كمال اللغة القرآنية - نوهم وجود أخطا نحوية في القرآن

كمال اللغة القرآنية
د. محمد داوود

• توهُّم وجود أخطاء نحوية في القرآن الكريم:

قوله تعالى: { وَلَئِنْ أَذَقْنَاهُ نَعْمَاءَ بَعْدَ ضَرَّاءَ مَسَّتْهُ لَيَقُولَنَّ ذَهَبَ السَّيِّئَاتُ عَنِّي } (هود: 10) ؛ حيث جاءت كلمة (ضرَّاءَ) منصوبة بالفتحة!

والصواب ـ في زعمهم ـ أنها مجرورة بالإضافة، فكان ينبغي أن يقال: بَعْدَ ضرَّاءٍ!!

وقد التبس الأمر على صاحب الشبهة فظنَّ أن كلمة (ضرَّاءَ) منصوبة؛ لأنه لا يعرف من علامات الجر سوى الكسرة.

ونقول له: لو أنك راجعت أيَّ كتاب في النحو لعلمت أن كلمة (ضَرَّاءَ) ممنوعة من الصرف؛ لانتهائها بألف التأنيث الممدودة؛ ولذا تُجَرُّ بالفتحة نيابة عن الكسرة، وإعرابها في الآية: مضاف إليه مجرور (بالفتحة).



التعليقات

التعليقات تحتاج لموافقة صاحب المدونة لنشرها.


استضافة مجانية من موقع مدونات عبر ! | الموقع غير مسؤول عن محتويات المدونة، فقط صاحب المدونة يتحمل كامل المسؤولية عن مضامينها | التبليغ عن مخالفة- Report copyright abuse | سياسة الخصوصية |نسخة الموبايل