مجالس تدبر القرآن - رجب 1436هـ - الجزء الثالث والعشرون

مجالس المتدبرين
ختمة شهر رجب 1436هـ
مجلسنا التدبري حول الجزء الثالث والعشرون 

{أولم ير الإنسان أنا خلقناه من نطفة فإذا هو خصيم مبين}
إنْ دعتك نفسك لتتطاول وتعصي خالقك ،
فتذكر أصل خلقتك. 

------------

القلب هو الوقود الحقيقي لعمل الجوارح ، وسلامته هو النجاة والفلاح
{ يومُ لا ينفع مالٌ ولا بنون إلّا من أتى ﷲَ بقلبٍ سليم }.

------------

قال الضحاك بن قيس :
اذكروا الله في الرخاء يذكركم في الشدة ، إن يونس عليه السلام كان عبدًا صالحاً وكان يذكر الله ، فلما وقع في بطن الحوت سأل الله ، فقال الله :
{فلوْلا أَنَّهُ كَانَ مِنَ الْمُسَبِّحِينَ لَلَبِثَ فِي بَطْنِهِ إِلَى يَوْمِ يُبْعَثُونَ}

------------

{كتَابٌ أَنْزَلْنَاهُ إِلَيْكَ مُبَارَكٌ لِيَدَّبَّرُوا آيَاتِهِ وَلِيَتَذَكَّرَ أُولُو الْأَلْبَابِ}
سئل الشيخ ابن باز_رحمه الله_ :
هل هناك فرق بين الأجر في قراءة القرآن من المصحف أو عن ظهر قلب ؟

فأجاب : لا أعلم دليلاً يفرق بينهما، وإنما المشروع التدبر وإحضار القلب، فإذا كانت القراءة عن ظهر قلب أخشع لقلبه ، وأقرب إلى تدبر القران فهي أفضل ، وإن كانت القراءة من المصحف أخشع لقلبة ، وأكمل في تدبره كانت أفضل .

فتأمل _ وفقك الله _ كيف دار جواب الشيخ على حضور القلب والتدبر ، فليتنا نتدبر هذا الجواب، لنتدبر أعظم كتاب .

مجموع فتاوى ابن باز-رحمه الله- ووالديّ

-------------

ذكر الله ﷻ أن من صفات المؤمنين انتفاعهم بالنصح والذكرى (فإن الذكرى تنفع المؤمنين) 
وأن من صفات المجرمين الضالين أنهم (إذا ذكروا لا يذكرون)
عبد الرحمن السديس

اللهم اجعلنا من المؤمنين الذين ينتفعون بالنصح والذكري والذين إذا ذُكّروا يذكرون ويتعظون فيعملون..
صفحة إسلاميات

---------------

شاور سيدنا إبراهيم ابنه إسماعيل 
(إني أرى في المنام أني أذبحك فانظر ماذا ترى؟) 
وفيه أهمية الشورى حتى للصغار لتدريبهم وتسهيل الأمر عليهم.
د. سلمان العودة

-------------

تفضّل الله عزوجل على أبينا إبراهيم عليه السلام بمنن عظيمة وبيّن سببها 
{إنا كذلك نجزي المحسنين}. 
قلت: كن محسنا يُحسن إليك.
مساعد الحميدان

-----------

(قل لا أقول لكم عندي خزائن الله ...) ليس عندي أموال للتوزيع 
(قل ما أسألكم عليه من أجر) لن آخذ منكم أجرة للدعوة. 
المال ابتلاء للطرفين!
د. عبد الرحمن الشهري

--------------

"أأنزل عليه الذكر من بيننا" 
مشكلة الحمقى أنهم لا يرون هناك فرقا يذكر بينهم وبين العباقرة والموهوبين ومن يستحقون العطايا الإلهية!!
علي الفيفي

وفي واقعنا مشكلة الجهّال أنهم لا يرون فرقا بينهم وبين أهل العلم فيتطاولون ويخطفون الأضواء ويتكلمون بما لا يعلمون فيفسدون ويُفسِدون...
صفحة إسلاميات



التعليقات

التعليقات تحتاج لموافقة صاحب المدونة لنشرها.


استضافة مجانية من موقع مدونات عبر ! | الموقع غير مسؤول عن محتويات المدونة، فقط صاحب المدونة يتحمل كامل المسؤولية عن مضامينها | التبليغ عن مخالفة- Report copyright abuse | سياسة الخصوصية |نسخة الموبايل