الله في حياتي - التخلّق باسم الله المجيد

الله في حياتي

الشيخ إبراهيم أيوب

اسم الله: المجيد – جـ2

التخلّق باسم الله "المجيد"

تفريغ موقع إسلاميات حصريًا

ما زلنا في معرض الحديث عن أسماء الله الحسنى غاية الغايات وأسمى غاية يبحث عنها كل إنسان عاقل أن يبتغي الرضا من الله أن يكون في لحظات الرضا من ربه سبحانه وتعالى وأن يكون في أماكن الرضا وفي حالات الرضا وفي ساعات الرضا وأن ينظر الله عز وجلّ إليه نظرة رضى لا يسخط عليه بعد تلك انظرة أبدًا، يا رب اجعلنا من هؤلاء يا الله إليك نسعى ونحفد، ونحن يا ربنا مشتاقون ومتشوقون ونقطع حياتنا متعرفين فعرّفنا بجلالك وجمالك يا رب العالمين ولا تحجب عنا يا رب العالمين بسبب ذنوبنا ومعاصينا يا أرحم الراحمين.

اسم الله المجيد سبحانه وتعالى جلّ في علاه، هذا الاسم الذي فيه من الجلال الكثير وفيه من الجمال الكثير، بل غاية الكمال، إنه الله المجيد سبحانه وتعالى ذو المجد، ذو العظمة، ذو السلطان جلّ في علاه سبحانه وتعالى. من أعاجيب هذا الاسم هذا الثنا العظيم وهذا الذكر الجميل: "اللهم لك الحمد كما ينبغي لجلال وجهك وعظيم سلطانك، أهل الثناء والمجد ـحقّ ما قال العبد وكلنا لك عبد". أهل الثناء والمجد، لا أحد يستحق الثناء مثل الله سبحانه وتعالى ولا أحد يحب المِدحة من الله عز وجلّ سبحانه وتعالى لأنه حمد نفسه وقال الحمد لله رب العالمين.

كيف لا، لو قلنا رب العالمين، كلمة رب العالمين يعني الخالق المالك المتصرف ولا يمكن أن يكون الله خالقا ومالكًا ومتصرفا إلا إذا جئت بجميع الأسماء والصفات فهو القدير، هو العظيم، هو الجليل، هو الجميل، هو سبحانه وتعالى العلي وهكذا اسرد كل هذه الأسماء والصفات لتخلص أن الله هو رب العالمين. في معرض رب العالمين أثنى الله على ذاته جل في علاه "أهل الثناء والمجد" وليس هناك أحد مجّد الله وأثنى على الله فقال: "لا نحصي ثناء عليك أنت كما أثنيت على نفسك" إلا حبيبنا محمد صلى الله عليه وسلم العارف بالله الخاضع لله الخاشع صلى الله عليه وسلم الذي عرف ربه حق المعرفة فنقول:

اسم الله المجيد يُدخل الإنسان في ساحة أخرى من الشعور، من الحالة الشعورية: أولا: الإجلال والتعظيم الداخلي مع الحب العظيم وهذا الشعوران لا يجتمعان إلا نادرًا: التعظيم والحب. فإذا اجتمع التعظيم والإجلال مع الحب صارت هناك هيبة معينة فعندها تعبد الله لقدره عندك ولمكانته عندك وليس فقط لقدرته عليك. الله! لما تحلّق إلى الله وتطير إلى ربنا سبحانه وتعالى وأنت تشعر أنه يستحق أن يُعبد، يستحق أن أخضع بين يديه، أن أرتمي بين يديه أن أقول له يا رب لا أحصي ثناء عليك أنت كما أثنيت على نفسك. وتبدأ تعيش الجمال والجلال، وتبدأ تعيش الخوف والرجاء هذان إذا تداخلا ولا يمكن أن يكون عند الإنسان خوف ورجاء إلا إذا رأى الجمال والجلال واسم الله المجيد يجمع بين الجلال والجمال. من الأشياء التي تأسرني وأنت تجلس وأنت في التحيات تحيي معرض الأنبياء جميعًا ابتداء بإبراهيم عليه السلام وانتهاء بمحمد صلى الله عليه وسلم وأنت تقول في خاتمة الأمر (إنك حميد مجيد) تثني على هؤلاء وأنت المجيد في ذلك سبحانك لا إله إلا أنت.

الجدول الأسبوعي، التمرين الأسبوعي، العبادات الأسبوعية، جدول نعمل فيه على التخلق باسم الله المجيد خلال الأسبوع

البرنامج الأسبوعي كل يوم ماذا نفعل من الطاعات والقربات والمهارات حتى نكون إن شاء الله عز وجلّ ممن عبد الله باسمه المجيد؟ كيف نغير حياتنا باسم الله المجيد؟ كيف نعبد الله باسمه المجيد؟ كيف نتعامل مع المجيد باسمه المجيد ومع الخلق كذلك باسمه المجيد؟

أما بالنسبة لله عز وجلّ سبحانه وتعالى ما نملك إلا أن نخضع ونقول: أهل الثناء والمجد أحق ما قال العبد وكلنا لك عبد. إذن الخضوع والانكسار والإنحناء والذلة بين يدي الله، هذه الحالة العبادية هي التي ينبغي أن تكون فيك عندما تعبد الله باسمه المجيد سبحانه وتعالى.

بالنسبة لله عز وجلّ أن تفرح بربك المجيد سبحانه وتعالى صاحب السؤدد والمجد والعظمة. أوّليته مجد، وأنه الآخر هذا هو المجد. ولكن كل إله غير الله عز وجلّ وكل الآلهة باطلة وهو الحق الأوحد سبحانه وتعالى، كل هذه الآلهة إن بحثت في المجد لم تجد هناك مجدا إنما هي صناعات بشرية، وهمٌ بشري، ترّهات بشرية، خرافات إنسانية، كلها أوهام في أوهام ولا حقيقة في الأمر إنما الله هو الحق المطلق ولذلك صاحب المجد المطلق، فتفرح أنت عندك حالة شعورية بالفرح أن ربنا هو الله ليس سواه، الحمد لله أن الله ربي ليس غيره، الحمد لله أن الله هو ربي صاحب المجد وهو المجيد سبحانه وتعالى ليس غيره عند ذلك تعبد الله بشعور المفتقر الفرح، تعبد الله بشعور: خوف المحبّ أنت خائف لكنك تحبه وتحبه وأنت خائف ولا تجتمع هذه الأحاسيس عند أحد إلا من عرف الله باسمه المجيد سبحانه وتعالى جل في علاه. هذا الجانب مع الله سبحانه وتعالى.

مع جانب الخلق كيف نتعامل مع الخلق ونعبد الله باسمه المجيد؟

أولًا: السبت جوّد الصلاة الإبراهيمية أو التشهد الأخير وتأمل! من خلال صلاتك ركّز على أنك تجيد التحيات هذه المرة، عجيب أمر اللهّ وهو صاحب المجد والعظمة يثني على البشر؟! نعم، ويحمدهم ويقدّر معروفهم ولا معروف إلى الله إنما المعروف كله منه سبحانه وتعالى ويكافئ على المعروف، يحفظ الودّ، يذكرهم ويذكر شخصياتهم وأعمالهم؟ نعم. وأنت تتأمل في التحيات بهذه الطريقة تقول: يا رب أدخلنا مدخلهم واجعلنا في رفقتهم ولا تحرمنا أن نكون معهم، عندها ستخرج من الصلاة وأنت قد خرجت بإحساس جديد. إذن جوّد الصلاة الإبراهيمية أو التشهد الأخير في صلاتك طوال اليوم وعند ذلك تكون قد عبدت الله سبحانه وتعالى باسمه المجيد أو تخلّقت باسم الله المجيد سبحانه وتعالى متعرفا على المجيد من خلال تجويد هذه الصلاة.

ثانيًا تخلّص من الذنب هذه المرة بطريقة جديدة: العادة أننا نستغفر الله ليغفر لنا، العادة نخاف من الله ولا نقع في المعصية، العادة نخاف من بطش الله ولا نقع في الذنب، هذه المرة أريدك أن ترى الذنب بطريقة ثانية: هل تعرف ما معنى أنك تذنب ويؤاخذك الله عز وجلّ على ذنبك؟ معناه أنك ربما تسقط من عين الله! أريد أن يتكون عندك شعور جديد: يا رب لا تجعلني أسقط من عينك، لأن الله مجيد. المجيد الإنسان العالي المجيد ذو السؤدد ذو العظمة إذا رأى سفاسف الأشياء ربما لا ينظر لذلك الإنسان مرة أخرى نظرة معينة ربما يسقط من عينه. الله سبحانه وتعالى مجيد فتعامل معه بهذا الاحساس أنك لا تسقط من عينه وأن الفعل الذي تفعله عيب، استحي من الله حق الحياء، تعلّم الحياء، الله مجيد فيجب أن تكون حييا بالتعامل معه فتعامل مع الذنب بطريقة ثانية، لا تتعامل مع الذنب فقط من باب أن الله يدخلك النار فقط، المجيد لا بد أن تتعامل معه بحياء، هذا الحياء يأخذك إلى منطقة أخرى إلى منطقة النجاة.

اليوم التالي عِش هذا القانون: من مجَّد مُجِّد. مجِّد الله سبحانه وتعالى، أثنِ عليه كثيرًا، كن من أصحاب الثناء على الله كثيرا عند ذلك سيمجدك الله بمعنى سيجعل لك ذكرا حسنا

اليوم الرابع: ابحث في المكتبات عن الكتب التي تتكلم عن الثناء على الله سبحانه وتعالى مثل التسبيح والثناء على رب الأرض والسماء.

 

أسأل الله تعالى أن يجعلنا ممن مجدوا الله سبحانه وتعالى وعظمةه حق التعظيم. اللهم لا تحرمنا لا تحج عنا يا رب العالمين، أستغفر الله.

http://www.fawaed.tv/episode/30040

 



التعليقات

التعليقات تحتاج لموافقة صاحب المدونة لنشرها.


استضافة مجانية من موقع مدونات عبر ! | الموقع غير مسؤول عن محتويات المدونة، فقط صاحب المدونة يتحمل كامل المسؤولية عن مضامينها | التبليغ عن مخالفة- Report copyright abuse | سياسة الخصوصية |نسخة الموبايل