تدبر آية - (فَمَا لَهُمْ عَنِ التَّذْكِرَةِ مُعْرِضِينَ (49) كَأَنَّهُمْ حُمُرٌ مُسْتَنْفِرَةٌ (50) فَرَّتْ مِنْ قَسْوَرَةٍ (51) المدثر)

تدبر آية

قال الله عز وجل :
(فَمَا لَهُمْ عَنِ التَّذْكِرَةِ مُعْرِضِينَ (49) كَأَنَّهُمْ حُمُرٌ مُسْتَنْفِرَةٌ (50) فَرَّتْ مِنْ قَسْوَرَةٍ (51) المدثر)


هكذا أهل الضلال إذا دعاهم الداعي إلى الهدى (يخيل إليهم أنه يهجم عليهم ليفترس أفكارهم الضالة وتقاليدهم البالية ، فيهربون من بين يديه ، خوفا من أن ينفذ إلى قناعتهم فينزع عنها كل تلك الأغشية الجاهلية التي تحجب نور الحقيقة عنهم)(تفسير من وحي القرآن)
فواعجباه .. الحمر الوحشية تفر من قسورة ..
وأهل الضلال يفرون من التذكرة !
فما أعجب هذا الجنوح عن الحق والنفور عما يوصل إليه !
(قسورة = إسم من أسماء الأسد ، ويطلق أيضا على جماعة الرماة والصيادين ، والكلمة مأخوذة من القسر ، وهو القهر على الكره بالغلبة)

معارج التفكر ودقائق التدبر - الشيخ عبد الرحمن الميداني



التعليقات

التعليقات تحتاج لموافقة صاحب المدونة لنشرها.


استضافة مجانية من موقع مدونات عبر ! | الموقع غير مسؤول عن محتويات المدونة، فقط صاحب المدونة يتحمل كامل المسؤولية عن مضامينها | التبليغ عن مخالفة- Report copyright abuse | سياسة الخصوصية |نسخة الموبايل