في رحاب سورة الحج - 2- د. محمد صافي المستغانمي

في رحاب سورة - قناة الشارقة – 1436 هـ

د. محمد صافي المستغانمي

تقديم الإعلامي محمد خلف

تفريغ موقع إسلاميات حصريًا

في رحاب سورة الحج - 2

إجابة عن أسئلة المشاهدين من الحلقة الماضية:

السؤال الأول: في سورة الشعراء عندما قال فرعون (قَالَ فِرْعَوْنُ وَمَا رَبُّ الْعَالَمِينَ ﴿٢٣﴾ قَالَ رَبُّ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا إِنْ كُنْتُمْ مُوقِنِينَ ﴿٢٤﴾ قَالَ لِمَنْ حَوْلَهُ أَلَا تَسْتَمِعُونَ ﴿٢٥﴾) وفي السورة نفسها (قَالَ أَوَلَوْ جِئْتُكَ بِشَيْءٍ مُبِينٍ ﴿٣٠﴾ قَالَ فَأْتِ بِهِ إِنْ كُنْتَ مِنَ الصَّادِقِينَ ﴿٣١﴾ فَأَلْقَى عَصَاهُ فَإِذَا هِيَ ثُعْبَانٌ مُبِينٌ ﴿٣٢﴾ وَنَزَعَ يَدَهُ فَإِذَا هِيَ بَيْضَاءُ لِلنَّاظِرِينَ ﴿٣٣﴾ قَالَ لِلْمَلَإِ حَوْلَهُ إِنَّ هَذَا لَسَاحِرٌ عَلِيمٌ ﴿٣٤﴾) زاد كلمة ملأ؟ عندما تظهر الآيات الحسية تزاد كلمة الملأ؟

في بداية السورة، سورة الشعراء نُسجت آياتها لبيان مدى التكذيب الذي لاقاه الأنبياء والمرسلون وأبرزت هذا الجانب، فرعون كذّب موسى عليه السلام ويحمل عبء التكذيب الأول وكان يحاول أن يستثير من حوله من الناس من بني إسرائيل ومن الأقباط ومن حوله، لما قال موسى عليه السلام (أَنْ أَرْسِلْ مَعَنَا بَنِي إِسْرَائِيلَ ﴿١٧﴾) يريد فرعون أن يستثير من حوله ضد موسى فقال للجميع (قَالَ لِمَنْ حَوْلَهُ) يريد أن يستثيرهم، أما الآية الثانية (قَالَ لِلْمَلَإِ حَوْلَهُ) هنا اتهام خطير (إِنَّ هَذَا لَسَاحِرٌ عَلِيمٌ) هو يعلم أن الملأ سوف يطابقونه ويوافقونه فخصهم بالتهمة التي ألقاها في وجه موسى (قَالَ لِلْمَلَإِ حَوْلَهُ إِنَّ هَذَا لَسَاحِرٌ عَلِيمٌ ﴿٣٤﴾  ) ردّوا عليه (قَالُوا أَرْجِهْ وَأَخَاهُ وَابْعَثْ فِي الْمَدَائِنِ حَاشِرِينَ ﴿٣٦﴾ يَأْتُوكَ بِكُلِّ سَحَّارٍ عَلِيمٍ ﴿٣٧﴾) الملأ هم الذين يملأون العيون بهاء وصولجانًا وأبّهة، هو يعلم أن الملأ سيوافقونه. في سورة الأعراف ليس فرعون هو الذي سأل وإنما الملأ هم الذين سألوا (قَالَ الْمَلَأُ مِنْ قَوْمِ فِرْعَوْنَ إِنَّ هَذَا لَسَاحِرٌ عَلِيمٌ ﴿١٠٩﴾) دون أن يسألهم فرعون لأن القصة في سورة الأعراف لها طابع خاص وفيها أخذ ورد بين فرعون والملأ وفرعون كان يمتلك غضبه نوعا ما (قَالَ الْمَلَأُ مِنْ قَوْمِ فِرْعَوْنَ إِنَّ هَذَا لَسَاحِرٌ عَلِيمٌ ﴿١٠٩﴾ يُرِيدُ أَنْ يُخْرِجَكُمْ مِنْ أَرْضِكُمْ فَمَاذَا تَأْمُرُونَ ﴿١١٠﴾ قَالُوا أَرْجِهْ وَأَخَاهُ وَأَرْسِلْ فِي الْمَدَائِنِ حَاشِرِينَ ﴿١١١﴾ يَأْتُوكَ بِكُلِّ سَاحِرٍ عَلِيمٍ ﴿١١٢﴾) في سورة الشعراء خرج فرعون عن طوره وأظهر غضبه (قَالَ آَمَنْتُمْ لَهُ قَبْلَ أَنْ آَذَنَ لَكُمْ إِنَّهُ لَكَبِيرُكُمُ الَّذِي عَلَّمَكُمُ السِّحْرَ فَلَسَوْفَ تَعْلَمُونَ لَأُقَطِّعَنَّ أَيْدِيَكُمْ وَأَرْجُلَكُمْ مِنْ خِلَافٍ وَلَأُصَلِّبَنَّكُمْ أَجْمَعِينَ ﴿٤٩﴾) فهو الذي قال للملأ. والمفسرون قالوا لا يمنع أن فرعون يقول والملأ يجيبون فهم يوافقونه، إذا قال الملك قالت الرعيّة.

السؤال الثاني:هل يمكن توضيح الفرق في قوله (وَالَّتِي أَحْصَنَتْ فَرْجَهَا فَنَفَخْنَا فِيهَا مِنْ رُوحِنَا وَجَعَلْنَاهَا وَابْنَهَا آَيَةً لِلْعَالَمِينَ ﴿٩١﴾) في سورة الأنبياء وفي سورة المؤمنون (وَجَعَلْنَا ابْنَ مَرْيَمَ وَأُمَّهُ آَيَةً وَآَوَيْنَاهُمَا إِلَى رَبْوَةٍ ذَاتِ قَرَارٍ وَمَعِينٍ ﴿٥٠﴾) فلماذا قدّم مريم في سورة الأنبياء وقدّم عيسى في سورة المؤمنون؟

سؤال وجيه جدًا ونحن غفلنا أن نشير إلى هذا في سورة الأنبياء. (وَجَعَلْنَاهَا وَابْنَهَا آَيَةً) السياق يتحدث عن الأنبياء لكن أبرز مريم (وَالَّتِي أَحْصَنَتْ فَرْجَهَا فَنَفَخْنَا فِيهَا مِنْ رُوحِنَا) ذكرها وشرّفها فهنا قال (وجعلناها) وعطف ابنها عليها، الحديث عن مريم وعيسى لكن قدّمها لأنه ثمة حديث حولها (والتي أحصنت فرجها) قدّسها وشرّفها فمن المناسب أن يتحدث عنها أولًا. بينما في سورة المؤمنون (وَجَعَلْنَا ابْنَ مَرْيَمَ وَأُمَّهُ آَيَةً) لأن السياق يتحدث عن المرسلين الكبار (وَلَقَدْ أَرْسَلْنَا نُوحًا إِلَى قَوْمِهِ فَقَالَ يَا قَوْمِ اعْبُدُوا اللَّهَ مَا لَكُمْ مِنْ إِلَهٍ غَيْرُهُ أَفَلَا تَتَّقُونَ ﴿٢٣﴾) (ثُمَّ أَرْسَلْنَا رُسُلَنَا تَتْرَى كُلَّ مَا جَاءَ أُمَّةً رَسُولُهَا كَذَّبُوهُ فَأَتْبَعْنَا بَعْضَهُمْ بَعْضًا وَجَعَلْنَاهُمْ أَحَادِيثَ فَبُعْدًا لِقَوْمٍ لَا يُؤْمِنُونَ ﴿٤٤﴾ ثُمَّ أَرْسَلْنَا مُوسَى وَأَخَاهُ هَارُونَ بِآَيَاتِنَا وَسُلْطَانٍ مُبِينٍ ﴿٤٥﴾) وثمة آية جامعة (يَا أَيُّهَا الرُّسُلُ كُلُوا مِنَ الطَّيِّبَاتِ وَاعْمَلُوا صَالِحًا إِنِّي بِمَا تَعْمَلُونَ عَلِيمٌ ﴿٥١﴾) حديث عن الأنبياء فقط فمن الناسب هنا أن يقدّم عيسى عليه السلام (وَجَعَلْنَا ابْنَ مَرْيَمَ وَأُمَّهُ آَيَةً) ولم يكن هناك ثمّة حديث عن مريم أنها أحصنت فرجها ولا حديث عن عفّتها فهنا ناسب أن يقدّم عيسى على مريم (وَجَعَلْنَا ابْنَ مَرْيَمَ وَأُمَّهُ آَيَةً وَآَوَيْنَاهُمَا إِلَى رَبْوَةٍ ذَاتِ قَرَارٍ وَمَعِينٍ).

استطراد من المقدم: في سورة الأنبياء تحدثنا عن (وَجَعَلْنَاهَا وَابْنَهَا آَيَةً) ولم يقل آيتين على اعتبار أن مجموع مريم وعيسى عليه السلام يشكّل (آية) وربما يقول قائل الحديث في سورة المؤمنون عن الأنبياء والرسل فربما كان في غير القرآن أن يُكتفى بقول "وجعلنا ابن مريم آية" لكنه لا يشكل آية بدون أمه.

عيسى عليه السلام كان له آيات كثيرة كان يبرئ الأكمه والأبرص ويحيي الموتى بإذن الله وكان ينبئهم بما يدّخرون في بيوتهم لكن في الآية (وجعلنا ابن مريم وأمه آية) فيها إشارة لما يتعلق بالولادة. المعجزة العجيبة هي الولادة كيف ولدت هذا الرجل العظيم بدون أب. في سورة الأنبياء (وَجَعَلْنَاهَا وَابْنَهَا آَيَةً لِلْعَالَمِينَ) وقبلها (وَالَّتِي أَحْصَنَتْ فَرْجَهَا فَنَفَخْنَا فِيهَا مِنْ رُوحِنَا) هذه المشاكلة في (هاء الضمير) رائعة جدًا، اقتضاء توالي الألفاظ: فرجها، فيها، وجعناها، وابنها، أما في سورة المؤمنون قال (وجعلنا ابن مريم وأمه) لأن السياق فيه (أرسلناه) وهذا تناسق.

*********************

شخصية سورة الحج

شخصية هذه السورة عجيبة، ذكرنا المرة الماضية عندما يؤكد الله سبحانه وتعالى فيها (ذَلِكَ بِأَنَّ اللَّهَ هُوَ الْحَقُّ وَأَنَّهُ يُحْيِي الْمَوْتَى وَأَنَّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ ﴿٦﴾) (وَأَنَّ اللَّهَ يَبْعَثُ مَنْ فِي الْقُبُورِ) التأكيد ورد فيها بشيء لافت. صحيح ورد التأكيد في سور كثيرة لكن عندما تتكرر العبارة أو تتكرر (إنّ) بشيء لافت فاعلم أن في الأمر سرًّا واعلم أن ذلك يُحدِث إيقاعًا.

مثال: سورة الحج وأنا أبحث فيها، لدينا لأسماء إشارة للقريب وللبعيد، أسماء الإشارة (هذ وهذه) للقريب، (ذاك وذلك) للبعيد، سورة الحج تميزت باستعمال اسم الإشارة للبعيد ذلك حيث ترددت (ذَلِكَ بِأَنَّ اللَّهَ هُوَ الْحَقُّ) (ذَلِكَ بِمَا قَدَّمَتْ يَدَاكَ) (ذَلِكَ هُوَ الْخُسْرَانُ الْمُبِينُ) (ذَلِكَ هُوَ الضَّلَالُ الْبَعِيدُ) و(وَكَذَلِكَ أَنْزَلْنَاهُ آَيَاتٍ بَيِّنَاتٍ) مثل ذلك، (ذَلِكَ وَمَنْ يُعَظِّمْ حُرُمَاتِ اللَّهِ) (ذَلِكَ وَمَنْ يُعَظِّمْ شَعَائِرَ اللَّهِ) (كَذَلِكَ سَخَّرْنَاهَا لَكُمْ لَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ) (ذَلِكَ وَمَنْ عَاقَبَ بِمِثْلِ مَا عُوقِبَ بِهِ ثُمَّ بُغِيَ عَلَيْهِ لَيَنْصُرَنَّهُ اللَّهُ) (ذَلِكَ بِأَنَّ اللَّهَ هُوَ الْحَقُّ) لماذا هذا الاستعمال؟ من مكونات هذه السورة هذا الاستعمال الدقيق لاسم إشارة معين (ذلك)، وهي مستعملة فاصل (ذَلِكَ وَمَنْ عَاقَبَ بِمِثْلِ مَا عُوقِبَ بِهِ) ذلك الأمر، ومن عاقب، ذلك الأمر وأن الله... في سورة ص نجد (هذا) تكرر في السورة (هَذَا وَإِنَّ لِلطَّاغِينَ لَشَرَّ مَآَبٍ ﴿٥٥﴾ ص). تعتبر للتنبيه والفصل لأن ما بعدها لا يصلح خَبَرًا، لو قلنا: "ذلك الكتاب" هذا مبتدأ وخبر، أما لما نقول (ذلك ومن عاقب) أدّت إلى جمالية في بناء الألفاظ وهذا شيء مقصود. ليس شرطًا أن نعرف سرّ هذا الأمر ولكن نستطيع أن نصف ونقول أن الله تعالى خصّ هذه السورة باسم الإشارة البعيد وقد ورد في سور أخرى لكن ليس بهذه الوفرة، ورد (ذلك) في سورة الحج (15 مرة). سورة الأنبياء قبلها ورد فيها (ذلك) 3 مرات وهي بحجمها عشر صفحات، بحجمها في الطول وكثر فيها (هذا). ورد في سورة الحج (هذا) في الآية (هَذَانِ خَصْمَانِ اخْتَصَمُوا فِي رَبِّهِمْ). الإطناب والإسهاب في ذكر (ذلك) بشكل لافت في سورة الحج يجعله أيقونة من أيقونات هذه السورة ملمحًا لفظيا لها لما تسمع تكرار (ذلك) أنت مع سورة الحج، لما تسمع (هذا) أنت مع سورة الأنبياء.

في سورة الأنبياء (هَلْ هَذَا إِلَّا بَشَرٌ مِثْلُكُمْ) (هَذَا ذِكْرُ مَنْ مَعِيَ وَذِكْرُ مَنْ قَبْلِي) لم يقل ذلك ذكر من معي، السياق مرعيّ والمعنى مرعيّ واللفظ في شكله مرعيّ (أَهَذَا الَّذِي يَذْكُرُ آَلِهَتَكُمْ) (وَيَقُولُونَ مَتَى هَذَا الْوَعْدُ إِنْ كُنْتُمْ صَادِقِينَ) (وَهَذَا ذِكْرٌ مُبَارَكٌ أَنْزَلْنَاهُ أَفَأَنْتُمْ لَهُ مُنْكِرُونَ) (مَا هَذِهِ التَّمَاثِيلُ الَّتِي أَنْتُمْ لَهَا عَاكِفُونَ) مؤنث، (قَالُوا مَنْ فَعَلَ هَذَا بِآَلِهَتِنَا إِنَّهُ لَمِنَ الظَّالِمِينَ) ولما واجهوا إبراهيم (قَالُوا أَأَنْتَ فَعَلْتَ هَذَا بِآَلِهَتِنَا يَا إِبْرَاهِيمُ) (قَالَ بَلْ فَعَلَهُ كَبِيرُهُمْ هَذَا) التكرار المقصود يدل على عظمة هذا السياق، نظم قرآني فريد. هل من الاعتباط وتعالى كلام الله أن يكون فيه اعتباطية أبدًا وإنما فيه حكمة، هل اعتباطًا تردد اسم الإشارة (هذا) 13 مرة في الأنبياء وتردد (ذلك) 15 مرة في الحج؟ أسماء الإشارة مستعملة بطريقة محكمة، أسماء الاستفهام مستعملة بطريقة محكمة وهذا من نسيجها اللفظي.

من ثوب سورة الحج اللفظي أيضًا شيء لافت للانتباه سورة الحج بنيت بطريقة لافتة جدًا باستعمال الأفعال، الفعل المبني للمجهول ويقول النحويون لما لم يسمّى فاعله بشكل لافت (كُتب عليه) (وَمِنْكُمْ مَنْ يُتَوَفَّى وَمِنْكُمْ مَنْ يُرَدُّ إِلَى أَرْذَلِ الْعُمُرِ) (قُطِّعَتْ لَهُمْ ثِيَابٌ مِنْ نَارٍ يُصَبُّ مِنْ فَوْقِ رُءُوسِهِمُ الْحَمِيمُ ﴿١٩﴾ يُصْهَرُ بِهِ مَا فِي بُطُونِهِمْ وَالْجُلُودُ ﴿٢٠﴾) لا يريد الله تعالى أن يُسند هذا العمل لنفسه، الذين يقومون بالعمل الزبانية ، (وَمِنْكُمْ مَنْ يُتَوَفَّى) الملائكة، لكن كل شيء فيه حرج، فيه شدة، فيه كراهية يُبنى للمجهول (كتب عليكم الصيام، كتب عليكم القتال، كب عليكم القصاص) فيه شدة، لم يقل كتبت عليكم، أما (كتبنا في الزبور أن الأرض يرثها) هذه بشارة نسبها لنفسه سبحانه وتعالى حين يبنى الفعل للمجهول يستبعد الفاعل نظرًا إما لشدة الفعل أو لكراهية النفس له. لو تحدثنا عن المعنى البلاغي لكل فعل لاستطردنا لكن انظر إلى التوالي: (قُطّعت، يصبّ (الزبانية تصب)، يُصهر به ما في البطون، أُعيدوا فيها (تعيدهم الملائكة الأشداء) من المشاكلة حتى أصحاب الجنة بناها للمجهول قال (يحلّون) لم يقل يحلّيهم، هذه مشاكلة في التعبير. (وَهُدُوا إِلَى الطَّيِّبِ مِنَ الْقَوْلِ وَهُدُوا إِلَى صِرَاطِ الْحَمِيدِ ﴿٢٤﴾) هم لم يدخلوا الجنة بعد لكنهم إذا دخلوها هُدوا إلى صراط مستقيم، الأمر تحقق وتمّ، (وَأُحِلَّتْ لَكُمُ الْأَنْعَامُ إِلَّا مَا يُتْلَى عَلَيْكُمْ) (أُذِنَ لِلَّذِينَ يُقَاتَلُونَ بِأَنَّهُمْ ظُلِمُوا وَإِنَّ اللَّهَ عَلَى نَصْرِهِمْ لَقَدِيرٌ ﴿٣٩﴾) عظمة في التعبير، الله جلّ جلاله هو الذي أذن لكن القتال صعب حتى في الحقّ، فعلان في الآية بنيا للمجهول: أُذن، ظُلموا، لافت للانتباه بشكل أن ثوب سورة الحج اللفظي مبني للمجهول.

استطراد من المقدم: قال بعض المفسرين في قوله تعالى (يَوْمَ تَرَوْنَهَا تَذْهَلُ كُلُّ مُرْضِعَةٍ عَمَّا أَرْضَعَتْ وَتَضَعُ كُلُّ ذَاتِ حَمْلٍ حَمْلَهَا وَتَرَى النَّاسَ سُكَارَى وَمَا هُمْ بِسُكَارَى) قرأها بعضهم (وتُرى الناسُ سكارى)

أظن ذكرها الزمخشري وقرأ حمزة (سكرى)، (تُرى) بناها للمجهول، ثمّة قرآءة والقرآءات يكمل بعضها بعضا.

حتى المثل في آخر السورة قال الله تعالى (ضُرِبَ مَثَلٌ فَاسْتَمِعُوا لَهُ) في كل القرآن (ضرب الله مثلًا) (ضربنا لهم الأمثال) وهذا دليل قاطع أن العملية مرعيّة لأن فيها تناسق وهذا التناسق يرعاه القرآن في الأفعال والأسماء والحروف وفي كل شيء، وهذا من ثوب السورة اللفظي.

في القرآن ورد (إن هذا لشيء عجيب) وامرأة إبراهيم لما بشرتها الملائكة قالت (قَالَتْ يَا وَيْلَتَىٰ أَأَلِدُ وَأَنَا عَجُوزٌ وَهَٰذَا بَعْلِي شَيْخًا إِنَّ هَٰذَا لَشَيْءٌ عَجِيبٌ (71) هود) عجيب صفة مشبّهة من عجُبَ، فعيل، جميل. الأصنام، المشركون، (أَجَعَلَ الْآَلِهَةَ إِلَهًا وَاحِدًا إِنَّ هَذَا لَشَيْءٌ عُجَابٌ ﴿٥﴾ ص) لما قالوا (أَجَعَلَ الْآَلِهَةَ إِلَهًا وَاحِدًا) عُجاب أبلغ من عجيب (فُعال) أكثر في المبالغة، عندنا عجيب وعُجاب. والجن لما سمعوا القرآن قالوا (قرآنا عجبا) قمة العجب فإذا كان الجن بقدراتهم العجيبة قالوا عن القرآن (قُلْ أُوحِيَ إِلَيَّ أَنَّهُ اسْتَمَعَ نَفَرٌ مِّنَ الْجِنِّ فَقَالُوا إِنَّا سَمِعْنَا قُرْآنًا عَجَبًا (1) الجن) فما بال الإنس لا يتأثرون؟! أسرار القرآن لا تنتهي. والعلماء الآن اكتشفوا في الأسرار البلاغية الكثير ونحن الآن بصدد الإعجاز العلمي وصحيح أن الإعجاز العلمي عجيب لكن والله الإعجاز اللغوي البلاغي النحوي الإيقاعي الصوتي في القرآن لم تنتهي عجائبه.

استطراد من المقدّم: ولا بد من الإشارة إلى أنه صحيح في القرآن إعجازا علميا، طبيا، وغير ذلك لكن أداته اللغة.

نعم أداته اللغة ورسالته الأولى والأخيرة هي الهداية (ذَلِكَ الْكِتَابُ لَا رَيْبَفِيهِ هُدىً لِلْمُتَّقِينَ ﴿٢﴾) إذا أردنا أن نحوصل القرآن، ما وظيفة القرآن؟ هدى، ماذا فيه؟ فيه إعجاز لغوي، علمي، بياني، بلاغي، لكن وظيفته الأساسية هي الهدى.

مما تحدثنا عنه في الحلقة الماضية أن الله سبحانه وتعالى جعل سورة الحج مليئة بالصور وتوقفنا عند صورة في بدايتها (يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمْ إِنَّ زَلْزَلَةَ السَّاعَةِ شَيْءٌ عَظِيمٌ ﴿١﴾ يَوْمَ تَرَوْنَهَا تَذْهَلُ كُلُّ مُرْضِعَةٍ عَمَّا أَرْضَعَتْ وَتَضَعُ كُلُّ ذَاتِ حَمْلٍ حَمْلَهَا وَتَرَى النَّاسَ سُكَارَى وَمَا هُمْ بِسُكَارَى وَلَكِنَّ عَذَابَ اللَّهِ شَدِيدٌ ﴿٢﴾) وتوقفنا لماذا قال الله تعالى (تذهل كل مرضعة) والمعلوم أن الرجل لا يُرضع فبالتالي ما اختصت به المرأة لا يؤنث فلا يقال امرأة حائضة وإنما حائض على اعتبار أن الحيض من خصائص المرأة وكذلك الإرضاع من خصائص المرأة فلماذا قال هنا (مرضعة) ولم يقل مرضع؟

أولًا هذه السورة عجيبة جدًا (يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمْ) النداء للناس جميعًا ورد (يا أيها الناس) 3 مرات وتكرر لفظ الناس 14 مرة. (يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمْ إِنَّ زَلْزَلَةَ السَّاعَةِ شَيْءٌ عَظِيمٌ) الهول عظيم عندما يأتيك النداء من الله العلي العظيم (يا أيها الناس اتقوا الله) خافوا الله، ما معنى اتقوا؟ فعل اتقى في مواضع أخرى يقول اتقوا النار، احذروا النار، احذروا ربكم؟! لا تأتي. "اتقوا النار ولو بشق تمرة" التقوى أن تتجنب النار. اتقوا ربكم، اتقوا صفات الجلال المنتقم الجبار الديان الحسيب، اتقوا صفات الجلال، خف من هذه الصفات وابتغِ صفات الجمال. الشيخ الشعراوي رحمه الله يقول: اتق صفات الجلال وصفات الجلال عظيمة الجبار، العظيم، الديان، القهار، الشديد. وكأن سائلا يسأل لماذا أتقي الله؟ (إِنَّ زَلْزَلَةَ السَّاعَةِ شَيْءٌ عَظِيمٌ) جملة استئنافية تعليلية لما سبق، الزلزلة التي ستأتي أمر عظيم لم يقل إن زلزلة الساعة عظيمة إنما شيء عظيم والتنكير هنا للتهويل، لو قال في غير القرآن: إن زلزلة الساعة عظيمة، فهي عظيمة، (شيء عظيم) أفظع وأعظم في شدّتها لوصف هذه الشدة، هذا تعبير معنوي أتى الله لنا بصورة تقرّب تلك الشدة وذلك الفزع (يَوْمَ تَرَوْنَهَا تَذْهَلُ كُلُّ مُرْضِعَةٍ عَمَّا أَرْضَعَتْ) والذهول هو نسيان ما من شأنه أن لا يُنسى، أنا أنسى وأنت تنسى وما سمي الإنسان إلا من النسيان أو من الأُنس أو الإنس، هذا مصدر اشتقاق. أنت تقول نسيت أن أعطيك الكتاب لكن ذهلت عن ذلك الأمر، يذهل الذهول هو نسيان ما من شأنه أن لا يُنسى والمرأة التي ترضع  عن رضيعها؟! أبداً. قد تذهل عن الفطور أو الغداء أو عن أي شيء لكن لا تنسى ولا تذهل عن رضيعها. هنا أراد الله أن يصور لنا شدة هول يوم القيامة فأتى لنا بصورة نعرفها. من لا يعرف أن المرأة هي أكثر حنانا على الولد من الأب هذه قضية مسلم بها في البشرية، فما بالك لو كانت مرضعًا؟ فما بالك وهي في تلك اللحظة ترضع؟ فمن باب أولى أن المرأة العادية تذهب ومن باب أولى أن الرجل العاي يذهل فإذا كانت المرأة المتلبسة بالإرضاع يوم القيامة تذهل يوم القيامة عن رضيعها فإن غيرها أولى. العرب إذا كانت الصفة مما تختص به الأنثى لا تأخذ التاء: امرأة مرضع، حامل، حائض لأنه صفة تختص بالمرأة لكن (التاء) أضيفت لتلبسها بالفعل، حالة إرضاعها وهذه قضة مطّردة حتى الإمام ابن مالك في الألفية يقول:

وما من الصفات بالأنثى يخص     عن تاء استغنى لأن اللفظ نص 

أما عندما تريد معنى الفعل:

وحيث معنى الفعل يعني التاء زد     كذي غدت مرضعةً طفلا وُلِد 

قضية مطّردة. في سورة الأنبياء لفتة رائعة ألا وهي (الريح) مؤنث (وَجَرَيْنَ بِهِم بِرِيحٍ طَيِّبَةٍ)[يونس:22] الريح مؤنث، طريق تذكر وتؤنث هذا طريق وهذه طريق. في آية في القرآن تقول (جَاءَتْهَا رِيحٌ عَاصِفٌ) في سورة يونس، عاصف مذكّر أما في سورة الأنبياء قال (وَلِسُلَيْمَانَ الرِّيحَ عَاصِفَةً تَجْرِي بِأَمْرِهِ إِلَى الْأَرْضِ الَّتِي بَارَكْنَا فِيهَا وَكُنَّا بِكُلِّ شَيْءٍ عَالِمِينَ ﴿٨١﴾) عاصفة بالتاء حال كونها عاصفة، حال العمل تعصف بسفنه وتقودها، أثناء العمل تضاف التاء  إذا قلنا امرأة حائض فمن شأنها أن تحيض أما إذا قلنا امرأة حائضة فهي متلبسة بالفعل، هذه هي النُكتة، فأراد ربنا سبحانه وتعالى أن يبين لنا مدى الذهول. (يَوْمَ تَرَوْنَهَا تَذْهَلُ كُلُّ مُرْضِعَةٍ عَمَّا أَرْضَعَتْ) (عما أرضعت) أي رضيعها فلماذا لم يقل جلّ جلاله تذهل كل مرضعة عن ابنها أو عن رضيعها؟ لا، قال عما أرضعت الآن، كانت في طور الإرضاع وتذهل عما أرضعت قبل قليل، وصفها متلبسة بالفعل أما لو قال تذهل كل مرضعة عن رضيعها فالكلام صحيح، قصدي أن أوضح أن الله عز وجلّ أراد أن يصف التلبّس بالفعل. بعد ذلك قال (وَتَضَعُ كُلُّ ذَاتِ حَمْلٍ حَمْلَهَا) هنا لم يقل: وتضع كل حامل، وهنا نُكتة أخرى: لو قال: تذهل كل مرضعة وتضع كل حامل الكلام صحيح لكن قال (وتضع كل ذات حمل) لو قال حامل: تضع حملا حقيقيا، ولد، ستة أشهر، سبعة أشهر، لكن لما قال (ذات حمل) فهو علقة، أيًّا كان ذلك الحمل، القرآن دقيق وكل هذا كناية عن الفزع وشدة الهول. فإذا كانت المرأة المرضعة حال كونها تضرع تذهل فما بالنا؟!

استطراد من المقدم: الرسول صلى الله عليه وسلم حينما نزلت هاتين الآيتين يقال نزلت في غزوة بني المصطلق ما رؤي يبكي أكثر من ذلك الوقت لشدة هول هاتين الآيتين

لأنه كان يفقه لغة العرب وهو القائل: أوتيت جوامع الكلم وأنا أفصح العرب بيدَ أني من قريش، هم كانوا يفقهون هذه اللغة العجيبة ونحن الآن بحاجة إلى تقريبها نحويًأ وصرفيًا وبلاغيًا حتى نعيش في ظلال القرآن وفي رحاب القرآن.

لما قال الرسول صلى الله عليه وسلم: لن يغلب عسر يسرين، استقاها النبي صلى الله عليه وسلم من سورة الشرح (إن مع العسر يسرا) العسر معرّف، يسرا نكرة، (إن مع العسر يسرا) قال الرسول صلى الله عليه وسلم لن يغلب عسر يسرين لأنه فهم بسليقته اللغوية الأدبية أن النكرة مختلفة وأن العسر المعرّف هو هو، الصحابة رضوان الله عليه لم يراجعوه معنى ذلك أنهم فقهوا وعلموا، وهذه النُكَت التي نتحدث عنها هم يفقهونها.

يقول الله سبحانه وتعالى (يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمْ إِنَّ زَلْزَلَةَ السَّاعَةِ شَيْءٌ عَظِيمٌ ﴿١﴾) يتحدث عن زلزلة الساعة ولذلك خصّها وقال زلزلة الساعة وليست أي زلزلة، (وَتَرَى النَّاسَ سُكَارَى وَمَا هُمْ بِسُكَارَى) ما المراد من هذا التعبير؟

لو قلنا في اللغة العربية: "الناس سكارى" هذا يمكن أن يحتمل الحقيقة ويمكن أن يحتمل المجاز، لو قلنا: أحمد أسد، هذه بيّنة أني أشبّه أحمد بالأسد. لكن (الناس سكارى) ممكن تحمل الحقيقة ويمكن تحمل المجاز، (فترى الناس سكارى) تشبيه بليغ، (وما هم بسكارى) ليقرّب لنا الصورة، كأن القرآن يقول: وترى الناس سكارى تشبيه بليغ لفرط فقدهم للتمييز من ذلك الهول العظيم ولكن في الحقيقة لم يكن ذلك عن سُكْر خمرٍ وإنما هو تشبيه (وما هم بسكارى) الجملة الثانية رجّحت التشبيه ولم ترجح الحقيقة.

يقول الله تعالى في السورة (وَمِنَ النَّاسِ مَنْ يُجَادِلُ فِي اللَّهِ بِغَيْرِ عِلْمٍ وَيَتَّبِعُ كُلَّ شَيْطَانٍ مَرِيدٍ ﴿٣﴾ كُتِبَ عَلَيْهِ أَنَّهُ مَنْ تَوَلَّاهُ فَأَنَّهُ يُضِلُّهُ وَيَهْدِيهِ إِلَى عَذَابِ السَّعِيرِ ﴿٤﴾) الهداية للجنة فكيف تصير للسعير؟!

ولذلك قيّدها، هذه الآية عجيبة! قلنا أصناف الناس ذكروا في سورة الحج بشكل مكثف (وَمِنَ النَّاسِ مَنْ يُجَادِلُ فِي اللَّهِ بِغَيْرِ عِلْمٍ) كأننا نفهم أن ثمة أناس لا يجادلون وإذا جادلوا يجادلون بالحق. (وَيَتَّبِعُ كُلَّ شَيْطَانٍ مَرِيدٍ) (مريد) بمعنى عاتٍ متمرّد، عاتٍ تجاوز كل حد في الطغيان والظلم. شيطان مريد، المادة اللغوية مَرَد (مردوا على النفاق) اعتادوا عليه. نستطيع أن نقول مَرَد ومَرُد. مرُد - مريد الصيغة المشبهة تُصاغ من (فعُلَ). مرُد مريد بمعنى عاتٍ في الشيطنة وفي الظلم وفي الإسراف. (وَيَتَّبِعُ كُلَّ شَيْطَانٍ مَرِيدٍ) هذا الشيطان ماذا يفعل؟ (كُتِبَ عَلَيْهِ أَنَّهُ مَنْ تَوَلَّاهُ) من تولى الشيطان واتبع خطواته (فأنه يضله) بمعنى يقوده إلى الضلال، إلى الشر. لما كان فعل الضلال والإضلال مرتبطًا بالشرور تركه قال (فَأَنَّهُ يُضِلُّهُ وَيَهْدِيهِ إِلَى عَذَابِ السَّعِيرِ) الهدى مرتبط بالخير، بالجنة، بالصراط المستقيم (إنا هديناه النجدين) (اهدنا الصراط المستقيم) لما كانت الهداية دائمًا مع الصراط، مع الجنة، مع الخير قيّدها قال: إن كان سوف يهديه فسوف يهديه إلى السعير. (يضله ويهديه) هنا طباق جميل.

في (يضلّه) لم يقل يضله إلى النار، يُضله إلى الشرور لأن فعل الإضلال واضح، (ويهديه) القياس أن يقول: ويقوده ويسوقه، هنا استعارة تهكمية على شاكلة (ذُق إنك أنت العزيز الكريم) فهو يضلّه إلى الشرور وإلى جهنم ويهديه إن كان سوف يهديه فإلى السعير، فهنا استعارة تهكمية رائعة جدًا أما الهداية إذا أُطلقت فإلى الخير.

الله سبحانه وتعالى يقول في الآية التي تليها (يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنْ كُنْتُمْ فِي رَيْبٍ مِنَ الْبَعْثِ فَإِنَّا خَلَقْنَاكُمْ مِنْ تُرَابٍ ثُمَّ مِنْ نُطْفَةٍ ثُمَّ مِنْ عَلَقَةٍ ثُمَّ مِنْ مُضْغَةٍ مُخَلَّقَةٍ وَغَيْرِ مُخَلَّقَةٍ لِنُبَيِّنَ لَكُمْ وَنُقِرُّ فِي الْأَرْحَامِ مَا نَشَاءُ إِلَى أَجَلٍ مُسَمًّى ثُمَّ نُخْرِجُكُمْ طِفْلًا ثُمَّ لِتَبْلُغُوا أَشُدَّكُمْ وَمِنْكُمْ مَنْ يُتَوَفَّى وَمِنْكُمْ مَنْ يُرَدُّ إِلَى أَرْذَلِ الْعُمُرِ لِكَيْلَا يَعْلَمَ مِنْ بَعْدِ عِلْمٍ شَيْئًا وَتَرَى الْأَرْضَ هَامِدَةً فَإِذَا أَنْزَلْنَا عَلَيْهَا الْمَاءَ اهْتَزَّتْ وَرَبَتْ وَأَنْبَتَتْ مِنْ كُلِّ زَوْجٍ بَهِيجٍ ﴿٥﴾) جاء على قضية خلق الإنسان فما علاقة خلق الإنسان الذي ورد في هذه السورة فما ارتباطه بمحور السورة؟

هو إثبات البعث وإثبات يوم القيامة، هذا الخط الأكبر. هذا دليل عقلي وحسي خاطب الله الناس جميعا (يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنْ كُنْتُمْ فِي رَيْبٍ مِنَ الْبَعْثِ) الآية مرتبطة بمحور السورة هو يريد إثبات البعث. البعث سنقوم أمام الله وسيبعثنا الله (بلى وربي لتبعثن) (إنكم لمبعوثون) القرآن فيه إثبات البعث. وهنا (إن كنتم في ريب من البعث) تعالوا خذوا الدليل (إنا خلقناكم   غير مخلقة لنبين لكم) ذكر الخلق الأول، فالذي قدر جلّ جلاله أن يخلقنا من عدم قادر على أن يبعثنا وهو أهون عليه، في آية أخرى (هو الذي بدأ الخلق ثم يعيده وهو أهون عليه) أعطانا الخلق الأول ليبين ويقرب للتفكير البشري بأن البعث الثاني بسيط أما في حقه جلّ وعلا كله بسيط، كله سهل.

هذه الآية مرتبطة بالتي قبلها (وَمِنَ النَّاسِ مَنْ يُجَادِلُ فِي اللَّهِ بِغَيْرِ عِلْمٍ وَيَتَّبِعُ كُلَّ شَيْطَانٍ مَرِيدٍ ﴿٣﴾) يجادل في أمر البعث، يدادل في أمر الدين، يجادل في القرآن بغير علم وسنصل إلى آية (وَمِنَ النَّاسِ مَنْ يُجَادِلُ فِي اللَّهِ بِغَيْرِ عِلْمٍ وَلَا هُدًى وَلَا كِتَابٍ مُنِيرٍ ﴿٨﴾) بلا حجج عقلية. يقال أن الآية نزلت في النضر بن الحارث كان رجلًا جاهليًا وكان مشركًا وكان يُحسن القرآءة فكان يقرأ من كتب أخبار رستم واسفنديار وقال لقريش: إن كان محمد يأتيكم بأخبار عاد وثمود فأنا آتيكم بأخبار رستم واسفنديار، فنزلت فيه هذه الآية، وقيل أنه من وصف الملائكة بالأنوثة وقال بأنهم بنات الله، وتكلمنا في سورة الأنبياء في قول الله (إنكم وما تعبدون من دون الله حصب جهنم ) قال: لو كنت بينكم لحاججته. نزلت في هذا الرجل بسبب مباشر ولكن تنطبق على كل شيء (ومن الناس من يجادل).

والآية بعدها (كُتِبَ عَلَيْهِ أَنَّهُ مَنْ تَوَلَّاهُ فَأَنَّهُ يُضِلُّهُ وَيَهْدِيهِ إِلَى عَذَابِ السَّعِيرِ) من تولاه الشيطان أو من تولى الشيطان فإنه يضلّه، أو من يتولى من يتحدث بمثل هذا الكلام (ومن الناس من يجادل في الله) القرآن حمالٌ ذو وجوه، العبارة تتسع لكن الأفضل للشيطان لأن الشيطان يضله، يمكن النضر بن الحارث يضله لكن فق أشير إشارة تاريخية: قُتِل النضر صبرًا في غزوة فتح مكة. صبرًا يعني ليس حدّا، صُبر عليه كان في القيد وقُتل نظرًا لما قال من كلام فظيع وبعد ذلك لقيته أخته قُتيلة بنت الحارث لقيت الرسول صلى الله عليه وسلم فارتجلت قصيدة قالت:

أيا راكبًا إن الأثيل مظنة بصبح غادية وأنت موفق

ثم تقول:

أمحمد ما ضرّك لو مننت وربما منّ الفتى وهو النضيد المحنق 

ابكت رسول الله صلى الله عليه وسلم وقال لو سمعت ما قالت من قبل لعفوت عنه، انظر لرحمته صلى الله عليه وسلم مع أن النضر كان مشركا كافرًا وسبّ الرسول صلى الله عليه وسلم وتحدّث عن الله، هذه القصيدة من روائع الشعر وأسلمت أخته.

يقول الله تعالى (فَإِنَّا خَلَقْنَاكُمْ مِنْ تُرَابٍ ثُمَّ مِنْ نُطْفَةٍ ثُمَّ مِنْ عَلَقَةٍ ثُمَّ مِنْ مُضْغَةٍ مُخَلَّقَةٍ وَغَيْرِ مُخَلَّقَةٍ) ما المقصود بها؟

المخلّقة قال علماء التفسير هي المضغة التي تظهر فيها معالم الوجه والملامح والأعضاء، تمّ التخليق وغير مخلّقة التي لم يتم فيها التخليق، هذا رأي. والبعض قال كل خلية في جسم الإنسان هي مخلّقة وغير مخلّقة، فنحن الآن فينا خلايا مخلقة أظهرت الإنسان، هذه عين، هذا أنف وغير مخلّقة خلايا داخلية عندما تُجرح يعود الجلد كما كان، جعلها الله سبحانه وتعالى احتياطية، فهذا في كلام طويل عند العلماء لكن المفسرون السابقون يقولون مخلّقة يعني بدأ التخليق لأن مخلّقة من الفعل خلّق وهو مضاعف خلق، خلّق بمعنى أن الله سبحانه وتعالى أظهر كل الأعضاء وغير مخلقة. بعضهم يقول مخلّقة هي التي تستوي وغير مخلقة الجنين الذي يسقط (السَقْط) فثمة آراء أخرى.

يقول الله سبحانه وتعالى (وَنُقِرُّ فِي الْأَرْحَامِ مَا نَشَاءُ إِلَى أَجَلٍ مُسَمًّى ثُمَّ نُخْرِجُكُمْ طِفْلًا) لماذا لم يقل أطفالا؟ فما دلالة إفراد كلمة طفل؟

وردت في القرآن في سورة النور (أَوِ الطِّفْلِ الَّذِينَ لَمْ يَظْهَرُوا عَلَى عَوْرَاتِ النِّسَاءِ) [النور:31] الطفل تعني المذكر وتعنى المؤنث وتعني المثنى وتعني الجمع، نقول: جارية طفل، ولد طفل، جاريتان طفل، هكذا قال القرطبي، جوارٍ طفل. لكن هنا الله سبحانه وتعالى يتحدث عن مراحل الخلق (فَإِنَّا خَلَقْنَاكُمْ مِنْ تُرَابٍ ثُمَّ مِنْ نُطْفَةٍ ثُمَّ مِنْ عَلَقَةٍ ثُمَّ مِنْ مُضْغَةٍ مُخَلَّقَةٍ وَغَيْرِ مُخَلَّقَةٍ لِنُبَيِّنَ لَكُمْ وَنُقِرُّ فِي الْأَرْحَامِ مَا نَشَاءُ إِلَى أَجَلٍ مُسَمًّى ثُمَّ نُخْرِجُكُمْ طِفْلًا) كأنه يقول ثم تأتي مرحلة التكوين جنس الطفل فلذلك أفردها، لم يقل من مُضغ وإنما من مضغة، نحن خُلقنا من ملايين المضغ فذكر مرحلة الطفل. في سورة النور في آية أخرى قال (بلغ الأطفال) لأنها المسؤولية والمسؤولية عندما تكون فردية جمع (وَإِذَا بَلَغَ الْأَطْفَالُ مِنْكُمُ الْحُلُمَ فَلْيَسْتَأْذِنُوا كَمَا اسْتَأْذَنَ الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ كَذَلِكَ يُبَيِّنُ اللَّهُ لَكُمْ آَيَاتِهِ وَاللَّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ ﴿٥٩﴾ النور) الأطفال عندما يبلغون الحلم تختلف نظراتهم إلى المرأة وإلى النساء فهنا يتحمل كل واحد مسؤوليته على حدة، فجمع الأطفال أما لما تكلم عن مرحلة الطفل أفردها (أَوِ الطِّفْلِ الَّذِينَ لَمْ يَظْهَرُوا عَلَى عَوْرَاتِ النِّسَاءِ) [النور:31].

يقول الله تعالى (ثُمَّ لِتَبْلُغُوا أَشُدَّكُمْ وَمِنْكُمْ مَنْ يُتَوَفَّى وَمِنْكُمْ مَنْ يُرَدُّ إِلَى أَرْذَلِ الْعُمُرِ لِكَيْلَا يَعْلَمَ مِنْ بَعْدِ عِلْمٍ شَيْئًا) يُتوفى ويُرد أفعال مبنية للمجهول. هنا صورة رائعة، قال (ثُمَّ لِتَبْلُغُوا أَشُدَّكُمْ) هذه اللام وقف عندها المفسرون اللام للعليل (لتبلغوا) قال (أَيُّهَا النَّاسُ إِنْ كُنْتُمْ فِي رَيْبٍ مِنَ الْبَعْثِ فَإِنَّا خَلَقْنَاكُمْ مِنْ تُرَابٍ ثُمَّ مِنْ نُطْفَةٍ ثُمَّ مِنْ عَلَقَةٍ ثُمَّ مِنْ مُضْغَةٍ مُخَلَّقَةٍ وَغَيْرِ مُخَلَّقَةٍ لِنُبَيِّنَ لَكُمْ وَنُقِرُّ فِي الْأَرْحَامِ مَا نَشَاءُ إِلَى أَجَلٍ مُسَمًّى ثُمَّ نُخْرِجُكُمْ طِفْلًا ثُمَّ لِتَبْلُغُوا أَشُدَّكُمْ) ما قال ثم تبلغوا أو ثم مرحلة الكهولة، هذه لام السببية التعليلية وكأن البيان القرآني يريد أن يقول لنا كل المراحل الأخرى لتقودنا إلى الأشدّ، متى يكون الإنسان مفكرا عاقلًا مسبّحا لله يقوم بتعمير الأرض هذه مرحلة الأشد، مرحلة البلوغ فصاعدًا، وقيل الأربعين هذه قمتها كما قال تعالى في سورة الأحقاف (حَتَّىٰ إِذَا بَلَغَ أَشُدَّهُ وَبَلَغَ أَرْبَعِينَ سَنَةً)[الأحقاف:15] الأشدّ لما يبلغ ويصير عمره عشرون، ثلاثون، أربعون، خمسون، الأشدّ مرحلة الفتوة والعقل أما مرحلة الطفل، الطفل لا يعمّر البشرية، ولا يعمر الكرة الأرضية وإنما يعبث ويلعب. (لتبلغوا أشدكم) هذه هي المرحلة المرجوة للإنسان وبعد ذلك قال: (وَمِنْكُمْ مَنْ يُتَوَفَّى وَمِنْكُمْ مَنْ يُرَدُّ إِلَى أَرْذَلِ الْعُمُرِ) صوّر العودة إلى الشيخوخة بأرذل العمر، هنا لأنه يتحدث عن المشركين.

قال هنا (يُردّ) (وَمَن نُّعَمِّرْهُ نُنَكِّسْهُ فِي الْخَلْقِ أَفَلَا يَعْقِلُونَ (68) يس) بدأنا ضعافًا ثم نشتد ثم نكبر كأنما يريد أن يقول: نُرد على ما كنا عليه من الضعف والخرف والنسيان. ولد صغير ينسى كثيرا وضعيف البنية. والومخشري في الكشاف قال السُخف والخرف.

 

في سورة المؤمن آية مشابهة تمامًا (هُوَ الَّذِي خَلَقَكُم مِّن تُرَابٍ ثُمَّ مِن نُّطْفَةٍ ثُمَّ مِنْ عَلَقَةٍ ثُمَّ يُخْرِجُكُمْ طِفْلًا ثُمَّ لِتَبْلُغُوا أَشُدَّكُمْ ثُمَّ لِتَكُونُوا شُيُوخًا)[غافر:67] وفي الحج قال (وَمِنْكُمْ مَنْ يُرَدُّ إِلَى أَرْذَلِ الْعُمُرِ). 

أسئلة المشاهدين خلال الحلقة:

في سورة ص (وَظَنَّ دَاوُودُ أَنَّمَا فَتَنَّاهُ فَاسْتَغْفَرَ رَبَّهُ وَخَرَّ رَاكِعًا وَأَنَابَ ۩﴿٢٤﴾ فَغَفَرْنَا لَهُ ذَلِكَ) طلب المغفرة فغفر الله له، وفي نفس السورة في قصة سليمان (قَالَ رَبِّ اغْفِرْ لِي وَهَبْ لِي مُلْكًا لَا يَنْبَغِي لِأَحَدٍ مِنْ بَعْدِي إِنَّكَ أَنْتَ الْوَهَّابُ ﴿٣٥﴾ فَسَخَّرْنَا لَهُ الرِّيحَ تَجْرِي بِأَمْرِهِ رُخَاءً حَيْثُ أَصَابَ ﴿٣٦﴾) لم يذكر المغفرة فلماذا سكت عن المغفرة مع سليمان؟

ما الفائدة المرجوة من معرفة ثوب كل سورة على حدة؟

ما الكتب التي يمكن أن يقرأها المسلم فيستفيد منها؟

اقتراح مدة البرنامج أو إضافة حصص أخرى ليتسنى للجميع مطالعة الحلقات الرائعة.

******************************

 

(ذلك) في سورة الحج:

1.      (ذَلِكَ بِأَنَّ اللَّهَ هُوَ الْحَقُّ وَأَنَّهُ يُحْيِي الْمَوْتَى وَأَنَّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ ﴿٦﴾)

2.      (ذَلِكَ بِمَا قَدَّمَتْ يَدَاكَ وَأَنَّ اللَّهَ لَيْسَ بِظَلَّامٍ لِلْعَبِيدِ ﴿١٠﴾)

3.      (وَمِنَ النَّاسِ مَنْ يَعْبُدُ اللَّهَ عَلَى حَرْفٍ فَإِنْ أَصَابَهُ خَيْرٌ اطْمَأَنَّ بِهِ وَإِنْ أَصَابَتْهُ فِتْنَةٌ انْقَلَبَ عَلَى وَجْهِهِ خَسِرَ الدّ

التعليقات

التعليقات تحتاج لموافقة صاحب المدونة لنشرها.


استضافة مجانية من موقع مدونات عبر ! | الموقع غير مسؤول عن محتويات المدونة، فقط صاحب المدونة يتحمل كامل المسؤولية عن مضامينها | التبليغ عن مخالفة- Report copyright abuse | سياسة الخصوصية |نسخة الموبايل