برنامج مثاني - 24 - من بركات قيام الليل

برنامج مثاني

رمضان 1436هـ

من إصدارت مركز تدبر

الحلقة 24- من بركات قيام الليل

د. عمر المقبل

تفريغ موقع إسلاميات حصريًا

من تأمل في حديث القرآن الكريم عن قيام الليل يجد عجبًا عاجبًا. فمن صور حفاوة القرآن بهذه العبادة العظيمة حفاوته بقيام الله، فالله تبارك وتعالى أثنى على طائفة من أهل الكتاب بهذه الشعيرة (مِّنْ أَهْلِ الْكِتَابِ أُمَّةٌ قَائِمَةٌ يَتْلُونَ آيَاتِ اللَّهِ آنَاءَ اللَّيْلِ وَهُمْ يَسْجُدُونَ) [آل عمران: 113] وفي هذه الأمة أعظم وأكبر ذلك أن الذين يقومون الليل من هذه الأمة إنما يناجون الله عز وجلّ بأحدث كتبه نزولًا من السماء وبأشرف الكتب التي نزلت على خير الأنبياء عليهم الصلاة والسلام. لقد قرن الله تبارك وتعالى قيام الليل بالرفعة في الدنيا وفي الآخرة قال الله عز وجلّ مخاطبًا نبيه صلى الله عليه وسلم وهو خطاب لنا تبعًا (وَمِنَ اللَّيْلِ فَتَهَجَّدْ بِهِ نَافِلَةً لَّكَ) تهجد بهذا القرآن، ما الثمرة يا رب إذا نحن تهجدنا بكتابك وفي آخر الليل وبعد نومة اشتقنا فيها للفراش تركناه من أجلك يا رب؟ (عَسَىٰ أَن يَبْعَثَكَ رَبُّكَ مَقَامًا مَّحْمُودًا) [الإسراء:79] استنبط بعض أهل العلم من ذلك أن قيام الليل من أعظم أسباب الرفعة عند الله تبارك وتعالى فلئن كان المقام المحمود خاصًا بالنبي صلى الله عليه وسلم فإن درجات الرفعة دون هذا المقام لا حدّ لها (ذَٰلِكَ فَضْلُ اللَّهِ يُؤْتِيهِ مَن يَشَاءُ ۚ وَاللَّهُ ذُو الْفَضْلِ الْعَظِيمِ) [الحديد: 21] ونقرأ أيضًا أن الله تبارك وتعالى نصّ أن من أسباب دخول الجنة قيام الله (آَخِذِينَ مَا آَتَاهُمْ رَبُّهُمْ إِنَّهُمْ كَانُوا قَبْلَ ذَلِكَ مُحْسِنِينَ ﴿١٦﴾ كَانُوا قَلِيلًا مِنَ اللَّيْلِ مَا يَهْجَعُونَ ﴿١٧﴾ وَبِالْأَسْحَارِ هُمْ يَسْتَغْفِرُونَ ﴿١٨﴾ الذاريات). نسأل الله عز أن يرزقنا النشاط إلى هذه العبادة وأن يعيذنا من أسباب الحرمان منها فإن ذلك حرمان كبير.

https://t.co/9pO5AL5Ul9

 

 



التعليقات

التعليقات تحتاج لموافقة صاحب المدونة لنشرها.


استضافة مجانية من موقع مدونات عبر ! | الموقع غير مسؤول عن محتويات المدونة، فقط صاحب المدونة يتحمل كامل المسؤولية عن مضامينها | التبليغ عن مخالفة- Report copyright abuse | سياسة الخصوصية |نسخة الموبايل