آية وتفسير - (هَؤُلَاءِ قَوْمُنَا اتَّخَذُوا مِنْ دُونِهِ آَلِهَةً لَوْلَا يَأْتُونَ عَلَيْهِمْ بِسُلْطَانٍ بَيِّنٍ فَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّنِ افْتَرَى عَلَى اللَّهِ كَذِبًا ﴿١٥﴾)

17:31:2917:31:2917:31:29آية وتفسير - 10

تفريغ صفحة إسلاميات حصريًا
مدارسة سورة الكهف

(هَؤُلَاءِ قَوْمُنَا اتَّخَذُوا مِنْ دُونِهِ آَلِهَةً لَوْلَا يَأْتُونَ عَلَيْهِمْ بِسُلْطَانٍ بَيِّنٍ فَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّنِ افْتَرَى عَلَى اللَّهِ كَذِبًا ﴿١٥﴾)

بعد أن حكى الله عز وجلّ قولهم وإعلانهم بالتوحيد ذكر حديثًا آخر دار بينهم (هَؤُلَاءِ قَوْمُنَا اتَّخَذُوا مِنْ دُونِهِ آَلِهَةً لَوْلَا يَأْتُونَ عَلَيْهِمْ بِسُلْطَانٍ بَيِّنٍ فَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّنِ افْتَرَى عَلَى اللَّهِ كَذِبًا ﴿١٥﴾) 

انظر إلى قولهم (هَؤُلَاءِ قَوْمُنَا) أي أهلنا وعشيرتنا تربطنا بهم صلة النسب والجوار والقربى وهذه الصلات توجب علينا أن نجتهد في دعوتهم وإرشادهم وهدايتهم وبيان الحق لهم.

وفي قولهم (هَؤُلَاءِ قَوْمُنَا) كذلك إشارة أنهم وإن كانوا أكبر منا سنا وأكثر تجربة قد أشركوا مع الله غيره فهلّا أتوا بحجّة بينة على صدق ما يقولون كما أتينا بأدلة بينة على صدق ما قلناه بالأدلة الظاهرة!

(هَؤُلَاءِ قَوْمُنَا اتَّخَذُوا مِنْ دُونِهِ آَلِهَةً) أي اخترعوها سوى الله عز وجلّ اتخذوها آلهة فهي ليست بآلهة في الحقيقة فإنها لا تخلق ولا ترزق لا تنفع ولا تضر ولكن الشيطان سوّل لهم وزيّن لهم ذلك الباطل والدليل على ذلك أنه ليس عندهم برهان على استحقاق هؤلاء الآلهة المزعومة للألوهية ولذا قال أولئك الفتية المؤمنون (لَوْلَا يَأْتُونَ عَلَيْهِمْ بِسُلْطَانٍ بَيِّنٍ) أي هلّا أقاموا على صحة ما ذهبوا إليه دليلا واضحًا صحيحًا. ما أجمل هذا التدرج! فإن لم يأتوا بذلك الدليل الواضح على صحة قولهم فذلك برهان على أنهم قد أقاموا اعتقادهم على الكذب والخطأ وعلى اتباع الشيطان، وهم يعلمون أنهم لن يستطيعوا أن يأتوا بدليل على صحة كفرهم وشركهم وإنما هو طلب لتعجيزهم وإظهار بطلان ما هم عليه لأنه لا يقدر لأحد أن يأتي ببرهان بين على جواز عبادة غير الله تعالى.

في القرآن آيات أخرى ورد فيها مثل هذا الطلب التعجيزي من المشركين منها:
(سَيَقُولُ الَّذِينَ أَشْرَكُوا لَوْ شَاءَ اللَّهُ مَا أَشْرَكْنَا وَلَا آبَاؤُنَا وَلَا حَرَّمْنَا مِن شَيْءٍ كَذَٰلِكَ كَذَّبَ الَّذِينَ مِن قَبْلِهِمْ حَتَّىٰ ذَاقُوا بَأْسَنَا قُلْ هَلْ عِندَكُم مِّنْ عِلْمٍ فَتُخْرِجُوهُ لَنَا إِن تَتَّبِعُونَ إِلَّا الظَّنَّ وَإِنْ أَنتُمْ إِلَّا تَخْرُصُونَ (148) الأنعام)

وقوله سبحانه (قُلْ أَرَأَيْتُم مَّا تَدْعُونَ مِن دُونِ اللَّهِ أَرُونِي مَاذَا خَلَقُوا مِنَ الْأَرْضِ أَمْ لَهُمْ شِرْكٌ فِي السَّمَاوَاتِ ائْتُونِي بِكِتَابٍ مِّن قَبْلِ هَٰذَا أَوْ أَثَارَةٍ مِّنْ عِلْمٍ إِن كُنتُمْ صَادِقِينَ (4) الأحقاف) 

وإن لم يأتوا ببرهان بيّن على عبادتهم غير الله تعالى فإنهم سيكونون حينئذ ظالمين كاذبين (فَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّنِ افْتَرَى عَلَى اللَّهِ كَذِبًا) لا أحد أظلم ممن افترى على الله الكذب بادعاء أنه له شريك له في عبادته فإن ذلك أعظم الظلم (فَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّن كَذَبَ عَلَى اللَّهِ وَكَذَّبَ بِالصِّدْقِ إِذْ جَاءَهُ أَلَيْسَ فِي جَهَنَّمَ مَثْوًى لِّلْكَافِرِينَ (32) الزمر) وقال سبحانه (إِنَّ الشِّرْكَ لَظُلْمٌ عَظِيمٌ) [لقمان: 13]. 

اللهم إنا نعوذ بك من أن نشرك بك شيئًا نعلمه ونستغفرك لما لا نعلمه يا ذا الجلال والإكرام.
http://www.tafsir.net/lesson/6163


التعليقات

التعليقات تحتاج لموافقة صاحب المدونة لنشرها.


استضافة مجانية من موقع مدونات عبر ! | الموقع غير مسؤول عن محتويات المدونة، فقط صاحب المدونة يتحمل كامل المسؤولية عن مضامينها | التبليغ عن مخالفة- Report copyright abuse | سياسة الخصوصية |نسخة الموبايل