برنامج ركائز - د. عبد الله بلقاسم - الحلقة الخامسة والعشرون

برنامج ركائز

د. عبد الله بلقاسم

رمضان 1436هـ

الحلقة الخامسة والعشرون – (إِنَّا أَعْطَيْنَاكَ الْكَوْثَرَ (1) الكوثر)

تفريغ الأخت الفاضلة راجية رضى الرحمن لموقع إسلاميات حصريًا

أهل السنة والجماعة يؤمنون بالحوض الذي أعطاه الله عز وجل لرسوله صلى الله عليه وسلم؛ وهو حوض عظيم يشرب منه المؤمنون في يوم القيامة حيث يشتد العطش، وتدنو الشمس من رؤوس الخلائق، كما في حديث سهل بن سعد، قال النبي صلى الله عليه وسلم:" إني فرطكم على الحوض -(يعني سابقكم إليه)- من مر علي شرب، ومن شرب لن يظمأ أبدًا، ليردن علي أقوام أعرفهم ويعرفوني؛ ثم يحال  بيني وبينهم"، ويقول صلى الله عليه وسلم:" حوضي مسيرة شهر، ماؤه أبيض من اللبن، ريحه أطيب من المسك، وكيزانه كنجوم السماء، من شرب منه فلا يظما أبدًا".

وفي حديث عقبة بن عامر، قال صلى الله عليه وسلم لما جاء وسلم على قتلى أحد بعد ثماني سنين كالمودع لهم وللأموات، ثم طلع بعد ذلك على منبره، فقال:" إني بين أيديكم فرط، وأنا عليكم شهيد، وإن موعدكم الحوض، وإني لأنظر إليه من مقامي هذا، وإني لست أخشى عليكم أن تشركوا، ولكن أخشى عليكم الدنيا أن تنافسوها".

وفي حديث أنس رضي الله عنه، إن رسول الله صلى الله عليه وسلم، وهو يتحدث عن هذا الحوض، قال:" إن قدر حوضي كما بين أيلة وصنعاء من اليمن، وإن فيه من الأباريق كعدد نجوم السماء".

فمن ورد على سنته صلى الله عليه وسلم هنا، فإنه يرد على حوضه هناك.

 

 

 



التعليقات

التعليقات تحتاج لموافقة صاحب المدونة لنشرها.


استضافة مجانية من موقع مدونات عبر ! | الموقع غير مسؤول عن محتويات المدونة، فقط صاحب المدونة يتحمل كامل المسؤولية عن مضامينها | التبليغ عن مخالفة- Report copyright abuse | سياسة الخصوصية |نسخة الموبايل