مجالس تدبر القرآن - شعبان 1436هـ - الجزء التاسع عشر

مجالس المتدبرين
ختمة شهر شعبان 1436هـ
مجلسنا التدبري حول الجزء التاسع عشر
أسأل الفتاح أن يفتح لنا ولكم في تدبر كلامه

ليس من العقل والحكمة ان تدع عدوك يحدد لك متى تنطلق ومتى تسكت، وتجاهله يصيبه في مقتل، وتدبر 
(واذا خاطبهم الجاهلون قالوا سلاما) الفرقان 
فاجعله منهجا لك...
أ. د. ناصر العمر
-------------------------

كثير مما يتصوره الناس عنصرأهمية لاوزن له عند الله، وإنما الميزان عند الله مختلف
(قل ما يعبؤ بكم ربي لولا دعاؤكم) 
ألا ما أهون الخلق على الله!!!
إبراهيم السكران

----------------
تأملوا في سورة الشعراء فيها ذكر قصص الأنبياء وتكذيب أقوامهم؛ وقد سمّاها الإمام مالك السورة الجامعة لأنها جمعت أخبار متفرقة..

بُدئت بـ( لعلك باخع نفسك ألاّ يكونوا مؤمنين)
فالداعية لا يُهلك نفسه لأجل النتائج بل يبذل لأجل الوسائل

رددوها واحفظوها في قلوبكم:
السائر إلى الله لا يلتفت إلى من سار خلفه..
---------------------------

{ وألحقني بالصالحين}
إذا كان قول إبراهيم ( ألحقني) !!
فما نقول نحن؟؟
------------------------

{ ولا تخزني يوم يبعثون}
من فينا يضمن أنه سيبقى عزيزا يوم القيامة؟؟ 
كلنا يخاف الخزي يوم القيامة!!

فـيا رب لا تخزنا يوم نلقاك...
---------------------------

في ظلال سورة الشعراء:
الداعية يحتاج إلى أمور تساعده وهذه نعرفها من خلال تكرار الآيات في السورة:

{ فاتقوا الله وأطيعون} يتقي الله ويدعو إلى طاعة الله ويراقب نيّته.
{ وما أسألكم عليه من أجر} لا يطلب مالاً على دعوته ولا مكافأة بل عمله لله خالص..
--------------------

{ ويضيق صدري ولا ينطلق لساني ...} 
من معوقات الدعوة: ضيــق الصدر
------------------

{إن معي ربي سيهدين}
قاعدة يحتاجها الداعية كثيراً
------------

لاتشغل نفسك بمايقول الناس فيك مدحا أو ذما، 
ولكن أعط اهتمامك لسلامة قلبك وعملك استعدادا لـ 
"يوم لاينفع مال ولابنون * إلا من أتى الله بقلب سليم"
أ. د. ناصر العمر
-----------------

(نزل به الروح (الأمين))
نزل جبريل أمين وحي السماء بالقرآن على قلب محمد صلى الله عليه وسلم الصادق الأمين فبلّغه وأدى الأمانة وبلّغ الرسالة وحملة القرآن ينبغي أن يكونوا أمناء في حملهم للقرآن فلا يحملونه في قلوبهم وأفعالهم تناقض ما فيها ولا يقولون ما لا يفعلون...
علم القرآن وتعلّمه وتعليمه وتطبيقه واقعًا في حياتنا أمانة ثقيلة ينبغي أن نُحسن حملها وأداءها لأننا مسؤولون عنها يوم القيامة ولنتذكر "كم من قارئ للقرآن والقرآن يلعنه!!!" أعاذنا الله من أن نكون من هؤلاء...
اللهم ارزقنا شرف حمل أمانة هذا الكتاب العزيز حق حملها فيكون حجة لنا لا حجة علينا...
صفحة إسلاميات
------------------------

"إن [معي] ربي سيهدين" 
"لا تحزن إن الله [معنا]"
ضعُف إيمان بني إسرائيل فاستقلّ موسى بالمعيّة، 
وقوي إيمان الصدّيق فأُُدخل فيها!
د. سليمان الربعي
------------

(وَيَضِيقُ صَدْرِي وَلَا يَنْطَلِقُ لِسَانِي) 
عندما خشي موسى عليه السلام أن يضيق صدره من عدوه اشتكى إلى ربه، 
ونحن عندما تضيق صدورنا لمن نشتكي؟! وإلى من نلجأ؟! وأين نذهب؟!!
الله المستعان!!
البعض يذهب للسوق والشراء والبعض يتصل على صديقه للشكوى والبعض يقفل على نفسه دائرة الهم والغمّ والقلق وقليل منا من يلجأ لكاشف الضر والبلوى وكاشف الهم والغمّ من بيده الأمر كله ومن بيده صدرك الذي ضاق وصدر من ضايقك...
اِلجأ واشكو لربك وحده فإنه يسمع شكواك ويعلم وجعك وبيده دواؤك وشفاؤك وراحة صدرك وبالك...
قل يا رب إليك أشكو ضعف قوتي وقلة حيلتي...
صفحة إسلاميات
-------------------

لا بد أن يكون لديك نعمة فضلك الله فيها على كثير من الناس فاحمد الله عليها 
" وقالا الحمد لله الذي فضلنا على كثير من عباده المؤمنين " (النمل ١٥)
تدبر واحفظ
------------------------



التعليقات

التعليقات تحتاج لموافقة صاحب المدونة لنشرها.


استضافة مجانية من موقع مدونات عبر ! | الموقع غير مسؤول عن محتويات المدونة، فقط صاحب المدونة يتحمل كامل المسؤولية عن مضامينها | التبليغ عن مخالفة- Report copyright abuse | سياسة الخصوصية |نسخة الموبايل