في رحاب سورة الأنبياء - 4 - د. محمد صافي المستغانمي

في رحاب سورة

د. محمد صافي المستغانمي

قناة الشارقة – 1436 هـ

تقديم الإعلامي محمد خلف

تفريغ موقع إسلاميات حصريًا

في رحاب سورة الأنبياء - 4

ما المقصود من برنامج (في رحاب سورة)؟

البرنامج يتحدث عن شخصيات السور القرآنية كل سورة قرآنية لها كيان خاص من خلاله تعرض المضامين والمحتويات وكل سورة تتميز بإيقاع صوتي معين وبثوب لفظي معين، ما علاقتها بسابقتها، ما علاقتها بلاحقتها ما علاقتها باسمها  شخصية كل سورة ناطقة عن هذه السورة. نحن نخوض في السورة متكاملة وليست آية بعينها أو موضعًا بعينه ولا يمنع أن نتطرق إلى بعض العلاقات بين الآيات أو الموضوعات حتى إذا ما تلا تالٍ أو قرأ قارئ يعرف أي سورة نتحدث عنها وما الفرق بين الأعراف والشعراء وبين السور المكية والمدنية.

وهذا الأمر تحدث عنه العلماء وهو موجود في بطون الكتب ولكن نحن نقرب ما في بطون الكتب والمؤلفات المتخصصة ونفهم شيئا من اللطائف والملح والأسرار البلاغية في القرآن الكريم ولا بد للدارس أن يقف عند الفروق في كلام صاغته العناية الإلهية كأنه جواهر مرصّعة لذلك في القرآن لا يجوز تقديم حرف على آخر أو استبدال كلمة بأخرى أو جملة بأخرى، عمق المتشابه اللفظي ولماذا يتميز القرآن الكريم كتابا مثاني لا نفذ عجائبه ولا يمل منه العلماء ولا يخلق على كثرة الرد كلما كررته ازدادت معانيه إشراقاً.

أسئلة المشاركين وإجابات د. محمد صافي المستغانمي عليها:

سؤال: ما الفرق بين (ولا يخاف عقباها) (فلا يخاف عقباها) فأيهما أصحّ؟

كلاهما صحيح، قرآءة حفص عن عاصم وهي القرآءة المشتهرة (ولا يخاف عقباها) وقرآءة ورش عن نافع (فلا يخاف عقباها) فكلتا القرآءتين صحيحة، المعنى يختلف اختلافًا جزيئا، دائمًا الفاء تفيد التفريع هنا (فدمدم عليهم ربهم بذنبهم فسواها ولا يخاف عقباها) هذا الإنسان لا يخاف عقبى تلك الدمدمة. والفاء تأتي للترتيب والتعقيب أحيانًا عندما نقول جاء عمر فأحمد، أما هنا في الآية فهي تفيد التفريع. فالقرآءتان صحيحتان.

سؤال: ما هو المعنى الدقيق للهندسة اللفظية وللثوب اللفظي للسورة؟

الثوب اللفظي هو نوع اختيارات الألفاظ في القرآن الكريم، لكل سورة ألفاظ مخصصة، ثمّة ألفاظ مشتركة في كل القرآن تجد كلمة: قال وجعل ودخل وثمة ألفاظ أحيانًا الله جلّ جلاله قد خصص بها سورًا معينة وهي ألفاظ لا تتكرر وتعتبر أيقونات لهذه السورة، ملامح ومعالم دقيقة للسورة بمجرد ما تسمع لفظة ما تعرف أنك في سورة كذا. مثلًا بمجرد ما تسمع (حجرا محجورا) فأنت مع سورة الفرقان لأنها ما وردت إلا في هذه سورة الفرقان مرتين. الثوب اللفظي يتشكل من عدد من الألفاظ. لما تطرقنا لسورة الرحمن وتحدثنا عن الهندسة اللفظية البنائية بمعنى الألفاظ في القرآن موزعة على الجمل توزيعًا عجيبا دقيقا مقصودا (الر كِتَابٌ أُحْكِمَتْ آَيَاتُهُ ثُمَّ فُصِّلَتْ مِنْ لَدُنْ حَكِيمٍ خَبِيرٍ ﴿١﴾ هود)

الهندسة في البناء كل شيء موزع في مكانه والهندسة اللفظية في القرآن محكمة، كل حرف وكل كلمة محكمة موجودة في مكانها بإحكام دقيق. لغة القرآن بحسبان دقيق (إنا أنزلناه في ليلة القدر) الهاء تعود على من؟ على القرآن،  بلاغة عالية جدًأ يعود الضمير على القرآن المعروف لأنه معهود في الأذهان. سورة الفرقان بعض ألفاظها يكرر وبعضها لا يكرر. سورة الرحمن تتميز بالآلآء وقد وردت كلمة آلآء في سورة النجم مرة (فبأي آلآء ربك تتمارى)  لكنها في سورة الرحمن تكررت 31 مرة، وكلمة لؤلؤ، مدهامتان، وردة، المرجان، نضاختان، تجريان، ألفاظ لم ترد إلا فيها، في سورة البروج لها ألفاظها (قعود) (وقود) هذا ثوب سورة البروج. لكل سورة شخصيتها ومعالمها والسور كلها تشترك وعندما نصل إلى طسم وطس ثمة أيضًا ألفاظ خاصة بهذا الثوب اللغوي وبـ(الم)، هي حقائق نتكلم عن كلمات استعملها القرآن.

سؤال: الأنبياء مذكورون في سور كثيرة في القرآن فلماذا اختصت هذه السورة بالتسمية؟

أشرنا أن السور سميت بتوقيف من الله سبحانه وتعالى، لماذا سميت كل سورة بهذا الاسم هذا توقيف والرسول صلى الله عليه وسلم بأمر من جبريل بأمر من الله تعالى كان يقول "ضعوا سورة كذا في مكان كذا"، اقرأوا الزهراوين البقرة وآل عمران، سمّأهما وقال الصحابة كان يقرأ صلى الله عليه وسلم الأعلى والغاشية، والجمعة والمنافقون.

ثمة علاقة عظيمة الله يعلمها والرسول صلى الله عليه وسلم يعلمها بما أوحى الله إليه ونحن البشر قد ندرك بعض أسرارها وعلينا أن نتبع أسرارها. في سورة الأنبياء ذكر 16 نبيًا وفي الأنعام ذكر الله تعالى 18 نبيًا لكن سورة الأنعام لها خصوصية تتكلم عن العقيدة وعن الأنعام ولم يرد ذكر الأنعام بالطريقة التي وردت في سورة الأنعام فخصصت بتسمية الأنعام. الأنبياء لهم ذكر خاص في سورة الأنبياء 16 نبي ذكرهم بالاسم ومريم عليها لم تذكر بالاسم تصريحًا وإنما أشير إليها (وَالَّتِي أَحْصَنَتْ فَرْجَهَا) لو جاء ذكرها بالاسم ليمكن أن تكون مع الأنبياء ولعل عدم ذكرها بالاسم حتى لا تدخل مع قافلة الأنبياء، وذكرت مريم في غير سورة بالاسم كما اختلف في ذي الكفل ولكن الراجح أنه نبي. كل سورة لها خصوصية وكل الأنبياء لهم خصوصية، ذكر الله ما تميز به الأنبياء من باب العبادة وفي باب الصلاح، هذه سورة تعبّد الناس لرب العباد ومحورها الأساسي وخطها العام هو التوحيد وإظهار العبودية لله تعالى (وَذِكْرَى لِلْعَابِدِينَ) (وَكَانُوا لَنَا عَابِدِينَ) (لَا إِلَهَ إِلَّا أَنَا فَاعْبُدُونِ)، كيف عبد الأنبياء؟ كانت لهم خصوصيات ذكرتها سورة الأنبياء، اسماعيل وأيوب كانت لهم خصوصية الصبر، إبراهيم عليه السلام خصوصية الشدة في دين الله وكيف كسّر أصنامهم فاختار الله عز وجلّ من الأنبياء ما يخدم هذه السورة وأبرز عبوديتهم لله عز وجلّ.

سؤال: ترتيب الأنبياء لم يكن بالترتيب الزمني في القرآن، بدأ بذكر محمد صلى الله عليه وسلم ثم موسى وهارون إلى أن وصل إلى نوح فما دلالة الترتيب؟

أبرزهم الله سبحانه وتعالى من حيث أدوارهم بدأ بعد الحديث عن محمد صلى الله عليه وسلم لأن القرآن من أوله لآخره خطاب لمحمد صلى الله عليه وسلم وللأمة الإسلامية ثم ثنّى بموسى وهارون وأقرب حياة لحياة محمد صلى الله عليه وسلم هي حياة موسى عليه السلام، دائمًا عندما يسليه ربه يقول له لست وحدك يا محمد يذكر له موسى، اذكر أخاك موسى كيف صبر على بني إسرائيل، حياة موسى أقرب ما يكون إلى حياة محمد صلى الله عليه وسلم من حيث الابتلاء ومن حيث الدعوة ومن حيث الجرأة والشجاعة وهو من أولي العزم الخمسة ومحمد صلى الله عليه وسلم منهم ثم جاء بمقطع كبير لقصة إبراهيم لأنه يخدم نفي الشرك ونفي الآلهة وإثبات التوحيد، إبراهيم عليه السلام في سورة الأنبياء كسّر أصنامهم وقال أهذه الآلهة التي تعبدونها؟! آيات كثيرة في سورة الأنبياء تنفي الآلهة المزعومة التي لا تسمن ولا تغني من جوع ورد لفظ الآلهة خمس مرات وفي كل مرة يفنّده الله تعالى ويبطل هذه المزاعم (لَوْ كَانَ فِيهِمَا آَلِهَةٌ إِلَّا اللَّهُ لَفَسَدَتَا). ثم ذكر عددًا من الأنبياء حيث أدوراهم وحسب الصفات (كُلٌّ مِنَ الصَّابِرِينَ) (إِنَّهُمْ مِنَ الصَّالِحِينَ) يذكر مجموعة من الأنبياء ثم يقول (كُلٌّ مِنَ الصَّابِرِينَ) (إِنَّهُمْ مِنَ الصَّالِحِينَ) (وَكَانُوا لَنَا خَاشِعِينَ) فالاختيار ليس وفق الترتيب الزمني وإنما وفق ما يريد القرآن إبرازه من أدوراهم وصفاتهم التي تميزوا بها عن غيرهم.

سؤال: سبقت سورة الأنبياء بسورة طه ولحقت بسورة الحج هل يمكن تبيين المناسبة في ترتيب هذه السور الثلاث؟

سورة طه في نهايتها (قُلْ كُلٌّ مُتَرَبِّصٌ فَتَرَبَّصُوا فَسَتَعْلَمُونَ مَنْ أَصْحَابُ الصِّرَاطِ السَّوِيِّ وَمَنِ اهْتَدَى ﴿١٣٥﴾) المخاطَب في السورة المشركون والله تعالى قال لمحمد قل لهم (قُلْ كُلٌّ مُتَرَبِّصٌ فَتَرَبَّصُوا) يناسب هذا التهديد بداية سورة الأنبياء (اقْتَرَبَ لِلنَّاسِ حِسَابُهُمْ) أفبعد هذا تهديد؟! الناس المقصودون في الآية المشركون بالدرجة الأولى وبالتبع كل من يقرأ القرآن لا بد أن يعلم اقتراب الحساب. (وَلَوْلَا كَلِمَةٌ سَبَقَتْ مِنْ رَبِّكَ لَكَانَ لِزَامًا وَأَجَلٌ مُسَمًّى ﴿١٢٩﴾ طه) اللزام هو العذاب، الله تعالى قضى في قضائه الأزلي أنه يؤجل العذاب لكان لزاما لكنه قضى في حكمه الأزلي أمة الإسلام لا يعطيها معجزة قهرية ولن يعذبها (وَمَا كَانَ اللَّهُ لِيُعَذِّبَهُمْ وَأَنْتَ فِيهِمْ وَمَا كَانَ اللَّهُ مُعَذِّبَهُمْ وَهُمْ يَسْتَغْفِرُونَ ﴿٣٣﴾ الأنفال) قال العلماء وما كان ليعذبهم وأنت فيهم، بقاء محمد صلى الله عليه وسلم مؤقت 23 سنة يدعوهم استعمل الجملة الفعلية وما كان الله معذبهم أبدًا وهم يستغفرون الاستغفار أنفى للعذاب ما دامت الأمة تستغفر فلن يعذبها الله. فتناسب مع (وَلَوْلَا كَلِمَةٌ سَبَقَتْ مِنْ رَبِّكَ لَكَانَ لِزَامًا وَأَجَلٌ مُسَمًّى ﴿١٢٩﴾) سورة الأنبياء التي تنتهي (وَاقْتَرَبَ الْوَعْدُ الْحَقُّ) وفيها حديث عن خروج يأجوج ومأجوج (حَتَّى إِذَا فُتِحَتْ يَأْجُوجُ وَمَأْجُوجُ وَهُمْ مِنْ كُلِّ حَدَبٍ يَنْسِلُونَ ﴿٩٦﴾) ويأجوج ومأجوج من أشراط الساعة و(وَاقْتَرَبَ الْوَعْدُ الْحَقُّ) القيامة (يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمْ إِنَّ زَلْزَلَةَ السَّاعَةِ شَيْءٌ عَظِيمٌ ﴿١﴾ الحج) ترابط واضح جدًا.

هل يجوز أن نقرأ القرآن في وردنا اليومي بترتيب النزول لا بترتيب المصحف؟

قرآءة القرآن ينبغي أن تكون بحسب ما هو في المصحف، هذا ترتيب توقيفي من الله سبحانه وتعالى، من جبريل، من النبي صلى الله عليه وسلم: ضعوا آية كذا. نحصل على أجر ونحن نقرؤه لكن لا مانع في التفسير أن نستأنس حسب النزول، مثلا تقرأ سورة العلق ثم نون ثم المدثر أو لأغراض بحثية، هناك من المفسرين من تناول التفسير بحسب النزول ومنهم الشيخ عبد الرحمن حبنكة الميداني ولكن الأولى أن نقرؤه بحسب المصحف ولنا أجر وقد ذكرت سابقًا: هو على الحوادث نزولًا وعلى الحكمة ترتيبًا، كلمة الإمام الزركشي. فمن السنة ومن المفضل والمطلوب أن نقرؤه حسب ترتيبه في المصحف.

**************

توقفنا في حديثنا في سورة الأنبياء عند نهايتها ووصلنا إلى قصة أيوب عليه السلام يقول الله سبحانه وتعالى (وَأَيُّوبَ إِذْ نَادَى رَبَّهُ أَنِّي مَسَّنِيَ الضُّرُّ وَأَنْتَ أَرْحَمُ الرَّاحِمِينَ ﴿٨٣﴾) ما دلالة التعبير بـ(مسّني)؟ ما المقصود بالمسّ؟ ما قال أصابني مثلًا؟

الآية معطوفة على ما قبلها بدليل أننا نقرؤها منصوبة (وأيوبَ) والواو هنا عاطفة. معطوفة ونقدّر الفعل (آتينا أيوب علما وحكما) لأنه قال قبلها (وَلُوطًا آَتَيْنَاهُ حُكْمًا وَعِلْمًا) بعض المفسرين يقولون: واذكر عبدنا أيوب، وهذا تفسير صحيح أيضًا لكن السورة ثوبها اللفظي في الإيتاء، لو قلنا واذكر أيوب، هذا صحيح لكن أنا أرجحّ رأي صاحب التحرير والتنوير قال (آتينا أيوب) وآتينا داوود لأن هذا من ثوب السورة اللفظي ففيها (وَلَقَدْ آَتَيْنَا إِبْرَاهِيمَ رُشْدَهُ مِنْ قَبْلُ وَكُنَّا بِهِ عَالِمِينَ ﴿٥١﴾) وقبلها (وَلَقَدْ آَتَيْنَا مُوسَى وَهَارُونَ الْفُرْقَانَ وَضِيَاءً وَذِكْرًا لِلْمُتَّقِينَ ﴿٤٨﴾) فثوبها اللفظي "آتينا".

أيوب كان كثير التلطف والتأدب مع رب العالمين (وَأَيُّوبَ إِذْ نَادَى رَبَّهُ أَنِّي مَسَّنِيَ الضُّرُّ) أصحاب السير زالتاريخ يقولون أن الله تعالى ابتلى أيوب زمنا طويلا قيل سبع سنوات وقيل 18 سنة حتى إن زوجته سألته قال: ادعُ الله أن يشفيك من هذا المرض، فقال لها أيوب كم كانت فترة الرخاء؟ قالت ثمانين سنة، قال أستحي أن أدعو الله بسبع سنوات! نحن الآن واحدنا يمرض يوما فلا يصبر! وهذا يعلمنا الصبر لذلك يضرب المثل بأيوب بالصبر. (وَأَيُّوبَ إِذْ نَادَى) جميل أن ندعوا الله ونتضرع إليه وهذا مظهر من مظاهر العبودية أنت لما تدعو الله قال ربكم ادعوني استجب لكم، لم يقل أيوب أصابني الضر لو قال أصابني الضر صحيح لأنه مرت عليه سبع سنوات أو 18 لكنه هو تلطف في الدعاء ولم يدعو هو أظهر حالته هو صوّر حالته وشخّصها (وَأَيُّوبَ إِذْ نَادَى رَبَّهُ أَنِّي مَسَّنِيَ الضُّرُّ وَأَنْتَ أَرْحَمُ الرَّاحِمِينَ) لم يقل اشفيني، عرّض بالدعاء، في البلاغة هذا تعريض بالدعاء ولم يباشر الدعاء فاستعمل أخف الألفاظ (مسني) وأنت يا رب أعلم بحالي، (فاستجبنا له) هو لم يدعو وإنما عرّض بالدعاء فاستجاب الله له (فاستجبنا) الفاء للترتيب والتعقيب وقال العلماء هذه من الأدعية المستجابة، أصابك مرض، جميل أن تبذل الأسباب لكن ابذل الدعاء وهذه من الأدعية المستجابة بدليل (وَأَيُّوبَ إِذْ نَادَى رَبَّهُ أَنِّي مَسَّنِيَ الضُّرُّ وَأَنْتَ أَرْحَمُ الرَّاحِمِينَ ﴿٨٣﴾ فَاسْتَجَبْنَا لَهُ فَكَشَفْنَا مَا بِهِ مِنْ ضُرٍّ وَآَتَيْنَاهُ أَهْلَهُ وَمِثْلَهُمْ مَعَهُمْ رَحْمَةً مِنْ عِنْدِنَا وَذِكْرَى لِلْعَابِدِينَ ﴿٨٤﴾) وكل الأدعية هي خاصة بالأنبياء لكن لما أنجى الله سبحانه وتعالى يونس ودعا قال تعالى (فَاسْتَجَبْنَا لَهُ وَنَجَّيْنَاهُ مِنَ الْغَمِّ وَكَذَلِكَ نُنْجِي الْمُؤْمِنِينَ) فإذا دعوت بهذه الأدعية فأنت آخذ بأسباب. الله سبحانه وتعالى استجاب لأيوب وكشف ما به من ضر وزاده وآتاه أهله ومثلهم معهم. في سورة ص قال (وهبنا) فكلمة (آتينا) من الثوب اللفظي للسورة. أيوب لم يبتلى فقط بالمرض بل ابتلي بفقد الأبناء وبذهاب الأموال  لذلك لما صبر وكان صبورا ونجح في الابتلاء قال تعالى (فَكَشَفْنَا مَا بِهِ مِنْ ضُرٍّ) لم يقل شفيناه أو كشفنا ضره وإنما (مَا بِهِ مِنْ ضُرٍّ) كل أنواع الضر، عموم ثم فصّل ثم قال (وَآَتَيْنَاهُ أَهْلَهُ وَمِثْلَهُمْ مَعَهُمْ) كان عنده كما يقول العلماء في التفسير مما يرويه الطبري وابن كثير كان عنده سبع أولاد وثلاث بنات فرزقه الله بأربعة عشر ابنا وست بنات وإن كانت الروايات التاريخية تحتاج إلى توثيق لكن القرآن يقول (وَآَتَيْنَاهُ أَهْلَهُ وَمِثْلَهُمْ مَعَهُمْ) كم العدد؟ يحتاج لعلم. ثم قال (وَآَتَيْنَاهُ أَهْلَهُ وَمِثْلَهُمْ مَعَهُمْ رَحْمَةً مِنْ عِنْدِنَا وَذِكْرَى لِلْعَابِدِينَ). قال (وَآَتَيْنَاهُ أَهْلَهُ وَمِثْلَهُمْ مَعَهُمْ) بينما في سورة ص قال (وَوَهَبْنَا لَهُ أَهْلَهُ وَمِثْلَهُمْ مَعَهُمْ) لأن السورة مبنية على فعل وهب (إِنَّكَ أَنْتَ الْوَهَّابُ) (وَوَهَبْنَا لِدَاوُودَ سُلَيْمَانَ) والإيتاء الإعطاء والهبة عندما تكون مع الأولاد نقول وهبه الله ولدًا، هذا لا يعني أن الفعل وهب لم يستعمل في الأنبياء أو الإيتاء لم يستعمل في سورة ثانية لكن عندما يكون الفعل مكررا بطريقة حكيمة مركزة فثمة ثوب لفظي. قال الله (وَآَتَيْنَاهُ أَهْلَهُ وَمِثْلَهُمْ مَعَهُمْ رَحْمَةً مِنْ عِنْدِنَا وَذِكْرَى لِلْعَابِدِينَ) في سورة ص قال (رحمة منا)، (من عندنا) فيها قرب أكثر العندية فيها قرب أكثر، الكلام عن نفس النبي، في سورة الأنبياء قال (رحمة من عندنا) وفي سورة ص قال (رَحْمَةً مِنَّا) عامة على الرغم أنه هو أيوب لأن سورة الأنبياء سورة مدح الأنبياء وسورة الثناء على الأنبياء وسورة التلطف في مخاطبتهم فأدناه وقرّبه وذكر العندية أما سورة ص مختلفة فقال (رَحْمَةً مِنَّا) وهذه مكررة، امرأة فرعون قال (رب ابن لي عندك) اختارت الجار قبل الدار والرفيق قبل الطريق كما يقول العلماء. أينما قرأت في القرآن (رحمة من عندنا) (نعمة من عندنا) من عندنا خاصة بالمؤمن الصادق الخاشع و(رحمة منا) (نعمة منا) للإنسان عامة (أذقناه نعمة منا)، هذا هو القياس.

(رَحْمَةً مِنْ عِنْدِنَا وَذِكْرَى) اشتقاق الذكر ورد في سورة الأنبياء 13 مرة لأنها بنيت على هذه اللفظة وتكلم عن القرآن بكونه ذكرا (وهذا ذكر مبارك، من بعد الذكر)

(رَحْمَةً مِنْ عِنْدِنَا وَذِكْرَى لِلْعَابِدِينَ) لأن سورة الأنبياء خطها عبودية الأنبياء بينما في سورة ص قال (وَوَهَبْنَا لَهُ أَهْلَهُ وَمِثْلَهُمْ مَعَهُمْ رَحْمَةً مِنَّا وَذِكْرَى لِأُولِي الْأَلْبَابِ ﴿٤٣﴾) لأنه سبقها ذكر (وَلِيَتَذَكَّرَ أُولُو الْأَلْبَابِ).

(وَإِسْمَاعِيلَ وَإِدْرِيسَ وَذَا الْكِفْلِ كُلٌّ مِنَ الصَّابِرِينَ ﴿٨٥﴾) لماذا جمع هؤلاء الثلاثة مع بعض؟ ما الذي يربط هؤلاء الثلاثة مع بعض؟ الصبر يجمعهم، اسماعيل كان صبورا (ستجدني إن شاء الله من الصابرين) تلّه للجبين وابتلاه الله ابتلاء عجيبا فصبر وإدريس كان صبورا في طلب الحكمة والعلم قيل أنه كان يقطع الأيام دون طعام ويقلل من الطعام والنوم وكان يصبر عليهما لأجل الحكمة والعلم. ذو الكفل كان رجلا صبورا واختلف أهل العلم في تحديده هل هو نبي يقول بعضهم هو النبي إلياس وبعضهم يقول هو رجل شاب صالح. أولًا اختلفوا هل هو نبي أم لا لكن الراجح أنه نبي بحكم ذكره مع الأنبياء وهذه ذكرها الامام ابن كثير قال ذكره في سورة الأنبياء يرجح أنه نبي. هو نبي وصالح. ذو الكفل هو اليسع، بعض العلماء يقول هو إلياس والرأي الثاني الذي ترجحه بعض الروايات أن اليسع في بني إسرائيل كبر سنه وشاب وقربت وفاته فأراد أن يوصي برجل يتكفل بني إسرائيل فأوحى الله إليه أن اختر رجل صبورا يستطيغ فقام فخطب في قومه قال من يتكفل لي بأن يصوم النهار فلا يفطر ويقوم الليل فلا ينام ويحكم بين الناس ولا تغضب فنطق شاب قال أنا، قال أنت شاب تستطيع أن تصوم ولا تفطر ولا تغضب اذهب! فجاء غدًا فقال: من يتكفل بالصيام والقيام وعدم الغضب فقام الشاب فقال أنا، فسلمه العملية لذلك سمي ذو الكفل وكان صبورا فعلا وأثنى الله عليه بصبره.

اسماعيل وإدريس وذا الكفل كل من الصابرين وتحدث عن فضيلة الصبر هنا بمناسبة أيوب أشهر مثل في الصبر بدأ به، المثل الأشهر يضرب به المثل لأنه صبر سنوات فمثل أيوب في الصبر عظيم وقرن به الأنبياء الصابرين وأحيانا يقرن الصالحين لكن ثمّة مناسبة.

بعد ذلك ذكر مثالا قد لا يستقيم من وجهة نظر القارئ (ذا النون) ليس مثالا للصابرين لكن له علاقة بذي الكفل وذي النون، القرآن مرصّع جواهر وسنأتي على ذكره لماذا سمي ذي النون وفي سورة أخرى بصاحب الحوت بالتفصيل في الحلقة القادمة.

ما زال في السورة الكثير من الحكم ومن الوقفات.

****************

أسئلة المشاركين خلال الحلقة:

أول سورة الممتحنة (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا لَا تَتَّخِذُوا عَدُوِّي وَعَدُوَّكُمْ أَوْلِيَاءَ تُلْقُونَ إِلَيْهِمْ بِالْمَوَدَّةِ وَقَدْ كَفَرُوا بِمَا جَاءَكُمْ مِنَ الْحَقِّ يُخْرِجُونَ الرَّسُولَ وَإِيَّاكُمْ أَنْ تُؤْمِنُوا بِاللَّهِ رَبِّكُمْ إِنْ كُنْتُمْ خَرَجْتُمْ جِهَادًا فِي سَبِيلِي وَابْتِغَاءَ مَرْضَاتِي تُسِرُّونَ إِلَيْهِمْ بِالْمَوَدَّةِ وَأَنَا أَعْلَمُ بِمَا أَخْفَيْتُمْ وَمَا أَعْلَنْتُمْ وَمَنْ يَفْعَلْهُ مِنْكُمْ فَقَدْ ضَلَّ سَوَاءَ السَّبِيلِ ﴿١﴾) هذه الآية قرأتها عدة مرات ولم استوعب معناها.

للتواصل مع البرنامج على الإيميل:

 

frs@smc.ae



التعليقات

  1. سمر الأرناؤوط علق :

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    جزاكم الله خيرا على الاهتمام بالبرنامج

    في رمضان تعرض حلقتين كل أسبوع
    مساء الجمعة ومساء السبت الساعة 10 ليلا بتوقيت مكة المكرمة
    تعاد حلقة الجمعة صباح السبت الساعة 9.30 بتوقيت مكة
    وتعاد حلقة السبت صباح الأحد الساعة 9.30 بتوقيت مكة

    وهذا رابط حلقتي الأسبوع الأول من رمضان:
    سورة الفرقان - 1
    https://www.youtube.com/watch?v=dVwxfHztejU&list=PLkfWtLTtKgCNPVnTm3YD9deZOub0-yPc5&index=5

    سورة الفرقان -2
    https://www.youtube.com/watch?v=xfxqSkJgysA&list=PLkfWtLTtKgCNPVnTm3YD9deZOub0-yPc5&index=3

    متابعة نافعة
    إدارة المدونة

  2. محمودعلي عبدالله علق :

    معذرة..اودمعرفه موعداذاعه البرنامج في شهر رمضان كنت متابع البرنامج كل جمعه قبل رمضان وللاسف لااعرف الموعد الان وجزاكم الله خيرا

التعليقات تحتاج لموافقة صاحب المدونة لنشرها.


استضافة مجانية من موقع مدونات عبر ! | الموقع غير مسؤول عن محتويات المدونة، فقط صاحب المدونة يتحمل كامل المسؤولية عن مضامينها | التبليغ عن مخالفة- Report copyright abuse | سياسة الخصوصية |نسخة الموبايل