مجالس تدبر القرآن - شعبان 1436هـ - الجزء الأول والثاني

مجالس المتدبرين
ختمة شهر شعبان 1436هـ
مجلسنا التدبري مع آيات الجزء الأول والثاني

مجلسنا التدبري حول الجزء الأول 

{ رَبِّ العالمين}
ماذا نرجوا بعد تربية الله لأوليائه 
ربّاهم على الإيمان 
حقق لهم تربية التوفيق 
فالموفق من دخل تحت ربوبيته 

يآرب اجعلنا منهم ووالدينا

〰〰〰

{ إِيَّاكَ نَعْبُدُ وَإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ}
العبد إن لم يعنه الله، لم يحصل له ما يريده من فعل الأوامر، واجتناب النواهي.

أعباء الحياة كثيرة ومتاعبها جمّة !
لن تطيقها وحدك ؛ الله سيعينك .
قل : يارب إياك نستعين *

〰〰〰

{ اِهْدِنَا ٱلصِّرَٰطَ ٱلْمُسْتَقِيمَ}
فهذا الدعاء من أجمع الأدعية وأنفعها للعبد ولهذا وجب على الإنسان أن يدعو الله به في كل ركعة من صلاته، لضرورته إلى ذلك.

〰 〰〰

{ ومما رَزَقْنَاهُمْ ينفقون }
إشارة إلى أن هذه الأموال التي بين أيديكم، ليست حاصلة بقوتكم وملككم، وإنما هي رزق الله الذي خولكم، وأنعم به عليكم...
فاشكروه بإخراج بعض ما أنعم به عليكم، وواسوا إخوانكم المعدمين.

* اعلم أن حاجتك إلى أجر الصدقة أعظم من حاجة ممن تتصدق عليه 
〰〰〰

{ وَبَشِّرِ ٱلَّذِينَ ءَامَنُوا۟ وَعَمِلُوا۟ الصالحات أَنَّ لَهُمْ جَنَّٰتٍۢ تَجْرِى مِن تَحْتِهَا الأنهار..}
وفيه استحباب بشارة المؤمنين، وتنشيطهم على الأعمال بذكر جزائها وثمراتها ، فإنها بذلك تخف وتسهل ..
〰〰〰

{ مَا نَنسَخْ مِنْ ءَايَةٍ أَوْ نُنسِهَا نَأْتِ بِخَيْرٍۢ مِّنْهَآ أَوْ مِثْلِهَآ ۗ ..}
ومن تأمل ما وقع في القرآن والسنة من النسخ، عرف بذلك حكمة الله ورحمته عباده، وإيصالهم إلى مصالحهم، من حيث لا يشعرون بلطفه..
كُنْ على يقين أن الخير فيما اختاره الله*

〰〰〰

{ وَلَهُمْ عَذَابٌ عَظِيمٌۭ }
كيف يهنئ لهم عيش بعد هذا الوعيد ؟!

〰〰〰

لتكن همتك وطموحك أن ترقى لأعلى الدرجات في الآخرة :
{ وَإِنَّهُۥ فِى الْآخِرَةِ لَمِنَ الصالحين}

〰〰〰

{ إِنَّ اللَّهَ اصْطَفَىٰ لَكُمُ الدِّينَ فَلَا تَمُوتُنَّ إِلَّا وَأَنتُم مُّسْلِمُونَ}
قوموا بالدين
واتصفوا بشرائعه
وانصبغوا بأخلاقه
حتى تستمروا على ذلك فلا يأتيكم الموت إلا وأنتم عليه، لأن من عاش على شيء، مات عليه، ومن مات على شيء، بُعث عليه.
اللهم زينا بزينة الإيمان ، واجعلنا هداة مهتدين
*************

مجلسنا التدبري حول الجزء الثاني

{ فَاسْتَبِقُوا الْخَيْرَاتِ }
يستدل بهذه الآية الشريفة على الإتيان بكل فضيلة يتصف بها العمل، كالصلاة في أول وقتها، والمبادرة إلى إبراء الذمة، من الصيام، والحج، والعمرة، وإخراج الزكاة، والإتيان بسنن العبادات وآدابها، فلله ما أجمعها وأنفعها من آية.

〰〰〰

{فَاذْكُرُونِي أَذْكُرْكُمْ}
أمر تعالى بذكره، ووعد عليه أفضل جزاء، وهو ذكره لمن ذكره، كما قال تعالى على لسان رسوله: {من ذكرني في نفسه ذكرته في نفسي، ومن ذكرني في ملأ ذكرته في ملأ خير منهم} .

اللهم أعنا على ذكرك ..
〰〰〰

{ ياأَيُّهَا الَّذِينَ ءَامَنُوا۟ اسْتَعِينُوا۟ بِالصَّبْرِ وَالصَّلَوٰةِ ۚ}
هل تريد أكبر عون لك في جميع أمورك ؟
أهرع إلى سجادتك ناجي ربك بقلب خاشع
استشعر من تناجي و ستجد العون بإذن الله 

〰〰〰

{ إِنَّ اللَّهَ مَعَ الصَّابِرِينَ}
لم يكن للصابرين فضيلة إلا أنهم فازوا بهذه المعية من الله، لكفى بها فضلا وشرفا

〰〰〰

{فَإِنَّ اللَّهَ شَاكِرٌ عَلِيمٌ}
ومن شكره لعبده :
أن من ترك شيئا لله أعاضه الله خيرا منه، ومن تقرب منه شبرا، تقرب منه ذراعا، ومن تقرب منه ذراعا، تقرب منه باعا، ومن أتاه يمشي، أتاه هرولة، ومن عامله، ربح عليه أضعافا مضاعفة.

〰〰〰
وصى الإسلام بحفظ الجميل والفضل؛ فذلك أدعى للعفو عن الناس:
{ وَلَا تَنسَوُا الْفَضْلَ بَيْنَكُمْ ۚ إِنَّ اللَّهَ بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِيرٌ}

〰〰〰

التعلق بالآخرة يورث الثبات واليقين بالله، وبنصره:
{ قَالَ الَّذِينَ يَظُنُّونَ أَنَّهُم مُّلَاقُو اللَّهِ كَم مِّن فِئَةٍ قَلِيلَةٍ غَلَبَتْ فِئَةً كَثِيرَةً بِإِذْنِ اللَّهِ ۗ وَاللَّهُ مَعَ الصَّابِرِينَ}
يارب علّق قلوبنا بك 
واجعل أرواحنا لا تأنس إلا بك 
واجعلها يارب لا تبصر إلا درباً يقودنا اليك

〰〰〰

{ أُولَئِكَ يَرْجُونَ رَحْمَةَ اللَّهِ}
إشارة إلى أن العبد ولو أتى من الأعمال بما أتى به لا ينبغي له أن يعتمد عليها، ويعول عليها، بل يرجو رحمة ربه، ويرجو قبول أعماله ومغفرة ذنوبه، وستر عيوبه.

*السعدي-رحمه الله ووالدي-



التعليقات

التعليقات تحتاج لموافقة صاحب المدونة لنشرها.


استضافة مجانية من موقع مدونات عبر ! | الموقع غير مسؤول عن محتويات المدونة، فقط صاحب المدونة يتحمل كامل المسؤولية عن مضامينها | التبليغ عن مخالفة- Report copyright abuse | سياسة الخصوصية |نسخة الموبايل