تأملات في آيات الحج - 3

تأملات في آيات الحج - (3)


(فَإِنْ أُحْصِرْتُمْ فَمَا اسْتَيْسَرَ مِنَ الْهَدْيِ) [البقرة: 196]

قال (أُحْصِرْتُمْ) ولم يقل: حُصرتُم!

الفرق بين أُحصرتم وحُصرتم:

أنّ الحصر – من حُصِر - خاصّ بالعدو فإذا حصركم العدوّ

وأُحصرتم: أيّ منعكم مانع من الحج فيدخل فيه العدوّ ويدخل فيه المرض ويدخل فيه الحابس أيّ حابس يحبس الإنسان.

فالله عز وجل جاء بهذه الآية بعُمومها لم يخصّها بالعدوّ لأنّ هناك حاصرٌ غير العدوّ كما هو الحال الآن فيمن يذهب فيُلبّي بالحج ثم يأتي فيُمنَع فيدخل هذا في الحكم في الحصر.

دورة الأترجة القرآنية

*********************

قوله تعالى: { فما استيسر من الهدي }.

من فوائد الآية:
1- أنه لا يجب على الإنسان أن يقترض للهدي إذا لم يكن معه ما يشتري به الهدي ولو كان غنياً .

2- تيسير الله على العباد؛ والدين كله من أوله إلى آخره مبني على اليسر.

تفسير العثيمين
(صفحة تدبر القرآن)

 

 
 


التعليقات

التعليقات تحتاج لموافقة صاحب المدونة لنشرها.


استضافة مجانية من موقع مدونات عبر ! | الموقع غير مسؤول عن محتويات المدونة، فقط صاحب المدونة يتحمل كامل المسؤولية عن مضامينها | التبليغ عن مخالفة- Report copyright abuse | سياسة الخصوصية |نسخة الموبايل