نحو تدبر صحيح - د. عمر المقبل

نحو تدبر صحيح

د. عمر المقبل

 التدبر من أجلّ مقاصد التنزيل، ولا يختلف اثنان على فضله، ولكنه كغيره من وسائل فهم القرآن لا بد من جريانه وفق أصول علمية تمنع من نسبة ما ليس من كتاب الله لكتاب الله، وهذا يستلزم أن يكون المتدبر متأكدا من سلامة المعنى الذي يظهر له من الآية بعينها إذْ بعض المعاني قد تكون في أصلها صحيحة، لكن استنباطها من الآية المقصودة غير صحيح

وكذلك مما يجب أن يراعى: عدم مخالفة هذا للسياق، وأن لا يترتب عليه مخالفة أو ردّ ما اتفق عليه السلف في معنى الآية. وعليه أن يراعي-خصوصا في الأحكام العلمية والفقهية قواعد أصول الفقه، ومعرفة الناسخ والمنسوخ، والمطلق والمقيد، والعام والخاص، وإلا لقال بلا علم، وافترى على الله كذبا.

ومن أفضل ما يتدرب عليه المتدبر، ليعلم مدى صحة تدبره أمور:

1.     النظر في كلام السلف في التفسير

2.     الرجوع لكلام محققي المفسرين

3.     عرض التدبر على من يوثق بعلمه، للتصحيح والتسديد

ومع الممارسة والتدرب والتمرن، ومراعاة ضوابط التدبر سيكون التدبر ميسرا إن الدعوة لضبط التدبر، لا تعني التضييق والتحجير، بل هي لصيانة كتاب الله من أن يتكلم فيه كل أحد بلا قيد أو ضبط

 

وإن مما يجب أن يستقر في نفوس عموم المسلمين: الهيبة من القول في التدبر بلا علم، كما استقر في نفوسهم الهيبة من القول في التفسير بلا علم فالكلّ من عند الله، ولا فرق. ويؤكد ضرورة هذا ما رأيناه من تحدث عدد ممن ليس لديه أدنى مبادئ العلم الشرعي في التدبر بحجة أن التدبر سهلٌ، وميدانه فسيح!!  وفي تويتر والفيس والواتس نماذج يشيب لها الرأس. ووصلني في جوالي رسائل ومكالمات ذكرت نماذج منها، وما تركته أضعاف ما نبهت عليه. ولا يمكن أن يقبل غيور على كتاب الله أن ُيتجرأ عليه بحجة الرغبة في ربط الناس بالقرآن فإن ربطهم به مطلب شريف، لكنه يجب أن يكون وفق الطرق الصحيحة. نعم، الآيات الكريمة ليست على درجة واحدة في وضوحها وخفائها واشتهار المعنى وعدمه، لكن الضوابط باقية. أما يحدث من الأثر والانفعال فليس هو التدبر، بل هو أثره. هذا، والموضوع طويل، وله ذيول، لا يمكن استيعابها في مثل (تويتر) ولكن المقصود التنبيه على وجوب التريث قبل النشر، ومن وقع له تدبر فليتأكد منه قبل بثه وإذاعته. أسأل الله أن يرزقنا فهم كتابه والعمل به، وأن يوفقنا جميعا لما يحبه ويرضاه. وصلى الله وسلم على سيد المتدبرين.



التعليقات

التعليقات تحتاج لموافقة صاحب المدونة لنشرها.


استضافة مجانية من موقع مدونات عبر ! | الموقع غير مسؤول عن محتويات المدونة، فقط صاحب المدونة يتحمل كامل المسؤولية عن مضامينها | التبليغ عن مخالفة- Report copyright abuse | سياسة الخصوصية |نسخة الموبايل