مجالس تدبر القرآن - رجب 1436هـ - الجزء السابع عشر

مجالس المتدبرين
ختمة شهر رجب 1436هـ
مجلسنا التدبري حول الجزء السابع عشر

الحقيقة الكبرى: اختبار ثم موت ثم رجوع للحساب عند الله.. 
{كل نفس ذائقة الموت ونبلوكم بالشر والخير فتنة وإلينا ترجعون }

--------------

﴿قل إنما أنذركم بالوحي﴾
الموعظة العظيمة، والحجة البالغة، والنور المبين، كلام رب العالمين .. 
فأنذِر به وعِظْ به وانصَح به..

-----------

{ومن يهن الله فما له من مكرم}
إذا أكرمتَ دينه أكرمك ولو أهانك الخلق كلهم، 
وإذا أهنت دينه أهانك ولو لمعك الإعلام، وطارت شهرتك في الآفاق.
د. عمر المقبل

-------------

{وَيَدْعُونَنَا رَغَبًا وَرَهَبًا ۖ}
الأنبياء دام خوفهم من ربهم فلم يفارق خوفه قلوبهم .
إن نزلت بهم رغبة خافوا أن يكون ذلك استدراجا من الله لهم 
وأن نزلت بهم رهبة خافوا أن يكون الله قد أمر بأخذهم لبعض ما سلف منهم 

الحسن البصري-رحمه الله-

-------------

{ونوحًا إذ نادى من قبل}
{وأيوب إذ نادى ربه}
{وذا النون إذ ذهب مغاضبًا…فنادى في الظلمات}
{وزكريا إذ نادى ربه}
نجاتك في مناجاتك …

---------------

قال تعالى في سياق آيات الحج 
{وَبَشِّرِ الْمُخْبِتِينَ *الَّذِينَ إِذَا ذُكِرَ اللَّـهُ وَجِلَتْ قُلُوبُهُمْ وَالصَّابِرِينَ عَلَىٰ مَا أَصَابَهُمْ وَالْمُقِيمِي الصَّلَاةِ وَمِمَّا رَزَقْنَاهُمْ يُنفِقُونَ }
ذكر للمخبتين أربع علامات: 
- وجل قلوبهم عند ذكره (والوجل خوف مقرون بهيبة ومحبه ) ,
- وصبرهم على أقداره , 
- وإتيانهم بالصلاة قائمة الأركان ظاهرا وباطنا , 
- وإحسانهم إلى عباده بالإنفاق مما آتاهم" 

ابن القيم -رحمه الله
------------------

من أسباب إجابة الدعاء الإقرار بالتوحيد والاعتراف بظلم النفس 
(فنادى في الظلمات أن لا إله إلا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين فاستجبنا له)
الشيخ عبد العزيز الطريفي

---------------

"وأدخلناه (في) رحمتنا" 
اشعر بالرحمة تحيط بك تغمرك تنغمس فيها تحفك...
يا رب أدخلنا (في) رحمتك.
د. عبد الله بلقاسم

--------------

"فكشفنا ما به من ضر وآتيناه أهله ومثلهم معهم" 
سأل ربه كشف الضر فقط فزاده أن آتاه أهله ومثلهم. 
حين تدعو لا تتوقع الإجابة فحسب بل والزيادة...
د. عبد الله بلقاسم

--------------

(وَلَيَنصُرَنَّ اللهُ مَن يَنصُرُهُ) 
حقيقية واضحة لا تحتاج إلى مزيد بيان فانظر هل أنت منهم؟ 
والنصر ليس في الدنيا فقط فالآخرة متصلة بالدنيا.
د. مساعد الطيار

(ولينصرنَّ الله من ينصره) معادلة سهلة صعبة، والذي أقسم ووعد بها هو القادر سبحانه (إن الله لقوي عزيز)
د. عبد الرحمن الشهري

--------------

من مصادر وحدة الأمة أن الله جعل لكل مسلم حقا في مكة، سواء المقيم أم النائي، 
قال الله (والمسجد الحرام الذي جعلناه للناس سواء العاكف فيه والباد)٠
إبراهيم السكران

-----------------

سورة الحج السورة الوحيدة التي وردت فيها سجدتان، والسجدة دليل التذلل والاستسلام والخضوع لله رب العالمين وكذلك الحجّ هو خامس أركان الإسلام وهو القصد إلى الله تعالى بقلوب خاضعة خاشعة مستسلمة لأوامره فهل استشعرنا هذا عند قرآءة السورة والمرور بآيات السجدة؟!
والأهم هل استشعرنا هذا ونحن متوجهون لأداء فريضة الحج؟!
اللهم اكتب لنا الحج مرات ومرات 
صفحة إسلاميات



التعليقات

التعليقات تحتاج لموافقة صاحب المدونة لنشرها.


استضافة مجانية من موقع مدونات عبر ! | الموقع غير مسؤول عن محتويات المدونة، فقط صاحب المدونة يتحمل كامل المسؤولية عن مضامينها | التبليغ عن مخالفة- Report copyright abuse | سياسة الخصوصية |نسخة الموبايل