رسالة من القلب...حجابك حشمتك...

رسالة من القلب...

حجابك حشمتك..

بقلم سمر الأرناؤوط (موقع إسلاميات)

أختي المسلمة قد أنعم الله تعالى عليك بالستر والعفاف وأنت ترتدين اللباس الشرعي الذي يميزك عن باقي نساء الكون وما هذا إلا لأنك درة مصونة وجوهرة غالية ينبغي أن تصان عن أعين الطامعين..
لكن اعلمي ان الحجاب ليس قطعة قماش تسترين بها شعرك وتقولي انا محجبة! ما تسترين به شعرك اسمه خمار لا حجاب أما الحجاب الحقيقي فهو في سترك وحشمتك وأدبك ومشيتك وعدم خضوعك بالقول وترقيق الصوت...
فاحرصي غفر الله لي ولك أن يكون لباسك متناسب مع قوة إيمانك بالله والتزامك بشرعه الحنيف الذي فيه منفعتك أنت... فلا يليق أن نغطي الشعر ونتساهل في الملابس الضيقة او الشفافة او الفاتنة بذاتها ولا يليق ان نغطي الشعر ونتساهل في الماكياج الصارخ الذي يلفت لك الأنظار ويجعلك بخمارك فتنة!! ولا يليق أن تستري جسدك وشعرك وتتساهلين في العطر الذي يفوح منك مسافة أميال!!! ولا يليق أن تستري جسدك وشعرك وتمشين مشية المائلات المميلات اللواتي ذكرهن نبينا صلى الله عليه وسلم "كاسيات عاريات مائلات مميلات..."
وهل يتناسب لباسك الشرعي مع ضحكات رنانة يسمعها القريب والبعيد؟! وهل يتناسب لباسك الشرعي مع مضغك للبان (او ما يعرف بالعلكة) بشكل مقزز منفر؟!
وهل يتناسب لباسك الشرعي مع التساهل في سماع الاغاني وتمايلك مع الألحان والرقص ومتابعة المسلسلات الهابطة بحجة الترويح عن النفس وتضييع الوقت؟! هذا الوقت الذي يضيع هو عمرك الذي ستُسألين يوم القيامة عن كل ثانية فيه كيف قضيتها وفيمَ أشغلتِها؟!!
أختي الكريم... قبل أن تخرجي من بيتك توقفي قليلا أمام المرءآة واسألي نفسك: هل ما أبدو عليه يرضي الله تعالى ورسوله؟! وهل ما أرتديه يليق أن أصلّي به بين يدي ربي؟ من وجهة نظري أن ما نرتديه إن كان يليق أن أصلّي به فهو لباس شرعي... وإن كنت سأحتاج أن أرتدي فوقه ما أصلّي به فلا شك أنه لباس فيه خلل ونقص وتساهل أو تجاوز....
هل هذا لباس شهرة أستر به عوراتي فقط أم أنه لباس تقوى يحفظ قلبي ويستر جسدي كما يحب ربي ورسوله؟!
أترك لك الإجابة سترني الله وإياك والمسلمات في كل مكان....
الحجاب بمصطلح اليوم او الخمار او اللباس الشرعي هو لباس لا يستر الجسد فقط وإنما يستر الاخلاق والقلوب والمعاملات والجوارح كلها فلا تفرطي في أي منها فالستر والحشمة منظومة متكاملة هنيئا لمن وفقها الله للحرص عليها....

سبحانك اللهم وبحمدك أشهد أن لا إله إلا أنت أستغفرك وأتوب إليك..


قناة إسلاميات على التليجرام
telegram.me/islamiyyatchannel



التعليقات

التعليقات تحتاج لموافقة صاحب المدونة لنشرها.


استضافة مجانية من موقع مدونات عبر ! | الموقع غير مسؤول عن محتويات المدونة، فقط صاحب المدونة يتحمل كامل المسؤولية عن مضامينها | التبليغ عن مخالفة- Report copyright abuse | سياسة الخصوصية |نسخة الموبايل