أول نداء للناس في الكتاب

أول نداء للناس في الكتاب، إرساء لقواعد التوحيد
إعداد صفحة إسلاميات من برنامج مواقع النجوم – سورة البقرة – الشيخ ممد الشنقيطي

(يَا أَيُّهَا النَّاسُ اعْبُدُوا رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُمْ وَالَّذِينَ مِنْ قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ ﴿٢١﴾ الَّذِي جَعَلَ لَكُمُ الْأَرْضَ فِرَاشًا وَالسَّمَاءَ بِنَاءً وَأَنْزَلَ مِنَ السَّمَاءِ مَاءً فَأَخْرَجَ بِهِ مِنَ الثَّمَرَاتِ رِزْقًا لَكُمْ فَلَا تَجْعَلُوا لِلَّهِ أَنْدَادًا وَأَنْتُمْ تَعْلَمُونَ ﴿٢٢﴾ البقرة)

هذه الآية تمثل أول قاعدة في الكتاب في توحيد الربوبية، فيها خلقٌ ورزق وتدبير وعلم. الله سبحانه وتعالى خلق ويملك من يخلق ويرزقهم ويدبر أمر خلقه ويعلم علمًا شاملًا محيطًا بأمور الخلق.
والآية فيها:
- كلمة إيجاد (يَا أَيُّهَا النَّاسُ اعْبُدُوا رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُمْ وَالَّذِينَ مِنْ قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ)
- كلمة إعداد (الَّذِي جَعَلَ لَكُمُ الْأَرْضَ فِرَاشًا وَالسَّمَاءَ بِنَاءً)
- كلمة إمداد لا ينتهي عبر الأجيال يمد الخلق بما يحتاجونه (وَأَنْزَلَ مِنَ السَّمَاءِ مَاءً فَأَخْرَجَ بِهِ مِنَ الثَّمَرَاتِ رِزْقًا لَكُمْ) لم يتوقف نزول الماء على جيل فما يزال ينزل عبر الأجيال وما زالت الأرض تُنبت عبر الأجيال.
ألا يستحق الله الذي خلق فسوى والذي قدّر فهدى والذي أخرج المرعى فجعله غثاء أحوى ألا يستحق منك أيها الإنسان أن توحّده؟!!


التعليقات

التعليقات تحتاج لموافقة صاحب المدونة لنشرها.


استضافة مجانية من موقع مدونات عبر ! | الموقع غير مسؤول عن محتويات المدونة، فقط صاحب المدونة يتحمل كامل المسؤولية عن مضامينها | التبليغ عن مخالفة- Report copyright abuse | سياسة الخصوصية |نسخة الموبايل