مجالس تدبر القرآن - شعبان 1436هـ - الجزء الحادي والعشرون

مجالس المتدبرين
ختمة شهر شعبان 1436هـ
مجلسنا التدبري حول الجزء 21

{ وَمِنْ آيَاتِهِ أَنْ خَلَقَ لَكُم مِّنْ أَنفُسِكُمْ أَزْوَاجًا لِّتَسْكُنُوا إِلَيْهَا وَجَعَلَ بَيْنَكُم مَّوَدَّةً وَرَحْمَةً إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَاتٍ لِّقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ }
- تفكر في سورة الروم-
د. محمد الخضيري
/>
-----------------------

خيـر القربات النفع المتعدي إذا كساه الإخلاص...
{ فَآتِ ذَا الْقُرْبَى حَقَّهُ وَالْمِسْكِينَ وَابْنَ السَّبِيلِ ذَلِكَ خَيْرٌ لِّلَّذِينَ يُرِيدُونَ وَجْهَ اللَّهِ وَأُولَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ }..
---------------------- 
تأملات في سورة لقمان

المتأمل في سورة لقمان يجد أن مقصودها وموضوعها الرئيسي الذي تدور حوله هو {الحكمة}

ما هي أهم الصفات التي تميز بها لقمان وما علاقة هذه الصفات بالحكمة؟

من أهم ما تميز به لقمان: 
1- تركه ما لا يعنيه وطول صمته وقلة كلامه.. وكلها تدور حول معنى واحد وهو حفظ اللسان..

إن عنوان سعادتك في هذه الدنيا أن تعيش وقد سلم منك المخلوقين وسلمت منهم أن تعيش معافي معافى منك.

لا تهمز ولا تلمز ولا تخوض ولا تغتاب ولا تُذيع ولا تنشر ولا تقذف، تعيش وأنت تعظم حرمات المسلمين وأعراضهم..

تعيش وأنت تحمل (هم لسانك) فإن أكثر خطايا ابن آدم في لسانه. 
يقول ابن قدامه رحمة الله: (كلما كان الإنسان ورعًا كان أسرع جوازًا على الصراط وأخف ظهرًا).

ما العلاقة بين حفظ اللسان والحكمة؟
يقول عمر بن الخطاب رضي الله عنه: "من ترك فضول الكلام مُنح الحكمة ومن ترك فضول النظر مُنح خشوع القلب"
أ. نجلاء السبيل وفقها الله


- ومن صفات لقمان كثرة عبادته، قال ابن كثير عن لقمان أنه رجل ذو عبادة.
ما العلاقة بين كثرة العبادة وبين أن يُرزق الإنسان الحكمة؟ 

يقول ربنا في الحديث القدسي: (...ولا يزال عبدي يتقرب إليِّ بالنوافل حتى أحبه فإذا أحببته كنت سمعه الذي يسمع به وبصره الذي يبصر به ويده التي يبطش بها ورجله التي يمشي عليها...) رواه البخاري.
كثرة النوافل تجلب محبة الله للعبد، والله عز وجل إذا أحب عبدًا تولاه، وإذا تولاه سدده وأعانه وحفظه ونصره. يصبح لهذا العبد قرب خاص ومعية خاصة يرزقه الفهم والحكمة والبصيرة والفراسة وحسن الاختيار، يجعل له نورًا في قلبه يميز به بين الحق والباطل وبين ما يضره وما ينفعه.
(يا أيها الذين آمنوا إن تتقوا الله يجعل لكم فرقانًا...).
فهذا الفرقان هبة من عند الله يرزقه الله من يشاء من عباده
-----------------------------

ما أقوى هذه الكلمة{ إنا نسيناكم} على قلب ينكسر راجياً أن لا يكون من أولئك الذين نساهم الله..
تخيل فقط لو قال لكِ أخ عزيز على قلبك.. نسيتك!في موقف أنت بحاجته ووقوفه بجنبك؟؟
ولله المثل الأعلى .. وأمرالآخرة أجلّ وأعظم!!
فماذا سيكون شعورك حين يقول ربّ العزة إنا نسيناكم!

فتأتي الآية التي يطرب القلب أنساً بسماعها
{ إنما يؤمن بآياتنا الذين إذا ذكروا بها خروا سجدا...}
وبقية صفاتهم.. فأطلب من نفسي المقصرة أولاً ثم منكم أن نعمل الآن الآن بذلك لنسجد شكراً لله أن أمهلنا للعمل إلى هذه الساعة .. ولنقم الليلة لله تعالى رجاء ان نكون ممن تتجافى جنوبهم عن المضاجع ولنكثر من الدعاء خوفاً من{ إنا نسيناكم}
وطمعاً في { فلا تعلم نفس ما أخفي لهم من قرة أعين}
ولننفق ولو بالقليل ليوم نحتاج فيه إلى مثقال الذرة من العمل الصالح...

متعنا الله وإياكم متاع الصالحين ورزقنا العمل بالكتاب المبين..
وسورة السجدة مليئة بالوقفات ولكن قلمي أحجم عن الكتابة واقفاً عند: {إنا نسيناكم}
فأترك لكم التأمل فيها طويلا......
أسأل الله ألا يحرمنا بذنوبنا..
أ. ضحى السبيعي - مجالس المتدبرين
-----------------------

(أسلوب التحدي) في القرآن له هيبته التي تهز النفوس، تأمل مثلاً قول الله (هذا خلق الله فأروني ماذا خلق الذين من دونه) .. ونظائره كثيرة
إبراهيم السكران
-------------

ثلاثية الوصول إلى الحق في مقام الجدل: 
(ومن الناس من يجادل في الله بغير: علم، ولا هدى، ولا كتاب منير)
كم نسبة المتصفين بها في سجالاتنا؟
د. عمر المقبل
-----------------

(أولم يرو أنَّا نسوق الماء إلى الأرض الجرز) 
الخير المكتوب لك يعرف طريقك ويساق إليك فلا تقلق.
وليد العاصمي

وهذه الآية تتناسب مع سورة السجدة ومقصودها من الاستسلام لله تعالى فيا أيها العبد هذا ربك سبحانه وتعالى يسوق الماء فيحيي به الأرض الميتة إياك أن تشك في أنه يرزقك ويعطيك من النعم ما لم يخطر ببالك، هو ربك ورب السموات والأرض الخالق الذي يرزق من يشاء بغير حساب...
صفحة إسلاميات
----------------

(فَسُبْحَانَ اللَّهِ حِينَ تُمْسُونَ وَحِينَ تُصْبِحُونَ (17) الروم)
سبحان الله ليل نهار وفي كل حين، سبحانه يستحق التسبيح والتعظيم كيف لا وهو سبحانه يذكر لنا:
(وَلَهُ الْحَمْدُ فِي السَّمَوَاتِوَالأَرْضِ وَعَشِيّاً وَحِينَ تُظْهِرُونَ (18) يُخْرِجُ الْحَيَّ مِنْ الْمَيِّتِ وَيُخْرِجُ الْمَيِّتَ مِنْ الْحَيِّ وَيُحْيِ الأَرْضَ بَعْدَ مَوْتِهَا وَكَذَلِكَ تُخْرَجُونَ (19))
(وَمِنْ آيَاتِهِ أَنْ خَلَقَكُمْ مِنْ تُرَابٍ ثُمَّ إِذَا أَنْتُمْ بَشَرٌ تَنتَشِرُونَ (20) وَمِنْ آيَاتِهِ أَنْ خَلَقَ لَكُمْ مِنْ أَنفُسِكُمْ أَزْوَاجاً لِتَسْكُنُوا إِلَيْهَا وَجَعَلَ بَيْنَكُمْ مَوَدَّةً وَرَحْمَةً إِنَّ فِي ذَلِكَ لآيَاتٍ لِقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ (21))
(وَمِنْ آيَاتِهِ خَلْقُ السَّمَوَاتِ وَالأَرْضِ وَاخْتِلافُ أَلْسِنَتِكُمْ وَأَلْوَانِكُمْ إِنَّ فِي ذَلِكَ لآيَاتٍ لِلْعَالِمِينَ (22))
(وَمِنْ آيَاتِهِ مَنَامُكُمْ بِاللَّيْلِ وَالنَّهَارِ وَابْتِغَاؤُكُمْ مِنْ فَضْلِهِ إِنَّ فِي ذَلِكَ لآيَاتٍ لِقَوْمٍ يَسْمَعُونَ (23))
( وَمِنْ آيَاتِهِ يُرِيكُمْ الْبَرْقَ خَوْفاً وَطَمَعاً وَيُنَزِّلُ مِنْ السَّمَاءِ مَاءً فَيُحْيِ بِهِ الأَرْضَ بَعْدَ مَوْتِهَا إِنَّ فِي ذَلِكَ لآيَاتٍ لِقَوْمٍ يَعْقِلُونَ (24) وَمِنْ آيَاتِهِ أَنْ تَقُومَ السَّمَاءُ وَالأَرْضُ بِأَمْرِهِ ثُمَّ إِذَا دَعَاكُمْ دَعْوَةً مِنْ الأَرْضِ إِذَا أَنْتُمْ تَخْرُجُونَ (25) وَلَهُ مَنْ فِي السَّمَوَاتِ وَالأَرْضِ كُلٌّ لَهُ قَانِتُونَ (26) وَهُوَ الَّذِي يَبْدَأُ الْخَلْقَ ثُمَّ يُعِيدُهُ وَهُوَ أَهْوَنُ عَلَيْهِ وَلَهُ الْمَثَلُ الأَعْلَى فِي السَّمَوَاتِوَالأَرْضِ وَهُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ (27))

اقرأ هذه الآيات متأملًا في عظمة الله سبحانه وتعالى فسبّحه تسبيحًا يليق بجلال وجهه وعظيم سلطانه وثدرته في خلقه
ثم اقرأ هذه الآيات متفكرًا في النعم التي أنعم الله تعالى علينا بها في كل آية منها واحمد الله عز وجل حمدًا يليق به سبحانه على واسع نعمه التي منّ بها علينا...
استحضر هذه الآيات كلما فتر قلبك وكلما خبت جذوة الإيمان فيه وألِفت نعم الله تعالى عليه...

وبعد تفكرك في هذه الآيات يأتي الأمر الإلهي لك أيها العبد المتفكر:
(فَأَقِمْ وَجْهَكَ لِلدِّينِ حَنِيفاً فِطْرَةَ اللَّهِ الَّتِي فَطَرَ النَّاسَ عَلَيْهَا لا تَبْدِيلَ لِخَلْقِ اللَّهِ ذَلِكَ الدِّينُ الْقَيِّمُ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لا يَعْلَمُونَ (30))

لن تقيم وجهك للدين حنيفًا إلا عندما تعلم عظمة الله الذي أنزل الدين والمنهج والذي بثّ الآيات والبراهين الدالة على عظمته في الكون وفي نفسك...
اللهم ارزقنا التفكر في آياتك المكتوبة في القرآن وفي آياتك المبثوثة في الكون من حولنا وفي أنفسنا يا ذا الجلال والإكرام...
صفحة إسلاميات
----------------------



التعليقات

التعليقات تحتاج لموافقة صاحب المدونة لنشرها.


استضافة مجانية من موقع مدونات عبر ! | الموقع غير مسؤول عن محتويات المدونة، فقط صاحب المدونة يتحمل كامل المسؤولية عن مضامينها | التبليغ عن مخالفة- Report copyright abuse | سياسة الخصوصية |نسخة الموبايل