من لطائف القرآءات - (هنالك تبلوا كل نفس ما أسلفت)

من لطائف القراءات :
قال الله تعالى عن يوم القيامة: { هُنَالِكَ تَبْلُو كُلُّ نَفْسٍ مَّا أَسْلَفَتْ }


في { تَبْلُو} قراءتان: 
1- { تَبْلُو} من البلاء أي: الاختبار والمعنى: ستلاقي كل نفس جزاء ما أسلفت من خير أو شر. 
2- { تَتْلُو} بتاءين، أي: تقرأُ ما أسلفت، وقيل : تتبع كل نفس ما أسلفت، ومع اختلاف المعنيين إلا أن مؤدَّاهما واحد.


فماذا أعددت - رحِمك الله - ليوم العَرض على الله؟

الهيئة العالمية لتحفيظ القرآن الكريم



التعليقات

التعليقات تحتاج لموافقة صاحب المدونة لنشرها.


استضافة مجانية من موقع مدونات عبر ! | الموقع غير مسؤول عن محتويات المدونة، فقط صاحب المدونة يتحمل كامل المسؤولية عن مضامينها | التبليغ عن مخالفة- Report copyright abuse | سياسة الخصوصية |نسخة الموبايل