تفسير وتدبر سورة الفاتحة - (آمين) سر تشريع التأمين بعد الفاتحة.

 تفسير وتدبر سورة الفاتحة

(آمين) سر تشريع التأمين بعد الفاتحة. 
د. محمد الربيعة – محاضرات دورة الأترجة القرآنية

التأمين بعد الفاتحة في قول النبي صلى الله عليه وسلم « من وافق تأمينه تأمين الملائكة غفر له ما تقدم من ذنبه »، أو تأمينه تأمين الملائكة وفي رواية تأمينه تأمين الملائكة فما سر ختم الفاتحة بالتأمين؟
السر أنه لما كانت الفاتحة في الصلاة ركناً وكان نصفها مشتملاً على الدعاء الذي هو حق العبد منها كان من حق الإمام القراءة وكان من حق المأموم الاستماع والتأمين لأنه واجب دون قراءة وهذا من أدلة عدم وجوب قراءة الفاتحة على المأموم في الصلاة الجهرية كما قال ابن كثير تأملتم ذلك؟ 
أعيد يقول ابن كثير رحمه الله لما كانت الفاتحة ركناً في الصلاة وكان نصفها مشتملاً على الدعاء الذي هو حق العبد منها كان من حق الإمام القراءة وكان من حق المأموم التأمين على القراءة لأنه واجبه دون القراءة وهذا من أدلة عدم وجوب قراءة الفاتحة على المأموم في الصلاة الجهرية، وهذه المسألة مسألة كبيرة جداً لا يسع المقام لتفصيلها إلا أن الإنسان ينبغي أن يجتهد في قراءة الفاتحة ما استطاع حتى يخرج من هذا الخلاف. 
وأيضاً في مناسبة التأمين أنه لما كان الدعاء وهو خاتمة الفاتحة ناسب أن يختمه بالتأمين ليكون الختم على الكتاب أو الطبع على الصحيفة لما كان هذا الدعاء أعظم دعاء في الفاتحة ناسب أن يختمه بالتأمين كأنه خاتم عليه كالطبع على الكتاب وعلى الصحيفة وفي هذا معنى يفيد التأكيد على الدعاء وصدق الطلب في استحضاره وإظهار الحاجة فيه لله عز وجل ولهذا قال من وافق تأمينه تأمين الملائكة لماذا؟ ليهتم الإنسان في استحضاره فإذا كانت الملائكة تؤمن مع الإمام فكان الأولى بالمأموم أن يأمن مستحضراً هذا الدعاء العظيم ليدخل فيه الموافقة والاستجابة.


التعليقات

التعليقات تحتاج لموافقة صاحب المدونة لنشرها.


استضافة مجانية من موقع مدونات عبر ! | الموقع غير مسؤول عن محتويات المدونة، فقط صاحب المدونة يتحمل كامل المسؤولية عن مضامينها | التبليغ عن مخالفة- Report copyright abuse | سياسة الخصوصية |نسخة الموبايل