تأملات قرآنية - سورة الكهف

تأملات قرآنية

سورة الكهف - مجموعة تغريدات في آيات السورة

كتبها الأستاذ بلال السامرائي

1.    (الحمد لله الذي أنزل على عبده الكتاب)إنزال القرآن الكريم نعمة من الله تعالى تستحق الشكر لأن به تعرف النعمة وتدفع النقمة

2.    (ويبشر الذين يعملون الصالحات أن لهم أجراً حسناً( الصالحات : صفة لموصوف مضمر تقديره (يعملون الأعمال الصالحات(

3.    (فلعلّك باخع نفسك على آثارهم( كان عليه الصلاة والسلام حريصاً كل الحرص على إيمان الناس ليخرجهم من الظلمات إلى النور

4.    (إذ أوى الفتية إلى الكهف فقالوا ربنا إتنا من لدنك رحمة ..( لا يتبرم المؤمن من قضاء الله بل يدعوه ويناجيه ليرفع البلاء

5.    (فضربنا على آذانهم في الكهف سنين عددا) قد يطول الإبتلاء فلا يتبرم المؤمن بل ذلك من قدر الله الذي كله خير

6.    (هؤلاء قومنا اتخذوا من دونه آلهة( إذا لم يستطع المؤمن أداء شعائر دينه وجب عليه الهجرة وترك ذلك المكان

7.    (فأووا إلى الكهف ينشر لكم ربكم من رحمته ويهيء لكم من أمركم مرفقاً( الهجرة إلى المكان الآمن يفتح الله فيه على المهاجر

8.    (وترى الشمس إذا طلعت تزاور عن كهفهم ذات اليمين ...( الشمس والقمر دلائل كونية ثابتة على أعمال فقهية وغيرها نافعة كثيرة

9.    (قالوا ربكم أعلم بما لبثتم( العلم أمانة والفتوى جليلة خطيرة فلا تخجل يا معلم الناس أن تقول لا أعلم

10. (ولا تقولنّ لشيء إني فاعل ذلك غداً إلا أن يشاء الله( أكثر من قول إن شاء الله للأعمال المستقبلة فقد لا تدركها غداً

11.  (واذكر ربّك إذا نسيت( تعترينا الغفلة كثيراً لكن ّباب الله مفتوح للتوبة والذكر .. فلا نيأس ولا نبتئس

12. (واتل ما أوحي إليك من كتاب ربك( اتل : فعل أمر ..والأمر للوجوب لا ينبغي لنا جميعاً أن نغفل عن كتاب ربنا .. لنقرأه يومياً

13. (واصبر نفسك مع الذين يدعون ربهم بالغداة والعشي يريدون وجهه)الصحبة الصالحة عزيزة فتحتاج منّا أن نبحث عنها ونجالد في ملازمتها

14. (ولاتطع من أغفلنا قلبه عن ذكرنا واتبع هواه( لا: ناهية ..وهي تفيد وجوب الكف عن الفعل لنترك مصاحبة الغافلين أهل الهوى

15. (وكان أمره فرطاً( أهل الأهواء والزيغ مبعثر أمرهم مشتتة أفكارهم لا يدومون على خير وفلاح

16. (فقال لصاحبه وهو يحاوره أنا أكثر منك مالاً وأعز نفراً)مازال التباهي والتفاخر بين الناس بكثرة المال لكنّ النجاة بالأعمال

17. (أو يصبح ماؤها غوراً( بكفر النعم تنحسر كل نعمة حتى الماء

18. (ويقول ياليتني لم أشرك بربي أحداً( الشرك بالله أساس كل بلية والتوحيد أساس وعماد كل خير

19. (ولم تكن له فئة ينصرونه من دون الله( لا تعلق أسباب النجاة بأحد سوى الله قد يخذلك السلطان وصاحب الأمر من حيث لا تتوقع

20. (ووضع الكتاب فترى المجرمين مشفقين مما فيه( لنضع في كتبنا القادمة أعمالاً صالحة لا نخشى من رؤيتها غداً بل نفرح بها

21. (ووجدوا ماعملوا حاضراً( ما نعمله اليوم نجده غداً مجسماً كشيء ننظر اليه دعونا نعمل خيراً الآن لنفرح به غداً

22. (ولايظلم ربّك أحداً( ربّنا عادل رؤوف رحيم

23. (ما اشهدتهم خلق السموات والأرض ولاخلق أنفسهم)تموت جميع النظريات العلمية الأرضية حول نشأة الأرض أمام هذا النص الكريم

24.(وكان الإنسان أكثر شيء جدلاً)الجدال مضرة بالمجادل يزهق روحه وقلبه على السواء .. النص الكريم يوحي بكراهة ذلك كله

25. (ومن أظلم ممن ذكر بآيات ربه فأعرض عنها)إذا وعظنا بآيات الله فلنتعظ .. وإذا غفلنا عنها حدث المكروه وعمّ البلاء

26. (وربك الغفور ذو الرحمة)الله غفور لنا مما اقترفته أيدينا .. ذو رحمة لنا لا يفضح ما صنعناه على رؤوس الخلائق فلنشكره جل وعلا

27.  (وتلك القرى أهلكناهم لمّا ظلموا)لاينزل العذاب والناس على صلاح .. بل متى ماعتوا عن أمر الله نزل العذاب الهالك المهلك

28. (لقد لقينا من سفرنا هذا نصباً)كل سفر فيه تعب ونصب ومشاق وخصوصاً السفر في طلب العلم فلا يظن طالب العلم أن رحلته نزهة

29. (قال ذلك ما كنا نبغ)لا تظن أن المشاق التي تصادفك في طريق الحياة هي محنة قد تكون منحة لنا ولانعلم

30.(وعلّمناه من لدنّاعلماً)العلم هبة من الله تعالى يهبه لم يشاء من عباده فإذا وهبنا علماً ما فلنصنه لإعمار الأرض والإنسان

31. (قال له موسى هل أتبعك على أن تعلمن مما علمت رشداً)يجب علينا احترام شيوخنا ومن أسدى لنا معروفاً ونتكلم معهم بأدب ولباقة

 32.(قال ستجدني ان شاء الله صابراً ولا أعصي لك أمراً)الصبر على طلب العلم محمود فلاعلم بلا صبر .. وتوقير الشيخ يورث الفضيلة

 33.  (قال ستجدني ان شاء الله صابراً ولا أعصي لك أمراً)طاعة التلميذ لشيخه العالم تورث انغراس العلم في قلب وفؤاد الطالب

 

34.  (قال فإن اتبعتني فلا تسألني عن شيء حتى أحدث لك منه ذكراً)لا تسأل الشيخ عن صنيعه وما يفعله وإن غابت عنك حكمته

35.  (قال لا تؤاخذني بما نسيت)الحوار مع المعلم والشيخ لا بد أن يكون بأدب وتلطف فهو الذي يزودك بزاد الآخرة

36.  حتى إذا أتيا أهل قرية استطعما أهلها فأبوا أن يضيفوهما فوجدا فيها جداراً يريد أن ينقض فأقامه افعل الخير وان منعك إياه الغير

37.  (جداراً يريد أن ينقض)في مفردة (جداراً ) استعارة مكنية، شبّه الجدار بإنسان له إرادة فحذف المشبه به ورمز إليه بشيء من لوازمه

38.  (جداراً يريد أن ينقض)في مفردة (يريد ) استعارة تصريحية تبعية، شبه ميلان الجدار بإرادة انسان واشتق من (إرادة) يريد

39.  (فأردت أن أعيبها)نسب إضرار السفينة لنفسه وفي ذلك تأدب مع الله تعالى

40.  (وكان أبوهما صالحاً)صلاح الآباء يورث صلاح الأبناء ..

41.  (فأراد ربك أن يبلغا أشدهما ويستخرجا كنزهما رحمة من ربك)ينسب الخير لله جل وعلا وذلك أدب رفيع مع الخالق تعالى

42.  (فهل نجعل لك خرجاً على أن تجعل بيننا وبينهم سداً)لانبخس أجرة العامل ولانهينه بإعطائها بل نبادر بها فذلك يفرحه

43.  (قال ما مكنّي فيه ربي خير فأعينوني بقوة)لنطلب المكنة والتأييد من الله أولاً في بدء أعمالنا فذلك ييسر ماننوي فعله

44.  (قال هذا رحمة من ربي فإذا جاء وعد ربي)..عندما ننهي عملاً متميزاً وجب منا المبادرة لشكر الله فإن ذلك التميز تم بتوفيقه

45.  (فمن كان يرجو لقاء ربه فليعمل عملاً صالحاً)لنجعل نهاية يومنا وعمرنا فعلاً حسناً يقربنا إلى الله تعالى

46.  (فمن كان يرجو لقاء ربه فليعمل عملاً صالحاً ولايشرك بعبادة ربه أحداً)لنجعل خاتمة أيامنا وأعمارنا توحيد الله فهو النجاة


هذا ما تأمله ذهن كليل وهذا جهد المقل استشرفت فيه بعضاً يسيراً من أسرار البيان القرآني الفريد في سورة الكهف والله الموفق

 بلال السامرائي



التعليقات

التعليقات تحتاج لموافقة صاحب المدونة لنشرها.


استضافة مجانية من موقع مدونات عبر ! | الموقع غير مسؤول عن محتويات المدونة، فقط صاحب المدونة يتحمل كامل المسؤولية عن مضامينها | التبليغ عن مخالفة- Report copyright abuse | سياسة الخصوصية |نسخة الموبايل