وقفات وتأملات تدبرية مع آيات سورة ق

مقتطفات من تفسير سورة ق

د. محمد الربيعة

دورة الأترجة القرآنية

إعداد وجمع إسلاميات


1.      المفصّل منهج عظيم لتأصيل الإيمان والأخلاق في نفوس أبنائنا في أول نشأتهم فيسلموا من الانحرافات والأفكار المشبوهة والشبهات

2.      #سورة_قفيها تذكير وتركز على قضية البعث والجزاء وتحقيق هذا البعث وإثباته بالأدلة في مقابل تكذيب الكافرين والمشركين المكذبين بالبعث

3.      افتتحت #سورة_قبحرف (ق) الذي يدورفي معظم كلماتها والكلمات التي تكررت فيها تؤكد مقصدها وهي إيقاظ القلوب لأمر البعث والجزاء (القلب، الحق)

4.      (قد علمنا ما تنقص الأرض)إذاكان الله عالما بالانسان وتحلله في الأرض وذلك مكتوب عنده في كتاب محفوظ فهو قادر على بعثهم وكفى بذلك دليلاً

5.      (فَهُمْ فِي أَمْرٍ مَّرِيجٍ) إذا قيل مرج الشيء اختلط يعني عقولهم مختلطة ما عندهم حقائق يبنوا عليها هذا الأمر

6.      (تبصرة وذكرى لكل عبد منيب)الأمور المُشاهَدة والكواكب والأرض بمافيها تبصرة للقلب وذكرى: تبصرة لمن استجدّ له النظر وذكرى لمن نسيها وغفل

7.      (والنخل باسقات)الباسقة هو الطويل المعتدل المستقيم يبهرك طول النخلة وعدم ميلانها في الأصل والعادة

8.      أصحاب الرس أصحاب عين سُميت الرسّ لاجتماع الماء فيها (وَأَصْحَابُ الْأَيْكَةِ) وهم أصحاب شعيب (وَقَوْمُ تُبَّعٍ) وهم حِمْيَر أهل اليمن

9.      (ولقد خلقنا الإنسان ونعلم ما توسوس به نفسه) انتقال بديع من سياق البعث إلى الجزاء بدليلٍ على البعث وهو دليل العلم

10.  (ونحن أقرب إليه من حبل الوريد) التمثيل بالوريد بقضيةعلم الله للإنسان وقربه منه أمرعجيب: الوريد خفيّ مايراه الانسان هو قريب منه

11.  (ما يلفظ من قول) خص القول ولم يذكر العمل لأنه في وقت الاحتضار يقف عمل الإنسان إلا من قوله ولسانه ليس عنده حراك في عمل إلا قوله

12.  (وجاءت سكرةالموت)سكرة لأنها ذهول عن حقيقةالحياة والإنسان في تلك الفترة يغيب باله يغيب عن الدنيا وما فيها من فجأة ذلك الموقف وهوالموت

13.  (لقد كنت في غفلة من هذا)الآية هي خطاب أيضا للمؤمنين الغافلين عن هذا اليوم العظيم وهذا المشهدالمهيب بغفلتهم في الدنيا ولهوهم وسهوهم

14.  (مَّنَّاعٍ لِّلْخَيْرِ) أي يمنع الخير عن الناس إما يمنع الناس عن دين الله أو يمنع المال عن الفقراء أو يمنع أصحابه وأهله عن دين الله

15.  (ما يبدل القول لدي وماأنا بظلام للعبيد)القول هو حكم الله على الكافرين بالنار وحكمه للمؤمنين بالجنة ولذلك ذكربعده أحوال أهل الناروأحوال أهل الجنة

16.  (هذا ماتوعدون) الخطاب لأهل الجنة من المؤمنين المصدقين بوعدالله الذين اتعظت قلوبهم واستيقظت لما وعظهم الله به في هذه السورة وغيرها

17.  (لكل أواب حفيظ)الأواب وصف من صفات المؤمنين الأوابين الراجعين إلى الله عز وجل حينما يخطئون ويذنبون. وحفيظٌ يحفظون أمر الله

18.  (من خشي الرحمن بالغيب)وصفٌ لازمٌ لأهل الجنة فحقيق بالمسلم المؤمن أن يحققه ويتحلى به ويجعله أمام عينه

19.  (ادخلوها بسلام) أنهم: يدخلونها بحال اطمئنان أن الله يسلم عليهم أن الملائكة تسلم عليهم تحتمل معنى أنهم في سلام وأن الملائكة تسلم عليهم

20.  (إِنَّ فِي ذَلِكَ) للبعيد ولم يقل (هذا) دل على القرآن كله أو دل على السورة كلها لما تضمنته من مواعظ وتذكير (لذكرى)

21.  (لذكرى لن كان له قلب) قلب حيّ واعي (أو ألقى السمع)الاستماع المقصود به الانتفاع والتذكر (وهو شهيد)شاهد لذلك وحاضر له كأنه من أهله

22.  (وسبح بحمد ربك) التمس بعضهم فيها مشروعية قراءة الفاتحة لأنه ذكر الحمد ولاصلاة لمن لم يقرأ بفاتحة الكتاب التي افتتحت بحمد الله

23.  الآيات التي دلت على الصلوات كلها 3: آية الروم(فسبحان الله حين تمسون..)آية الإسراء(أقم الصلاة لدلوك..)آية سورة ق(قبل طلوع الشمس..)

24.  (وإدبار النجوم) أخذ منها مشروعية صلاة الضحى ومن (وأدبار السجود) مشروعية النوافل بعد الصلوات لأن السجود إذا أطلق أريد به الصلاة

25.  (نحن أعلم بما يقولون) لم يقل نحن أعلم بما يقولون من تكذيب البعث وهذا من أسرار القرآن أنه يحذف المتعلق ليذهب ذهن القارئ إلى كل أمرمحتمل

26.  (فذكر بالقرآن من يخاف وعيد) خلاصة مقصد السورة: التذكير والتخويف بالوعيد ابتداء من إثبات البعث وانتهاء بالجزاء والرجوع إلى الله

 تدبر إسلاميات

 

(أفلم ينظروا إلى السماء)إذا كنا ننبهر بجمال ودقة هندسة سقف مسجد بناه بشر فماذا نقول إذا تأملنا في السماء التي بناها الله؟!



التعليقات

التعليقات تحتاج لموافقة صاحب المدونة لنشرها.


استضافة مجانية من موقع مدونات عبر ! | الموقع غير مسؤول عن محتويات المدونة، فقط صاحب المدونة يتحمل كامل المسؤولية عن مضامينها | التبليغ عن مخالفة- Report copyright abuse | سياسة الخصوصية |نسخة الموبايل