لفتات بيانية في سورة الكهف - بلال السامرائي

لفتات بيانية في سورة الكهف

أ. بلال السامرائي

مجموعة تغريدات تحت وسم: #ملحظ_بياني 


من الدلالات التي تعد كلاما" ما يسمى (النصبة) وهي العلامات في الطريق التي يهتدى بها ذكر ذلك الجاحظ في البيان والزملكاني في البرهان

قوله تعالى:(ما أشهدتهم خلق السموات والأرض ولا خلق أنفسهم) شهادة القران تدحض كل نظرية علمية في تكون الارض وعمرها

قوله تعالى: (ولقد صرفنا في هذا القران للناس من كل مثل) اللام: واقعة في جواب قسم مضمر ..والتقدير : والله لقد أرسلنا ...

قوله تعالى: (وتلك القرى أهلكناهم لما ظلموا) لما: حينية .. أي حالما يقع الظلم في قرية ما وقع الإهلاك ونزلت العقوبات تترى

قوله تعالى: (قال ذلك ما كنا نبغ) قد يكون في النسيان عاقبة حسنة وقد يكون في العقوبة عودة من حيث لا نحتسب

قوله تعالى: (وعلمناه من لدنا علما)" علوم الدين والدنيا من الله تعالى فلنحافظ على هذه العلوم ولنعمل بها وإلا كانت شاهدة علينا

قوله تعالى: (قال إنك لن تستطيع معي صبرا)" قد يظهر الله على يد الصلحاء خوارق قد لايستوعبها عقلنا فلنتأن قبل إنكارها

قوله تعالى: (حتى إذا أتيا أهل قرية استطعما أهلها) طلب الرفد والمعونة في الطعام وغيره من الآخرين لا يكدح وجه الطالب وهو معسر

قوله تعالى: (سأنبئك بما لم تستطع عليه صبرا)" إذا أنكر عليك منكر في صواب عندك فأبن وأوضح له وجه الصواب لئلا يغمزك وهو مخطيء

 

قوله تعالى: (فهل نجعل لك خرجا" على أن تجعل بيننا وبينهم سدا)" لا نبخس حق الأجير ولا ننقصه أجره بل نقدمه له طيبة بها أنفسنا.



التعليقات

التعليقات تحتاج لموافقة صاحب المدونة لنشرها.


استضافة مجانية من موقع مدونات عبر ! | الموقع غير مسؤول عن محتويات المدونة، فقط صاحب المدونة يتحمل كامل المسؤولية عن مضامينها | التبليغ عن مخالفة- Report copyright abuse | سياسة الخصوصية |نسخة الموبايل