عن شواغل البيت والأولاد التي تعيق الانتماء.

([2]) سورة (التغابن والطلاق والتحريم) تدور حل محور واحد:خطورة فتنة الأولاد والأزواج عن أن تكون سببًا يعيق أو يلهي عن القضية الأساسية للمسلم وهي قضية الانتماء والولاء للإسلام والمسلمين.



التعليقات

التعليقات تحتاج لموافقة صاحب المدونة لنشرها.


استضافة مجانية من موقع مدونات عبر ! | الموقع غير مسؤول عن محتويات المدونة، فقط صاحب المدونة يتحمل كامل المسؤولية عن مضامينها | التبليغ عن مخالفة- Report copyright abuse | سياسة الخصوصية |نسخة الموبايل