٢٠ مثال في الوقف والإبتداء - عوض الجميلي

أمثلة في الوقف والابتداء

٢٠ مثال في الوقف والإبتداء

إعداد عوض الجميلي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته . 
هذه أمثلة في الوقف والإبتداء انتقيتها لمن أحب أن يطلع عليها وهي مفيدة لمدرسي القرآن في الدرجة الأولى ولا يستغني عنها طالب القرآن عموماً . ماكان فيها من صواب فمن الله وحده، وما كان من خلل فمن نفسي والشيطان واستغفر الله. 

١/ ﴿ يوم تجد كل نفس ما عملت من خير محضرا وما عملت من سوء ﴾ كثيراً ما نسمع من يقف هنا ، وهذا الوقف يغير المعنى المراد تماماً ؛ لأن الوقف هنا يعني أن كل نفس يوم القيامة ستجد ماعمت من خير أو سوء . وهذا صحيح لكن المراد بالآية : أن كل نفس تتمنى أن يحال بينها وبين عملها السيء .

٢/ آخر آية في الفتح ﴿ذلك مثلهم في التوراة﴾
البعض يقف عند الإنجيل﴿ذلك مثلهم في التوراة ومثلهم في الإنجيل﴾ كأن المثل فيهما معاً ، وهذا غير صحيح .

٣/ آل عمران﴿ومن يغفر الذنوب إلا الله﴾البعض اعتاد الوقف هنا ، فإذا وصل ربما فتح لفظ الجلالة وهي مضمومة ﴿إلا اللهُ ولم يصروا﴾ والأصل أن توصل كلها .

٤/ من الوقف القبيح من يقف على ﴿ فلا يجزى﴾ في آخر القصص ﴿من جاء بالحسنة فله خير منها ومن جاء بالسيئة فلا يجزى ﴾ والصحيح أن يقف عند آخر الآية .

٥/ ﴿ تعرف في وجوه الذين كفروا المنكر ﴾ البعض اعتاد الوقف هنا ، فإذا وصل ربما كسر الراء ، وهي مفتوحة هكذا ﴿ المنكرَ يكادون يسطون ...﴾

٦/ ﴿فاذكروا اسم الله عليها صواف﴾
البعض اعتاد الوقف هنا ، فإذا وصل ربما أدغم وربما لم ينتبه للحركة . وهي هكذا مفتوحة ﴿ صوآفَّ فَإذا وجبت ..﴾ .

٧/ البعض يقف في آخر المزمل عند ﴿وما تقدموا لأنفسكم من خير تجدوه عند الله﴾ والأصل أن لا يقف إلا عند ﴿هو خيرا وأعظمَ أجراً﴾ لإتمام المعنى وإعرابه .

٨/ ﴿وأن تصدقوا خير لكم • إن كنتم تعلمون﴾ ينبغي للقارىء أن يقف على ﴿ لكم﴾ لأن الوصل يوهم أن التصدق خير لنا بشرط علمنا ، وهذا خلاف للعنى المراد .

٩/ ﴿ وأن تصوموا خير لكم • إن كنتم تعلمون﴾ ينبغي للقارىء أن يقف على ﴿ لكم ﴾ لأن الوصل يوهم أن الصوم خير من الفدية بشرط علمنا وهذا خلاف المراد .

١٠/ ﴿ ولو أنهم آمنوا واتقوا لمثوبة من عند الله خير• لو كانوا يعلمون﴾ ينبغي للقاريء أن يقف على ﴿ خير﴾ لأن الوصل يوهم أن المثوبة خير بشرط علمهم .

١١ / ﴿ولبئس ما شروا به أنفسهم•لو كانوا يعلمون﴾ ينبغي للقارىء أن يقف على ﴿أنفسهم﴾ لأن الوصل يوهم أن محل الذم في حال علمهم وهذا خلاف المعنى المراد

١٢ / ﴿أتريدون أن تهدوا من أضل الله﴾البعض يقف هنا وإذا وصل فتحها والصواب أنها مضمومة﴿أتريدون أن تهدوا من أضل اللهُ ومن يضلل الله فلن تجد له سبيلا﴾

١٣/ البعض عندما يصل ﴿ تبت يدا أبي لهب وتب﴾ ينون بالكسر .. والصواب أنها مفتوحة .. وهناك خطأ بالوقف أيضاً وهو عدم تحقيق الشدة في الباء﴿ وتبَّ﴾

١٤/ البعض يصل ﴿ وما أدراك ماهيه ﴾ بما بعدها فينون الهاء أو يكسرها .. والصواب أنها ساكنة وتسمى هاء السكت ﴿ ماهيهْ نار حاميةٌ ﴾ فانتبه لهذا .

١٥/ البعض كثيرا مايقف على ﴿ لهم من جهنم مهادٌ ومن فوقهم غواش ﴾ فإذا وصل كسرها أو ضمها منونة . ، والصواب أنها مكسورة بالتنوين ﴿ غواشٍ وكذلك ...﴾

١٦ / البعض كثيرا مايقف على ﴿ وأحضرت الأنفس الشح ﴾ فإذا قلت له صلها ؟ كسرها . والصواب أنها مفتوحة ﴿ الشحَّ وإن تحسنوا وتتقوا ... ﴾ فانتبه لهذا

١٧/ ﴿ فاصدعْ بما تؤمر وأعرض عن المشركين ﴾ البعض يسكن الراء في ﴿ تؤمر ﴾ وهي مضمومة .. فانتبه لهذا في القراءة ﴿ تؤمرُ﴾ هكذا بالضم .

١٨ / ﴿وسع كرسيه السماوات والأرض ولا يئوده حفظهما وهو العلي العظيم ﴾ البعض اعتاد الوقف على ﴿والأرض ﴾ وإذا وصل كسرها والصحيح أنها مفتوحة ﴿ والأرضَ﴾

١٩ / ﴿ثم أرسلنا رسلنا تترى كل ما جاء أمة رسولها كذبوه ﴾ البعض يقف على ﴿تترا﴾ وعندما يقال له صلها؟ ينونها . والصحيح أنها غير منونة .. فانتبه لها .

٢٠ / ﴿ختم الله على قلوبهم وعلى سمعهم﴾الوقف الصحيح هنا . لأن الختم يكون على القلب والسمع ، أما الغشاوة فتكون على الأبصار﴿ وعلى أبصارهم غشاوة﴾ . وهو يختلف عن موضع الجاثية . 

إعداد / عوض الجميلي . algumaili_11@



التعليقات

التعليقات تحتاج لموافقة صاحب المدونة لنشرها.


استضافة مجانية من موقع مدونات عبر ! | الموقع غير مسؤول عن محتويات المدونة، فقط صاحب المدونة يتحمل كامل المسؤولية عن مضامينها | التبليغ عن مخالفة- Report copyright abuse | سياسة الخصوصية |نسخة الموبايل