برنامج مثاني - 27 - سورة النصر، إشارات وبشارات

برنامج مثاني

رمضان 1436هـ

من إصدارت مركز تدبر

الحلقة 27 – سورة النصر، إشارات وبشارات

د. محمد الربيعة

تفريغ موقع إسلاميات حصريًا

سورة النصر، هذه السورة التي هي آخر سورة نزلت على النبي صلى الله عليه وسلم كسورة كاملة، وإلا قد نزل بعدها آيات. نزلت في حجة الوداع وفيها إشارات من أعظمها إبلاغ النبي صلى الله عليه وسلم بقرب أجله ولذلك بكى أبو بكر وعمر رضي الله تعالى عنهما حينما قرأها النبي صلى الله عليه وسلم عليهما في حجة الوداع.

وهذه السورة هي أيضًا بشرى للنبي صلى الله عليه وسلم وللأمة فالله تعالى يقول (إِذَا جَاءَ نَصْرُ اللَّهِ وَالْفَتْحُ ﴿١﴾) معنى ذلك أن النصر سيأتي وسيستمر إلى قيام الساعة وهذا يجعلنا نتفاءل بنصر الله القريب. (إِذَا جَاءَ نَصْرُ اللَّهِ وَالْفَتْحُ ﴿١﴾) والنصر لا يكون إلا من الله عز وجلّ ولذلك قال (نَصْرُ اللَّهِ) والفتح هو فتح مكة. ثم قال (وَرَأَيْتَ النَّاسَ يَدْخُلُونَ فِي دِينِ اللَّهِ أَفْوَاجًا ﴿٢﴾) وهانحن نرى بحمد الله الناس يدخلون أفواجًا تلو أفواج من جميع أقطار الأرض في الإسلام وهذا من علامات ما أخبر الله به. ثم ختم السورة بقوله (فَسَبِّحْ بِحَمْدِ رَبِّكَ وَاسْتَغْفِرْهُ إِنَّهُ كَانَ تَوَّابًا ﴿٣﴾) في هذه دلالات على أننا إذا نُصرنا وفُتح علينا وأعطانا الله عز وجلّ من نصره ينبغي أن نتوجه إليه بالحمد والشكر ولنستغفر الله عز وجلّ على قصورنا في حق هذا الدين من التبليغ فإننا مهما بذلنا لن نؤدي حق الله في هذا الدين الذي أكرمنا الله به، نسأل الله أن يحقق لنا النصر والفتح وأن يجعلنا من المبلّغين لدينه.

 https://t.co/OGE9IUfTAO



التعليقات

التعليقات تحتاج لموافقة صاحب المدونة لنشرها.


استضافة مجانية من موقع مدونات عبر ! | الموقع غير مسؤول عن محتويات المدونة، فقط صاحب المدونة يتحمل كامل المسؤولية عن مضامينها | التبليغ عن مخالفة- Report copyright abuse | سياسة الخصوصية |نسخة الموبايل