آية وتفسير - سورة الكهف - قصة موسى والعبد الصالح -8

آية وتفسير - 129

تفريغ موقع إسلاميات حصريًا

مدارسة سورة الكهف - قصة موسى عليه السلام والعبد الصالح - 8

يقول الله عز وجلّ (قَالَ لَهُ مُوسَى هَلْ أَتَّبِعُكَ عَلَى أَنْ تُعَلِّمَنِ مِمَّا عُلِّمْتَ رُشْدًا ﴿٦٦﴾ قَالَ إِنَّكَ لَنْ تَسْتَطِيعَ مَعِيَ صَبْرًا ﴿٦٧﴾ وَكَيْفَ تَصْبِرُ عَلَى مَا لَمْ تُحِطْ بِهِ خُبْرًا ﴿٦٨﴾ قَالَ سَتَجِدُنِي إِنْ شَاءَ اللَّهُ صَابِرًا وَلَا أَعْصِي لَكَ أَمْرًا ﴿٦٩﴾ قَالَ فَإِنِ اتَّبَعْتَنِي فَلَا تَسْأَلْنِي عَنْ شَيْءٍ حَتَّى أُحْدِثَ لَكَ مِنْهُ ذِكْرًا ﴿٧٠﴾)

قال (قَالَ سَتَجِدُنِي إِنْ شَاءَ اللَّهُ صَابِرًا وَلَا أَعْصِي لَكَ أَمْرًا) هذا كان جواب موسى عليه السلام للخضر أي سوف تجدني إن شاء الله صابرًا غير منكر عليك ما تفعله وغير مخالف لما تأمرني به من الأوامر التي لا تخالف أوامر الله. إذن فقد كان موسى عليه السلام عازما على الصبر وعدم المخالفة فماذا لم يصبر؟

العزم شيء ووجود الصبر شيء آخر، موسى عليه السلام وطّن نفسه على الصبر وعزم عليه ولكنه لم يفعل لأنه لم يستطع.

فائدة من قول موسى (قَالَ سَتَجِدُنِي إِنْ شَاءَ اللَّهُ صَابِرًا وَلَا أَعْصِي لَكَ أَمْرًا)

في قول موسى عليه السلام (قَالَ سَتَجِدُنِي إِنْ شَاءَ اللَّهُ صَابِرًا وَلَا أَعْصِي لَكَ أَمْرًا) امتثال لأمر الله الذي مر في أول هذه السورة العظيمة من أن الإنسان لا يقول للشيء إني فاعل ذلك في المستقبل إلا بأن يعلّق ذلك بمشيئئة الله فيقول (إن شاء الله)

لقد اشترط الخضر على موسى عليه السلام شرطًا لصحبته ومتابعته فقال له (فَإِنِ اتَّبَعْتَنِي فَلَا تَسْأَلْنِي عَنْ شَيْءٍ حَتَّى أُحْدِثَ لَكَ مِنْهُ ذِكْرًا) أي إذا صحبتني وسرت معي فلا تبتدئني بسؤال عن شيء مما تنكره عليّ حتى أكون أنا الذي أخبرك بحاله وذلك في الوقت الذي ينبغي إخبارك به فنهاه عن سؤاله ووعده في الوقت نفسه بأن يوقفه على حقيقة الأمر.

فائدة من جواب الخضر (فَإِنِ اتَّبَعْتَنِي فَلَا تَسْأَلْنِي عَنْ شَيْءٍ حَتَّى أُحْدِثَ لَكَ مِنْهُ ذِكْرًا):

إن في هذا القول والاشتراط من الخضر وموافقة موسى عليه تنبيهًا تعليميًا تربويًا وهو أنه يصح للمعلِّم أحيانًا إذا رأى المصلحة في أن لا يدع للمتعلم السؤال عن بعض الأشياء حتى يكون هو الذي يوقفه عليها في الوقت المناسب كما إذا أراد السؤال عن أشياء دقيقة لا يتحمله ذهنه أو عن أشياء غيرها أهم منهاأو  يسأل سؤالًا لا يتعلق بموضوع البحث والدرس

اللهم إنا نسألك علما نافعا وقلبًا خاشعًا وعملًا صالحًا متقبلًا يا ذا الجلال والإكرام.

 

http://www.tafsir.net/lesson/6205



التعليقات

التعليقات تحتاج لموافقة صاحب المدونة لنشرها.


استضافة مجانية من موقع مدونات عبر ! | الموقع غير مسؤول عن محتويات المدونة، فقط صاحب المدونة يتحمل كامل المسؤولية عن مضامينها | التبليغ عن مخالفة- Report copyright abuse | سياسة الخصوصية |نسخة الموبايل