دلالة اختلاف رسم كلمة (هادي) في القرآن الكريم - د. محمد داوود

(وما أنت بهادي) - (وما أنت بهاد)

د. محمد داود

 

سؤال: ما الفرق بين قوله تعالى ( وَمَا أَنتَ بِهَادِي) في سورة النمل/ 81 بإثبات الياء، وقوله (وَمَا أَنتَ بِهَادِ) بحذف الياء فى سورة الروم /53.

الجواب

• أولًّا: حذف الألف بعد الهاء فى الكلمتين (بِهَادِ، بِهَادِي ) والإشارة إلى الألف المحذوفة بألف صغيرة بعد الهاء.

وذلك للدلالة على وجود قراءة أخرى للكلمة تجعلها فعلًا: (تهدى، تهتدى)
• ثانيًّا: أما حذف الياء من آخر الكلمة فى سورة "الروم" وإثباتها فى آخر الكلمة فى سورة "النمل" على الرغم من أن نص الآية واحدًا متطابقا إلا فى رسم هذه الكلمة. فهذا يعبر عن حس لغوى مرهف من كتبة الوحى يتصل بالمعنى السياقى لآيات كل سورة.

• 1- وقد أشار إلى جانب من ذلك العلامة اللغوي المرحوم أ.د/ عبدالعظيم المطعنى بقوله: ( إن النظر فى الآيتين يثير فى النفس سؤالًا مهمًا جديرًا فعلًا بأن يثار. لماذا أثبت "الياء" فى آية "النمل" ؟ ثم لماذا حذفها فى آية "الروم" والآيتان عبارة عن آية واحدة كررت مرتين؟

و ننفى نفيًا قاطعًا أن يكون هذا الاختلاف فى رسم كلمة خاليًا من الدلائل والأسرار. فما علينا – إذًا - إلا البحث عن تلك الدلائل والأسرار مقتدين بعلمائنا فى هذه السبيل.
• وخلاصة ما يقال فيهما إن ما أثبت فيه "الياء" كان المراد منه الهداية الحسية الظاهرة، وهى محالة فى عُمى الأبصار (بِهَادِي العُمىِ )

• أما ما حذف منه "الياء" فالمراد به الهداية القلبية وهذا لا يختص به إلا الله عز وجل.

• وهاتان الآيتان لهما فى النظم القرآنى المعجز شأن هو العجب حقا. فقد سُبقت كل منهما بآية تكررت بلفظها ومعناها مع اختلاف فى حرف واحد مرتين؛ مرة قبل آية "النمل" ومرة قبل آية "الروم".

{ إِنَّكَ لَا تُسْمِعُ الْمَوْتَى وَلَا تُسْمِعُ الصُّمَّ الدُّعَاءَ إِذَا وَلَّوْا مُدْبِرِينَ (80)} النمل.
{ فَإِنَّكَ لَا تُسْمِعُ الْمَوْتَىٰ وَلَا تُسْمِعُ الصُّمَّ الدُّعَاءَ إِذَا وَلَّوْا مُدْبِرِينَ (52) } الروم.

• قارن بينهما فإنك تراهما آية واحدة فعلا كررت مرتين مع فرق طفيف هو: أن آية "النمل" خلا مطلعها من أية أداة عاطفة، أما آية "الروم" فقد تصدرها حرف العطف "الفاء": "فإنك".

وكذلك الآيتان التاليتان لهما لا فرق بينهما إلا اثبات "الياء" فى آية "النمل" هكذا " بِهٰدِى" وحذفها فى آية "الروم" هكذا: "بِهَادِ".

وإذا توسعت قليلا فى النظر بان لك أن هذه الآيات الأربع أو الآيتين المكررتين مرتين جاءت أو جاءتا تعقيبا على مواقف الكافرين وإصرارهم على الجحد مع كثرة العبر والآيات الكونية التى لفت الله أذهانهم إليها فى السورتين الكريمتين.

وفى هذا تسلية له صلى الله عليه وسلم لئلا يأسى عليهم.

• 2- ويضيف الإمام الزركشى رحمه الله وجهًا مهمًا من حكمة رسم الكلمة على هذا النحو الذى وردت به فى سورة "النمل"، وسورة "الروم" حيث يُفرق بين الهداية الكلية على التفصيل التى تعتمد على الأسباب الظاهرة لتكون سبيلا إلى تحصيل فضل الله فى التوفيق للهداية والإعانه عليها.

- وبين الهداية الكلية الكاملة التى فى سورة "النمل" بدليل قوله تعالى: { إِنَّكَ عَلَى الْحَقِّ الْمُبِينِ } وهى الهداية الربانية التى تلقى فى القلب وهى الهداية الأتم والأكمل لذلك رسمت الكلمة بإثبات "الياء" فى آخرها للدلالة على ذلك.

• 3- وفى إطار علم اللغة الحديث من نظرية السياق والتحليل التكوينى للمعنى يظهر لى - والله ربى أجل وأعلم – أن سياق سورة "النمل" جاء متنوعًا وشاملًا فى الحديث عن الهداية، حيث تناول هداية موسى لقومة، وذكر النار ومعجزة العصا وتسع آيات أيد الله بها نبيه موسى عليه السلام ثم مضت الآيات إلى ما أيد الله به داود وسليمان من معجزات { عُلِّمْنَا مَنطِقَ الطَّيْرِ وَأُوتِينَا مِن كُلِّ شَيْءٍ } وتسخير الجن... وقصة وادى النمل والنملة والهدهد... وملكة سبأ وعفريت الجن والصرح ثم مضت الآيات إلى قصة الهداية مع نبى الله صالح ثم انتقلت الآيات إلى قصة الهداية مع نبى الله لوط ثم إلى خاتم الأنبياء والمرسلين محمد صلى الله عليه وسلم.

ثم يأتى التأكيد الإلهى بالنصرة الإلهية والهداية الربانية وأن الله يؤيد نبيه محمدًا صلى الله عليه وسلم كما أيد أنبيائه من قبل فقال تعالى: {فَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ إِنَّكَ عَلَى الْحَقِّ الْمُبِينِ (79) } النمل.

فناسب ذلك إثبات "الياء" (بِهَادِي )
فى مقابل أن الآية فى "الروم" جاءت فى سياق بسط أدلة الهداية من بيان طلاقة القدرة الإلهية لقوم سيدنا محمد فقط دون ذكر لقصص باقى الأنبياء فى الهدايه فناسب ذلك حذف "الياء".

• وفى الختام أود أن أذكر أن بُعد الناس فى زماننا عن اللغة العربية وفقدان الحس اللغوي المرهف بدقائق التعبير البلاغى جعلهم يصابون بالدهشة حينًّا وبالغرابة حينًّا آخر ولو سألوا أهل الذكر لأبانوا لهم من سر الجمال... وكشفوا لهم عن بالغ العظة والروعة والإحكام فى رسم المصحف، الذى عبر عنه المرحوم أ.د/ عبدالعظيم المطعنى بقوله: " رسم المصحف توفيق إلهى كاد أن يصل إلى حد التوقيف"

كيف لا وكل هذا متصل ببركات قول الله تعالى :
(إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّكْرَ وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ )

وسبحان من هذا كلامه

(وَمَا يَعْقِلُهَا إِلَّا الْعَالِمُونَ ) (وَمَا يَذَّكَّرُ إِلاَّ أُولُو الأَلْبَابِ)
( فَاعْتَبِرُوا يَا أُولِي الْأَبْصَارِ)



التعليقات

التعليقات تحتاج لموافقة صاحب المدونة لنشرها.


استضافة مجانية من موقع مدونات عبر ! | الموقع غير مسؤول عن محتويات المدونة، فقط صاحب المدونة يتحمل كامل المسؤولية عن مضامينها | التبليغ عن مخالفة- Report copyright abuse | سياسة الخصوصية |نسخة الموبايل