الإنزال والتنزيل في سورة الشعراء

الإنزال والتنزيل في سورة الشعراء

نسق من سورة الشعراء (إن نشأ ننزل عليهم) (وإنه لتنزيل رب العالمين نزل به الروح الأمين) (ولو نزلناه) (وما تنزلت به الشياطين) (هل أنبئكم على من تنزل الشياطين تنزل على)
د. أحمد نوفل
---------------------------
إضافة من صفحة إسلاميات

مقصد سورة الشعراء - د. محمد الربيعة
هذه السورة تركز على مواجهة المصرّين على التكذيب بالرسول الطاعنين برسالته من خلال تهديدهم بالعذاب وتذكيرهم بمصير المكذبين قبلهم، والتنويه بشأن القرآن وتنزّله من عند الله، وتفنيد الشبهات حوله تأييداً وتثبيتاً للنبي صلى الله عليه وسلم.(أ.ه)
------------------
وهذا التركيز على التنويه بالقرآن وأنه منزّل من عند الله في سياق ردّ الشبهات التي يسوقها الطاعنون برسالة النبي صلى الله عليه وسلم فتارة يقولون شاعر وتارة مجنون وتارة يعلّمه بشر فجاءت الآيات يتكرر فيها ذكر التنزيل والإنزال لهذا القرآن العظيم من عند الله العزيز الحكيم.
صفحة إسلاميات

1. (إِنْ نَشَأْ نُنَزِّلْ عَلَيْهِمْ مِنَ السَّمَاءِ آَيَةً فَظَلَّتْ أَعْنَاقُهُمْ لَهَا خَاضِعِينَ ﴿٤﴾)
2. (وَإِنَّهُ لَتَنْزِيلُ رَبِّ الْعَالَمِينَ ﴿١٩٢﴾)
3. (نَزَلَ بِهِ الرُّوحُ الْأَمِينُ ﴿١٩٣﴾)
4. (وَلَوْ نَزَّلْنَاهُ عَلَى بَعْضِ الْأَعْجَمِينَ ﴿١٩٨﴾)
5. (وَمَا تَنَزَّلَتْ بِهِ الشَّيَاطِينُ ﴿٢١٠﴾)
6. (هَلْ أُنَبِّئُكُمْ عَلَى مَنْ تَنَزَّلُ الشَّيَاطِينُ ﴿٢٢١﴾)
7. (تَنَزَّلُ عَلَى كُلِّ أَفَّاكٍ أَثِيمٍ ﴿٢٢٢﴾)



التعليقات

التعليقات تحتاج لموافقة صاحب المدونة لنشرها.


استضافة مجانية من موقع مدونات عبر ! | الموقع غير مسؤول عن محتويات المدونة، فقط صاحب المدونة يتحمل كامل المسؤولية عن مضامينها | التبليغ عن مخالفة- Report copyright abuse | سياسة الخصوصية |نسخة الموبايل