مجالس تدبر القرآن - جمادى الآخرة 1436هـ - 7

مجالس المتدبرين
شهر جمادى الآخرة 1436هـ
مجلسنا التدبري حول الجزء السابع

كن حسن الظن بالله- تعالى- دائم الطمع في رحمته ،
(وَمَا لَنَا لَا نُؤْمِنُ بِاللَّهِ وَمَا جَاءَنَا مِنَ الْحَقِّ وَنَطْمَعُ أَن يُدْخِلَنَا رَبُّنَا مَعَ الْقَوْمِ الصَّالِحِينَ). المائدة

〰〰〰
{ فَأَصَابَتْكُم مُّصِيبَةُ الْمَوْتِ ۚ} المائدة
وسمى الله- تعالى- الموت في هذه الآية مصيبة، والموت وإن كان مصيبة عظمى، ورزية كبرى؛ فأعظم منه الغفلة عنه، والإعراض عن ذكره، وترك التفكر فيه، وترك العمل له، وإن فيه وحده لعبرة لمن اعتبر، وفكرة لمن تفكر .
*القرطبي -رحمه الله ووالدي-

〰〰〰
إلى كل داعية : عليك الصبر والتحمل مما تلقاه من أهل الزيغ والضلال..
{ قُل لَّوْ أَنَّ عِندِي مَا تَسْتَعْجِلُونَ بِهِ لَقُضِيَ الْأَمْرُ بَيْنِي وَبَيْنَكُمْ ۗ وَاللَّهُ أَعْلَمُ بِالظَّالِمِينَ} الأنعام

〰〰〰

من أنفع الوسائل في الدعوة وتذكير الناس بالله استعمال القرآن وآياته في الدعوة،
(ذَكِّرْ بِهِ)
أي: بالقرآن.

〰〰〰

{ وَتِلْكَ حُجَّتُنَا آتَيْنَاهَا إِبْرَاهِيمَ عَلَىٰ قَوْمِهِ ۚ نَرْفَعُ دَرَجَاتٍ مَّن نَّشَاءُ ۗ ..} الأنعام
العلم يرفع الله به صاحبه فوق العباد درجات، خصوصاً العالم العامل المعلم، فإنه يجعله الله إماماً للناس بحسب حاله، تُرْمَقُ أفعاله، وتقتفى آثاره، ويستضاء بنوره، ويمشى بعلمه
*السعدي-رحمه الله ووالدي-

〰〰〰

{قُلِ اللَّهُ يُنَجِّيكُم مِّنْهَا وَمِن كُلِّ كَرْبٍ ..}الأنعام
لو استقر يقين هذه الآية في قلوبنا
ما شكونا لمخلوقٍ قط ..*

〰〰〰
{ كِتَابٌ أَنزَلْنَاهُ مُبَارَكٌ} الأنعام
هذا الكتاب مبارك أي كثير البركات والخيرات فمن تعلمه وعمل به غمرته الخيرات في الدنيا والأخرة
وكان بعض علماء التفسير يقول: اشتغلنا بالقرآن فغمرتنا البركات والخيرات في الدنيا تصديقا لهذه الآيه.
*الشنقيطي

〰〰〰

{ يَوْمَ يَجْمَعُ اللَّهُ الرُّسُلَ فَيَقُولُ مَاذَا أُجِبْتُمْ ۖ}المائدة 
يا له من مشهدعظيم ، مهيب ،
الرسل يجمعون ويُسئلون!
فكيف بغيرهم من الخلق؟
ربّ سلّم!!

〰〰〰

سورة المائدة بيّنت للمسلمين أحكام المائدة الإسلامية ما أُحلّ لهم أن يأكلوه وما حُرّم عليهم فليس لأحد حجّة أن يقول لم أعلم!!
صفحة إسلاميات

〰〰〰

(ليعلم الله من يخافه بالغيب) 
تتيسر المعصية حتى تكون بين يديك،،
والحكمة:(أنت على طاولة الامتحان!) 
وليد العاصمي

〰〰〰

(الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي خَلَقَ السَّمَوَاتِ وَالأَرْضَ وَجَعَلَ الظُّلُمَاتِ وَالنُّورَ ثُمَّ الَّذِينَ كَفَرُوا بِرَبِّهِمْ يَعْدِلُونَ (1) الأنعام)
السورة بكاملها تفسير لهذه الآية الأولى فمن أراد أن يفقه معنى الحمد لله رب العالمين فليقرأ سورة الأنعام 
الشيخ محمد الشنقيطي



التعليقات

التعليقات تحتاج لموافقة صاحب المدونة لنشرها.


استضافة مجانية من موقع مدونات عبر ! | الموقع غير مسؤول عن محتويات المدونة، فقط صاحب المدونة يتحمل كامل المسؤولية عن مضامينها | التبليغ عن مخالفة- Report copyright abuse | سياسة الخصوصية |نسخة الموبايل