إشراقات في آيات – الابتلاء بالخروج من الدار

إشراقات في آيات – الابتلاء بالخروج من الدار

د. أيمن سويد

تفريغ صفحة إسلاميات حصريًا

من منا يخرج من بلده إلى بلد آخر باختياره؟! من منا يخرج من بيته الذي عاش فيه فترة من عمره واعتاد عليه وعلى جيرانه وعلى غرفة نومه إلى مكان آخر لا يدري أين يذهب؟! لا أحد يفعل هذا مختارا. ولكن قد يبتلى الإنسان أحيانًا أن يضطر أن يخرج ومن جملة هذا الاضطرار أن يضطهد في دينه هنا مشكلة كبرى إذا الإنسان اضطر إذا اضطهد في دينه أن يترك بلده ويهاجر إلى بلد أخرى بما في هذا من الألم فعيله أن يفعل وعليه أن لا يبيع دينه أبدًا مقابل أن يبقى في بيته أو في بلده الذي نشأ فيه ويدفع دينه ثمنًا لهذا، من هنا نرى قوله تعالى على لسان إبراهيم عليه السلام: (وَقَالَ إِنِّي مُهَاجِرٌ إِلَىٰ رَبِّي)[العنكبوت:26] آية عظيمة! نحن نقول أنا مهاجر إلى البلد الفلاني، أو مهاجر إلى المدينة الفلانية، لكن أقول أنا مهاجر إلى ربي وهل هناك مكان اسمه (إلى ربي) حتى يقول إبراهيم عليه السلام (إِنِّي مُهَاجِرٌ إِلَىٰ رَبِّي)؟ معنى هذه الآية الكريمة: إني مهاجر إلى البلد التي أستطيع أن أعبد ربي فيها بحرية. لذلك النبي صلى الله عليه وسلم لما أخرجه قومه التفت إلى مكة وقال: إن الله يعلم أنك أحب البقاع إليّ ولولا أن أهلك أخرجوني منك ما خرجت. الإخراج من الديار ليس بالأمر السهل واسألوا الذين خرجوا من ديارهم مضطرين كم هو الألم الذي عاشوه لذلك قال ربنا عن الحرم الشريف: (وَالْمَسْجِدِ الْحَرَامِ وَإِخْرَاجُ أَهْلِهِ مِنْهُ أَكْبَرُ عِندَ اللَّهِ) [البقرة:217]

 

إذن من كان منا آمنا في بيته في أهله في وطنه فليشكر الله عز وجلّ وليستشعر هذه النعمة ومن اضطر للإخراج أو كان مقابل بقائه في بلده أن يدفع دينه ثمنًا فلا وألف لا، عليه أن يذهب ويغادر بلده إلى البلد الذي يستطيع أن يعبد فيها ربه بحرية قال تعالى: (إِنَّ الَّذِينَ تَوَفَّاهُمُ الْمَلَائِكَةُ ظَالِمِي أَنْفُسِهِمْ قَالُوا فِيمَ كُنْتُمْ قَالُوا كُنَّا مُسْتَضْعَفِينَ فِي الْأَرْضِ قَالُوا أَلَمْ تَكُنْ أَرْضُ اللَّهِ وَاسِعَةً فَتُهَاجِرُوا فِيهَا فَأُولَئِكَ مَأْوَاهُمْ جَهَنَّمُ وَسَاءَتْ مَصِيرًا ﴿٩٧﴾ النساء) إذن لا حجة لمن بقي في بلده وغيّر دينه أو ترك عبادة ربه أو امرأة تركت حجابها وصلاتها بحجة أننا نحن مستضعفون! يستطيع الواحد منا أن يهاجر ووالله ما أحد يهاجر في سبيل الله من أجل دين الله إلا ويجد في البلد التي هاجر إليها الإكرام لأنه خرج من أجل الله. نسأل الله أن يحفظنا وإياكم من الفتن.



التعليقات

التعليقات تحتاج لموافقة صاحب المدونة لنشرها.


استضافة مجانية من موقع مدونات عبر ! | الموقع غير مسؤول عن محتويات المدونة، فقط صاحب المدونة يتحمل كامل المسؤولية عن مضامينها | التبليغ عن مخالفة- Report copyright abuse | سياسة الخصوصية |نسخة الموبايل