دلالة اختلاف رسم كلمة (القواعد) في القرآن الكريم - د. محمد داوود

القواعد / القوعد

د.محمد داود

سؤال:

كلمة ( الْقَوَاعِدَ ) جاءت فى القرآن برسمين مختلفين:
• فى آية البقرة بألف المد بعد الواو (الْقَوَاعِدَ):
(وَإِذْ يَرْفَعُ إِبْرَاهِيمُ الْقَوَاعِدَ مِنَ الْبَيْتِ وَإِسْمَاعِيلُ رَبَّنَا تَقَبَّلْ مِنَّا إِنَّكَ أَنْتَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ (127) ) البقرة.

• بينما فى آية النور جاءت بدون إثبات الألف مع الإشارة إليها بالألف الصغيرة (الْقَوَعِدَ):
( وَالْقَوَعِدُ مِنَ النِّسَاءِ اللَّاتِي لَا يَرْجُونَ نِكَاحًا فَلَيْسَ عَلَيْهِنَّ جُنَاحٌ أَنْ يَضَعْنَ ثِيَابَهُنَّ غَيْرَ مُتَبَرِّجَاتٍ بِزِينَةٍ وَأَنْ يَسْتَعْفِفْنَ خَيْرٌ لَهُنَّ وَاللَّهُ سَمِيعٌ عَلِيمٌ (60)) النور.

الجواب:

لما كانت لغة القرآن محكمة، وتفرق بين الحالات المتشابهة لدقة التعبير عن المعنى وتمييزه عن المعانى القريبة منه، فقد راعى كتبة الوحى ذلك فى رسم الكلمات ... من ذلك ما يخص النساء حين يبلغن فترة اليأس من المحيض .. ويدرك المرأة الكبر ويميز القرآن النساء فى هذه الحالة عن النساء فى الخصوبة والأنوثة حيث يعبر عن النساء فى حالة الخصوبة والأنوثة (باللاتى)، قال تعالى:

(وَاللَّاتِي تَخَافُونَ نُشُوزَهُنَّ فَعِظُوهُنَّ وَاهْجُرُوهُنَّ فِي الْمَضَاجِعِ وَاضْرِبُوهُنَّ فَإِنْ أَطَعْنَكُمْ فَلَا تَبْغُوا عَلَيْهِنَّ سَبِيلًا إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلِيًّا كَبِيرًا (34) ) النساء.

ويعبر القرآن عن حالة اليأس من المحيض وكبر السن (باللائى)، قال تعالى:
(وَاللَّائِي يَئِسْنَ مِنَ الْمَحِيضِ مِنْ نِسَائِكُمْ إِنِ ارْتَبْتُمْ فَعِدَّتُهُنَّ ثَلَاثَةُ أَشْهُرٍ وَاللَّائِي لَمْ يَحِضْنَ وَأُولَاتُ الْأَحْمَالِ أَجَلُهُنَّ أَنْ يَضَعْنَ حَمْلَهُنَّ وَمَنْ يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَلْ لَهُ مِنْ أَمْرِهِ يُسْرًا (4) ) الطلاق.

وهكذا كان إدراك العرب المسلمين بحسهم اللغوى المرهف لإحكام القرآن وبلاغته .. فراعوا ذلك فى الرسم؛ حيث رسموا كلمة القواعد فى حالة التعبير عن النساء اللاتى لايرجون نكاحا بسبب ما أصابهن من ضعف بحذف الألف والإشارة إليها بألف صغيرة .. للدلالة على عدم اكتمال الأنوثة وعدم القدرة على الحمل والضعف الذى يصيب المرأة فى الكبر ..إلخ لكن لماذا جاءت (اللاتى) فى آية النورولم تأتى(اللائى)؟والجواب :أنالسياق هنا لإظهار ضف المرأة ودلت عليه كلمة (القواعد) تصريحا......ولا حاجة الى الاشارة باللائى ، لأن التصريح أغنى عن التلميح هنا

فى حين أنه فى رفع القواعد من البيت فيها دلالة على اكتمال ظهور البيت برفع القواعد فناسبه إثبات الألف على أصل رسم الكلمة.

(وَمَا يَعْقِلُهَا إِلَّا الْعَالِمُونَ ) (وَمَا يَذَّكَّرُ إِلاَّ أُولُو الأَلْبَابِ)
( فَاعْتَبِرُوا يَا أُولِي الْأَبْصَارِ)

وسبحان من هذا كلامه



التعليقات

التعليقات تحتاج لموافقة صاحب المدونة لنشرها.


استضافة مجانية من موقع مدونات عبر ! | الموقع غير مسؤول عن محتويات المدونة، فقط صاحب المدونة يتحمل كامل المسؤولية عن مضامينها | التبليغ عن مخالفة- Report copyright abuse | سياسة الخصوصية |نسخة الموبايل