برنامج ركائز - د. عبد الله بلقاسم - الحلقة الخامسة عشر

برنامج ركائز

د. عبد الله بلقاسم

رمضان 1436هـ

الحلقة الخامسة عشر – (الرَّحْمَنُ عَلَى الْعَرْشِ اسْتَوَى (5) طه)

تفريغ الأخت الفاضلة راجية رضى الرحمن لموقع إسلاميات حصريًا

ذكر الله استواءه على عرشه في سبعة مواضع من كتابه العظيم، ذكر الاستواء على العرش، وأهل السنة يثبتون ما أثبت الله لنفسه، من دون تكييف، ولا تمثيل لله بخلقه، ولا تحريف، ولا تعطيل، قد عصمهم الله من أقوال أهل الباطل، من أهل التعطيل، وأهل التجهيل، وأهل التأويل، وسلكوا في صفات ربهم سبحانه وتعالى سواء السبيل، فقبلوا نصوص الوحي، ولم يعارضوها باعتراضات عقولهم، ولا بوساوس شياطينهم.

أثبتوا صفة العلو لربهم جل وعلا، ونزّهوه عن مماثلة خلقه، فأثبتوا استواءه وعلوّه وفوقيته، وأن الملائكة تعرج إليه، وأنه إليه يصعد الكلم الطيب.

وأثبتوا له صفة المحبة، وأنه يحب سبحانه، فيحب الصابرين، ويحب المحسنين، ويحب المتقين، والمتوكلين، والمقسطين، ويحب الذين يقاتلون في سبيله صفًا كأنهم بنيان مرصوص.

وكذلك يغضب جل وعلا، كما ذكر ذلك في كتابه (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَتَوَلَّوْا قَوْمًا غَضِبَ اللَّهُ عَلَيْهِمْ قَدْ يَئِسُوا مِنَ الْآخِرَةِ كَمَا يَئِسَ الْكُفَّارُ مِنْ أَصْحَابِ الْقُبُورِ (13) الممتحنة).

وهو كذلك جل وعلا يرضى، وأهل السنة يؤمنون بذلك، (لَقَدْ رَضِيَ اللَّهُ عَنِ الْمُؤْمِنِينَ إِذْ يُبَايِعُونَكَ تَحْتَ الشَّجَرَةِ فَعَلِمَ مَا فِي قُلُوبِهِمْ فَأَنزَلَ السَّكِينَةَ عَلَيْهِمْ وَأَثَابَهُمْ فَتْحًا قَرِيبًا (18) الفتح)، ورضاه سبحانه ليس مثل رضى المخلوقين، ومحبته ليست كمحبتهم، بل لله المثل الأعلى ليس كمثله شيء وهو السميع البصير.

هكذا قبِل أهل السنة والجماعة نصوص الوحي دون اعتراض، وهذا اعتقادهم في أسماء ربهم وصفاته.

 

 

 



التعليقات

التعليقات تحتاج لموافقة صاحب المدونة لنشرها.


استضافة مجانية من موقع مدونات عبر ! | الموقع غير مسؤول عن محتويات المدونة، فقط صاحب المدونة يتحمل كامل المسؤولية عن مضامينها | التبليغ عن مخالفة- Report copyright abuse | سياسة الخصوصية |نسخة الموبايل