الله في حياتي - التعلّق باسم الله المجيد

الله في حياتي

الشيخ إبراهيم أيوب

اسم الله: المجيد – جـ1

التعلّق باسم الله "المجيد"

تفريغ موقع إسلاميات حصريًا

اللهم اجعل حياتنا لك، اللهم حياتنا بك، اللهم يا أرحم الراحمين بك نسير والأمر عليك يسير، لا تحرمنا يا رب يا أكرم الأكرمين أن نكون بك لك يا أرحم الراحمين.

التعلّق والتخلّق متعرفين إلى ربنا مشتاقين إليه.

مع اسم الله (المجيد) سبحانه وتعالى جلّ في علاه. المجيد اسم من أسماء الجلال، المجيد اسم من أسماء الجمال لكن الجلال غالب على هذا الاسم لأن المجيد من المجد، من العظمة، من السؤدد، من السيادة، المجيد هو منتهى الأمر وغاية الأمر في كل أمر محمود، أي شيء تصل إلى منتهاه هو المجد إذا كان الأمر محمودًا فلا يوصف الإنسان بأنه إنسان ماجد ولا يوسف الإنسان بأنه مجيد - ولله المثل الأعلى - إلا إذا كان ذا صفات هي صفات المجد السيادة والسؤدد والعظمة والجاه الحقيقي وليس المبتذل، هذه الصفات التي تكون ذاتية فالله سبحانه وتعالى ذاتي في مجده سبحانه وتعالى. أولٌ بلا ابتداء، هذا من المجد، آخرٌ بلا انتهاء هذا من المجد، علو الذات والصفات هذا من المجد لأن الله عز وجلّ هو المجيد سبحانه وتعالى جلّ وعلا فمنتهى وغاية كل أمر محمود هو المجد، فالله عز وجلّ له الجمال المطلق وله الجلال المطلق نهاية كل شيء سبحانه وتعالى جل في علاه إذن هو المجيد سبحانه جل في علاه.

ورد هذا الاسم في القرآن عدة مرات ومن عجائن هذا الاسم مواطن الارتباط بين هذا الاسم وبين أسماء أخرى يحتاج لشيء من التأمل. نحن نصلي الصلاة الإبراهيمية دائمًا في التشهد الأخير فنحن نقول في نهايتها (إنك حميد مجيد) ما الجمع بين الحميد والمجيد هنا؟ فهو المجيد سبحانه وتعالى

الله سبحانه وتعالى يثني على إبراهيم عليه الصلاة والسلام وعلى آل إبراهيم ويثني على نبينا صلى الله عليه وسلم وعلى آل نبينا صلى الله عليه وسلم ويأمرنا أن نفعل هذا ونحن في جلسة التحيات وتحييهم وتقول لهم أنتم الذين هديتمونا، أنتم الذين بكم رفعنا الله، أنتم أنرتم طريقنا كأنك تلقي التحية عليهم وكأنهم كلهم يمرون في شريط أمامك: إبراهيم عليه السلام وآل بيته ومحمد صلى الله عليه وسلم وآل بيته، شيء عظيم أن تجلس هذه الجلسة وتثني عليهم والجميل أن الله أثنى عليهم وصلّى عليهم. ما معنى الثناء بمعنى الحميد؟ الحميد المحمود الذي يحمد غيره ويحمده غيره، الله حميد معناه أنه يثني على ذاته ويثني الخلق عليه وهو يثني عليهم ويمدحهم بصنيعهم فالله قد مدح آل بيت إبراهيم عليه السلام ومدح آل بيت محمد صلى الله عليه وسلم ومدح إبراهيم عليه الصلاة والسلام ومدح محمد صلى الله عليه وسلم، ما معنى هذا المدح؟ الأصل الصورة الذهنية عند الناس أن كل واحد يثني معناه أنه يريد شيئًا فالثناء مرتبط بالأخذ، هذه الصورة الغالبة عندنا، الثناء مرتبط أن تأخذ منه أو تتلقى منه شيئا، هذه الصورة البشرية الموجودة. الله عز وجلّ لمجده وسؤدده يقول لنا: كل هؤلاء يحتاجون الثناء يحتاجون أن نشير إليهم ونشيد بهم وأنا حميد أحمدهم على صنيعهم وأثني عليهم ولكنني أنا المجيد الذي لا أحتاج إلى أحد والكل محتاج إليّ فيوزن هذه المسألة في عقولنا وفي أذهاننا فيتجلى المجد الإلهي أنه ما أثنى على أحد ولا أعطى أحدًا إلا وهو مستغنٍ عنه، مجد، سؤدد، عظمة، جلال وجمال، هذا هو الله الحميد المجيد سبحانه وتعالى.

يقول الله عز وجلّ عن آل إبراهيم عليه الصلاة السلام هذا النبي الحبيب أبو الأنبياء يقول عنه الله سبحانه وتعالى (إِنَّ إِبْرَاهِيمَ لَحَلِيمٌ أَوَّاهٌ مُّنِيبٌ (75) هود) مدح، ثناء، ذكر لحسناته (شَاكِرًا لِّأَنْعُمِهِ اجْتَبَاهُ وَهَدَاهُ إِلَىٰ صِرَاطٍ مُّسْتَقِيمٍ (121) النحل) ذكر له ورفعة لاسمه، والله شيء عجيب أن ربنا يتكلم عن أحد خلقه بهذه الطريقة! أبو التوحيد أبو الوحدانية إنه إبراهيم عليه الصلاة والسلام. في معرض قصة إبراهيم وخروجه من بلد إلى بلد ورزقه الله الولد، رزقه إسحق ومن بعد إسحق يعقوب وكانت زوجته لا تلد فوضعت، اللقطات وفي جو هذه اللقطات (قَالُوا أَتَعْجَبِينَ مِنْ أَمْرِ اللَّهِ ۖ رَحْمَتُ اللَّهِ وَبَرَكَاتُهُ عَلَيْكُمْ أَهْلَ الْبَيْتِ ۚ إِنَّهُ حَمِيدٌ مَّجِيدٌ (73) هود) لأنها استعجبت كيف تضع وهي عجوز؟! (قَالُوا أَتَعْجَبِينَ مِنْ أَمْرِ اللَّهِ) فقال ربنا (رَحْمَتُ اللَّهِ وَبَرَكَاتُهُ عَلَيْكُمْ أَهْلَ الْبَيْتِ) يثني عليهم، تخيلوا بيتًا ينظر الله تعالى إليه من فوق عرشه ويرى تصرفاتهم ويرى تحركاتهم ويثني عليهم (رَحْمَتُ اللَّهِ وَبَرَكَاتُهُ عَلَيْكُمْ أَهْلَ الْبَيْتِ) والسبب أني رأيت شيئًا تُحمدون عليه لكني أنا المجيد صاحب السؤدد والجمال والجلال والكمال حتى لا تختلط المفاهيم!

(وَهُوَ الْغَفُورُ الْوَدُودُ ﴿١٤﴾ البروج) غفور ودود لكنه (ذُو الْعَرْشِ الْمَجِيدُ (15) البروج) فالمغفرة عندما تأتيك من ذو العرش المجيد يجب أن تفرح بهذه المغفرة أن نظر الله إليك سبحانه وتعالى من عرشه ليغفر لك أنت بالتحديد وهو الغفور الودود ذو العرش المجيد

وفقنا الله تعالى أن ندرك معنى اسم الله المجيد ويجعلنا ممن يدعون ويثنون على ربنا: أهل الثناء والمجد أحق ما قال العبد وكلنا لك عبد لا مانع لما أعطيت ولا معطي لما منعت، اللهم اعف عنا يا أرحم الراحمين.

 

 



التعليقات

التعليقات تحتاج لموافقة صاحب المدونة لنشرها.


استضافة مجانية من موقع مدونات عبر ! | الموقع غير مسؤول عن محتويات المدونة، فقط صاحب المدونة يتحمل كامل المسؤولية عن مضامينها | التبليغ عن مخالفة- Report copyright abuse | سياسة الخصوصية |نسخة الموبايل