تفسير وتدبر سورة الفاتحة - من معاني الاستعاذة والبسملة - 6

تفسير وتدبر سورة الفاتحة
من معاني الإستعاذة والبسملة – 6
البسملة
إعداد صفحة إسلاميات حصريًا

(بسم الله الرحمن الرحيم)
المسلم يكرر البسملة يوميًا في صلاته 17 مرة في الفرائض فقط عدا عن النوافل وهذا ليس أمرًا نتجاوزه دون أن نتوقف عند أسراره ودون أن نتفكر ونتأمل في الحكمة من هذا التكرار لأن الله جلّ وعلا عندما يشرّع لعباده تشريعًا فلا ريب أن في هذا التشريع صلاح لهم في دنياهم وأخراهم لأنه سبحانه الحكيم.
ولا يخفى على أحد أهمية التكرار وفائدته خاصة في تلقي العلم أو اكتساب العادات الحسنة فنحن نحفظ القرآن بتكرار الآيات مرة بعد مرة حتى نتقن الحفظ والأمر بتعويد الأطفال على الصلاة والصيام منذ الصغر إنما هو من باب التكرار الذي يؤدي في النهاية إلى ترسيخ هذه العبادات في نفوس الأطفال فينشأوا وقد أصبحت هذه العبادات ملازمة لهم في حياتهم..
نعود للبسملة ونتأمل في تكرارها يوميًا في الصلاة نجد أن هذا هو مفتاح لنا وهدية من الله سبحانه وتعالى نفتح به أبواب كل أمر ذي بال وكأنه المفتاح الذي يفتح كل الأقفال، هو مفتاح الإستعانة بالله العلي العظيم على كل أمر...
البسملة هي مفتاح لكنوز الأسرار والأنوار وهي في مقام الاستئذان من الله سبحانه وتعالى في كل أمر نريد البدء به.
وإذا استعرضنا بعض أحاديث النبي صلى الله عليه وسلم نجد أنها تدعو للابتداء باسم الله ابتداء بالرسائل التي كان صلى الله عليه وسلم يرسلها إلى الملوك وكان يستفتح بها جميع أفعاله وأقواله ومهماته وذلك لعلمه صلى الله عليه وسلم بعظيم أثرها عمليًا لا مجرّد التلفظ بها.. ومن أكثر من رسول الله صلى الله عليه وسلم تبرؤًا من حوله وقوته وإستعانة بالله تعالى الولي القادر المقتدر؟!! ونحن مأمورون بالاقتداء به صلى الله عليه وسلم امتثالًا لأمر الله تعالى (وأطيعوا الله وأطيعوا الرسول).
بسم الله...
رقى بها جبريل عليه السلام النبي صلى الله عليه وسلم عندما اشتكى من مرض. "بسم الله أرقيك، من كل شيء يؤذيك، من شر كل نفس أو عين حاسد، الله يشفيك، باسم الله أرقيك" (رواه مسلم، باب الطب والمرض والرقى)
بسم الله يذل الشيطان ويصغر حتى يكون أهون من الذباب. قال صلى الله عليه وسلم لأبي تميمة الهجيمي عندما عثر حماره فقال: تعِس الشيطان، فقال له النبي صلى الله عليه وسلم: لا تقل تعس الشيطان فإنك إن قلت تعس الشيطان تعاظم الشيطان في نفسه وقال: صرعته بقوتي، فإذا قلت بسم الله تصاغرت إليه نفسه حتى يكون أصغر من ذباب" (رواه أحمد وعبد الرزاق والحاكم وصححه ورواه البيهقي)
فاستشعر أنك كلما قلت (بسم الله) أنك تعظّم الله عز وجلّ فيصغر كل شيء في دنياك...فإذا كان الشيطان يتصاغر لهذه الكلمة العظيمة فكل شيء في الدنيا يتصاغر أيضًا أمام هذه الكلمة وأمام عظمة الله تعالى...
بمس الله نحفظ بها أنفسنا من كل سوء ونحفظ ذرياتنا من شر الشيطان. قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: لو أن أحدكم إذا أراد أن يأتي أهله قال: باسم الله، اللهم جنبنا الشيطان وجنّب الشيطان ما رزقتنا فإنه إن يقدر بينهما ولد في ذلك لم يضره شيطان أبدا. (رواه البخاري في بدء الخلق، باب صفة إبليس وجنوده، ومسلم في باب النكاح).
بسم الله نقولها في أذكار الصباح والمساء: "من قال بسم الله الذي لا يضر مع اسمه شيء في الأرض ولا في السماء وهو السميع العليم ثلاث مرات لم تصبه فجأة بلاء حتى يصبح ومن قالها ثلاث مرات حين يصبح لم تصبه فجأة بلاء حتى يُمسي" (رواه أبو داوود في الأدب والترمذي وابن ماجه وصححه الألباني)
بسم الله نبتدئ بها طعامنا وشرابنا: كنتُ غلامًا في حَجْرِ رسولِ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ ، وكانتْ يدِي تَطِيشُ في الصَّحْفَةِ ، فقالَ لي رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ : ( يا غلامُ ، سمِّ اللهَ ، وكُلْ بيمينِكَ ، وكلْ ممَّا يلِيكَ ) . فما زالت تِلكَ طِعْمَتِي بعدُ الراوي : عمر بن أبي سلمة المحدث : البخاري
المصدر : صحيح البخاري الصفحة أو الرقم: 5376 خلاصة حكم المحدث : [صحيح].
كانَ رسولُ اللَّهِ صلَّى اللَّهُ عليْهِ وسلَّمَ يأكلُ طعامًا في ستَّةِ نفرٍ من أصحابِهِ فجاءَ أعرابيٌّ فأَكلَهُ بلُقمَتينِ فقالَ رسولُ اللَّهِ صلَّى اللَّهُ عليْهِ وسلَّمَ أما أنَّهُ لو كانَ قالَ بِسمِ اللَّهِ لَكفاكُم فإذا أَكلَ أحدُكُم طعامًا فليقُل بِسمِ اللَّهِ فإن نَسِيَ أن يقولَ بسمِ اللَّهِ في أوَّلِهِ فليقُلْ بسمِ اللَّهِ في أوَّلِهِ وآخرِهِ
الراوي : عائشة أم المؤمنين المحدث : الألباني
المصدر : صحيح ابن ماجه الصفحة أو الرقم: 2659 خلاصة حكم المحدث : صحيح
بسم الله نقولها ونحن نُدخل الميت في قبره. كانَ النَّبيُّ صلَّى اللَّهُ عليْهِ وسلَّمَ إذا أدخلَ الميِّتُ القبرَ، قال: بسمِ اللَّهِ، وعلى ملَّةِ رسولِ اللَّهِ وقالَ أبو خالدٍ مرَّةً: إذا وُضعَ الميِّتُ في لحدِهِ قال: بسمِ اللَّهِ، وعلى سنَّةِ رسولِ اللَّهِ ، وقالَ هشامٌ في حديثِه: بسمِ اللَّهِ، وفي سبيلِ اللَّهِ، وعلى ملَّةِ رسولِ اللَّهِ
الراوي : عبدالله بن عمر المحدث : الألباني
المصدر : صحيح ابن ماجه الصفحة أو الرقم: 1270 خلاصة حكم المحدث : صحيح
وفي قصة الغلام في قصة أصحاب الأخدود عندما أرشد الملك الكافر كيف يقتله قال: تجمعُ الناسَ في صعيدٍ واحدٍ ، وتصلبُنِي علَى جذْعٍ ، ثُمَّ خذْ سهمًا من كِنانتي ، ثُمَّ ضعِ السهمَ في كبِدِ القوْسِ ، ثُمَّ قل : بسمِ اللهِ ربِّ الغلامِ ، ثُمَّ ارمِ ، فإِنَّكَ إذا فعلْتَ ذلِكَ قتلتَني.
بسم الله نقولها في دعاء الدخول والخروج من المنزل: إذا ولَج الرجلُ بيتَه فليقلْ: اللهمَّ إني أسألُك خيرَ المَولجِ، وخيرَ المخرجِ، بسمِ اللهِ ولجْنا، وبسمِ اللهِ خرجنا، وعلى اللهِ ربِّنا توكلنا، ثم ليسلمْ على أهلِه
الراوي : أبو مالك الأشعري المحدث : ابن باز
المصدر : مجموع فتاوى ابن باز الصفحة أو الرقم: 26/35 خلاصة حكم المحدث : إسناده حسن
بسم الله نقولها عند الوضوء، بسم الله نقولها عند الركوب، بسم الله نقولها 
بسم الله بدئ بها المصحف وبدئ بها الوحي على النبي صلى الله عليه وسلم (اقرأ بسم ربك)

وهذا كله يؤكد لنا أهمية البسملة في حياة كل مسلم وهو يعلمنا أدب البدء باسم الله سبحانه وتعالى في كل أمر فلنحرص من اليوم أن نستشعر أهمية البدء باسم الله تعالى ونعوّد أنفسنا ومن حولنا أن نستفتح أي عمل ذي بال ببسم الله ولنتذكر مع كل ابتداء باسم الله معنى التبرؤ من حولنا وقوتنا فلا نرددها باللسان فقط دون أن نستحضر سبب افتتاحنا بها...
جعلني الله وإياكم ممن يبدأون كل عمل ذي بال باسم الله الرحمن الرحيم ورزقنا اليقين بالله تعالى والاستعانة بحوله وقوته والتبرؤ من حولنا وقوتنا...

يقول د. فريد الأنصاري في كتاب "مجالس القرآن":
فيا نفسي الأمارة، واهمةٌ أنت، كيف تستطيعين العيش خارج جمال الرحمة الإلهية؟ وهذه أنوارها الكبرى تمتد إلى العالمين بأسرار الأسماء الحسنى وبركاته..تفيض على العباد بلطف الرعاية ونور الهداية؟ كيف؟ وهذا نور الرحمن سبحانه وتعالى لو انقبض عنك لأقل من طرفة عين لكنتِ عدمًا في عدم! ويحك! ومن ذا في الكون قائم بعير اسم الله تعالى؟ فأعلني الانتساب إلى الله، وتأدّبي عند طرق بابه الكريم، معتصمة بسر الاسم: الله الرحمن الرحيم، يكُن لكَ ما تقصدين إن شاء الله.
هذا والله تعالى أعلى وأعلم.
سبحانك اللهم وبحمدك أشهد أن لا إله إلا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين..
------------------------
تم الإفادة من المصادر التالية في كتابة هذه السطور: 
كتاب: تكرار الفاتحة، القوة الكامنة – د. إبراهيم الدويش
مجالس القرآن – الجزء الأول – د. فريد الأنصاري
موقع الدرر السنية – الموسوعة الحديثية.



التعليقات

التعليقات تحتاج لموافقة صاحب المدونة لنشرها.


استضافة مجانية من موقع مدونات عبر ! | الموقع غير مسؤول عن محتويات المدونة، فقط صاحب المدونة يتحمل كامل المسؤولية عن مضامينها | التبليغ عن مخالفة- Report copyright abuse | سياسة الخصوصية |نسخة الموبايل