مجالس تدبر القرآن - شعبان 1436هـ - الجزء السابع عشر

مجالس المتدبرين
ختمة شهر شعبان 1436هـ
مجلسنا التدبري حول الجزء السابع عشر

{لَقَدْ أَنْزَلْنَا إِلَيْكُمْ كِتَاباً فِيهِ ذِكْرُكُمْ أَفَلَا تَعْقِلُونَ }
الحياة صعبة، الوقت ضيق، ليس هناك واحد منا إلا مثقل بالعمل..
وكلما ضاق الوقت صار الوقت الذي تنفقه في تلاوة القرآن وفهمه أغلى عند الله..

اجعليها قاعدة لك:
(فيه ذكركم) أي عزكم وشرفكم..
هذا الكتاب بقدر ما تُقبل عليه يرتفع ذكرك في الدنيا والآخرة..
----------------------

{ إنَّ اللَّهَ يُدَافِعُ عَنِ الَّذِينَ آَمَنُوا إِنَّ اللَّهَ لَا يُحِبُّ كُلَّ خَوَّانٍ كَفُورٍ} الحج

*في قوله ( يدافع) قوة و حماية تجعل العبد يرتاح ويطمئن أن الذي يتولى الدفاع عنه هو الخالق لكل شيء القوي العظيم فيخرج من حوله وقوته ويركن إلى خالقه .. فما أهنأه! من كان الله معه فمن عليه ومن تولاه فمن ينال منه.

*قد يتساءل متسائل لماذا أخر الله النصر عن الأمة الإسلامية والله يقول إنه يدافع عن الذين آمنوا ؟

والجواب واضح وفاضح:
- الأمة لم تصل بعد إلى درجة الإيمان التي تُنصر بها ولم تنصر أوامر الله لكي تُنصر . 
- الأمة لم تتخلص بعد من درن الشهوات والخلود إلى الراحة والترفه
- الأمة لا زال ينخر كيانها منافقون يكَثرون من عدد المسلمين وقلوبهم مع الأعداء.
- في الأمة نَبَت نبت أضاع الصلاة واتبع الموسيقى وآخر الصيحات.

أصلح ما بينك وبين الله يُصلح الله أحوالك..
-------------

من أسباب إجابة الدعاء الإقرار بالتوحيد والاعتراف بظلم النفس 
(فنادى في الظلمات أن لا إله إلا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين فاستجبنا له)
الشيخ عبد العزيز الطريفي
--------------

سورة الأنبياء تكرر فيها افتتاح الآيات بـ (ما) و (وما) 
وهذه الآيات التي تبدأ بهذا الشكل تكون غالبًا في الردّ على شيء عند المخاطَبين. 
(وَمَا أَرْسَلْنَا قَبْلَكَ إِلَّا رِجَالًا نُوحِي إِلَيْهِمْ فَاسْأَلُوا أَهْلَ الذِّكْرِ إِنْ كُنْتُمْ لَا تَعْلَمُونَ ﴿٧﴾ وَمَا جَعَلْنَاهُمْ جَسَدًا لَا يَأْكُلُونَ الطَّعَامَ وَمَا كَانُوا خَالِدِينَ ﴿٨﴾) وفي آخرها (وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلَّا رَحْمَةً لِلْعَالَمِينَ ﴿١٠٧﴾) 
تأمل في هذه الآيات جيدا تجد بعدها إثباتًا لشيء ونفيًا لشيء وتصحيحًا لعقيدة وربطًا بالله سبحانه وتعالى خالق هذا الكون 
(وَمَا جَعَلْنَا لِبَشَرٍ مِنْ قَبْلِكَ الْخُلْدَ أَفَإِنْ مِتَّ فَهُمُ الْخَالِدُونَ ﴿٣٤﴾ كُلُّ نَفْسٍ ذَائِقَةُ الْمَوْتِ وَنَبْلُوكُمْ بِالشَّرِّ وَالْخَيْرِ فِتْنَةً وَإِلَيْنَا تُرْجَعُونَ ﴿٣٥﴾)
صفحة إسلاميات
---------------

مفتتح سورة الأنبياء تهديد وختامها تهديد
افتتحت بـ (اقْتَرَبَ لِلنَّاسِ حِسَابُهُمْ وَهُمْ فِي غَفْلَةٍ مُعْرِضُونَ ﴿١﴾) 
وختمت بـ (وَاقْتَرَبَ الْوَعْدُ الْحَقُّ فَإِذَا هِيَ شَاخِصَةٌ أَبْصَارُ الَّذِينَ كَفَرُوا) من شدة الخوف! (يَا وَيْلَنَا قَدْ كُنَّا فِي غَفْلَةٍ مِنْ هَذَا بَلْ كُنَّا ظَالِمِينَ ﴿٩٧﴾)

فلنقرأ هذه السورة باحثين فيها عما ينجينا من أهوال يوم القيامة مقتدين بأنبياء الله تعالى الذين ذكروا في السورة نماذج للعباد المتضرعين لله تعالى حتى لا نكون ممن غفلوا في الدنيا فكانوا من المتحسّرين يوم القيامة!!
صفحة إسلاميات
---------------

الزمن مظنة الغفلة:
(بل متعنا هؤلاء وآباءهم حتى طال عليهم العمر)،
(ولكنا أنشأنا قرونا فتطاول عليهم العمر)،
(ولكن متعتهم وآباءهم حتى نسوا الذكر)٠
إبراهيم السكران
-----------

في بطن حوت بظلمة ليل والأمواج تتلاطم والموت يقترب والغم والهم يخنقان فجأة جملة واحدة تغير الحال 
(لا إله إلا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين)
الشيخ نبيل العوضي

مهما كان الغمّ الذي يملأ قلبك الجأ إلى ربك وقل (لا إله إلا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين) ليأتيك وعد الله تعالى بالنجاة
(فنجيناه من الغم وكذلك ننجي المؤمنين)
صفحة إسلاميات
------------

(ومن يهن الله فما له من مكرم)
إذا أكرمتَ دينه أكرمك ولو أهانك الخلق كلهم، وإذا أهنت دينه أهانك ولو لمّعك الإعلام،وطارت شهرتك في الآفاق!
د. عمر المقبل
----------------

سورة الحج رسالة عالمية للناس جميعًا
تكرر فيها النداء بـ (يا أيها الناس) أربع مرات تتبعها في السورة تجدها مفتتح كل قسم من أقسام السورة.
وتكررت كلمة (الناس) فيها 14 مرة
(إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَالَّذِينَ هَادُوا وَالصَّابِئِينَ وَالنَّصَارَىٰ وَالْمَجُوسَ وَالَّذِينَ أَشْرَكُوا إِنَّ اللَّهَ يَفْصِلُ بَيْنَهُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ ۚ) آية جمعت الخلق كلهم ليفصل الله تعالى بينهم يوم القيامة
والحج صورة مصغرة ليوم القيامة وفيه يظهر مشهد عالمية الدين يأتي الحجيج من كل فج عميق على اختلاف أعراقهم وألوانهم وأجناسهم يأتون ملبين نداء الله تعالى لهم بالحج..
صفحة إسلاميات
-----------------

من مصادر وحدة الأمةأن الله جعل لكل مسلم حقا في مكة، سواء المقيم أم النائي، قال الله 
(والمسجد الحرام الذي جعلناه للناس سواء العاكف فيه والباد)
إبراهيم السكران
-------------

وإذا فضلك الله بالهمة والعقل والخير وأكرمك بذلك فاحذر أن تغتر وتفخربه على غيرك وكأنه بكدك وتذكر
(وهدوا إلى الطيب من القول…) 
فتأمل في "هُدوا"!
مساعد الحميدان
-----------------

لما ذكر الله شعائر المسجد الحرام ذكر المناسك بوصف واحد (الطواف)
وذكر الصلاة بأحوال ثلاثة تشريفا لها 
(وطهر بيتي للطائفين والقائمين والركع السجود)
إبراهيم السكران
------------

العجوز العقيم التي لاو لد لها
والريح العقيم التي لا بركة فيها ولا منفعة (الدر المنثور)
ويوم القيامة عقيم لأنه ليس بعده يوم مثله.
تفسير القرطبي12/87



التعليقات

التعليقات تحتاج لموافقة صاحب المدونة لنشرها.


استضافة مجانية من موقع مدونات عبر ! | الموقع غير مسؤول عن محتويات المدونة، فقط صاحب المدونة يتحمل كامل المسؤولية عن مضامينها | التبليغ عن مخالفة- Report copyright abuse | سياسة الخصوصية |نسخة الموبايل