تأمل في آيات الحج

تأمل في آيات الحج

عذب الشجن - ملتقى أهل التفسير

هذه شيء من التأملات لآيات الحج في القرآن ،جالت بخاطري فأحببت ذكرها ، وهي مناسبة لهذه الأيام المباركة ،,,,,,,,,

لم يرد ذكر الحج وأحكامه إلا في سورتي البقرة والحج ، وذكر في آل عمران وجوبها وفرضها ، وبهذا يظهر أن ما جاء في سورة الحج-- وهي من أشد السور اختلافا في نوعها -- ما جاء من ذكر لهذه العبادة وبعض أحكامها وحكمها هو من المدني ؛ لأن تشريع الحج كان في المدينة .

في سورة البقرة لما بين الله تعالى أن الحج في أشهر معلومات ونهى عن مناه ثلاث ( الرفث والفسوق والجدال ) أوصى بالتقوى مع بدء العبد للعبادة وإنشائه للرحلة الإيمانية ، وانظر إلى ختمه الحديث عن الحج في ختام أيام التشريق وختام الحج بالأمر بالتقوى ( فمن تعجل في يومين فلا إثم عليه ومن تأخر فلا إثم عليه لمن اتقى ، واتقوا الله ) ، فأوصى بالتقوى مع بدء رحلة الحج ومنتهاها .

قرن الأمر بالتقوى في موطنه الأول بالترغيب وحث عليه أهل العقول الحصيفة والألباب الراجحة ( واتقون يا أولي الألباب )
وفي الموطن الذي ختم به الحديث عن الحج في سورة البقرة ، قرن الأمر بالتقوى بشيء من الترهيب وذكر العبد بالمرجع إلى الله وحشره إلى ربه ( واعلموا أنكم إليه تحشرون ).

- موسم الحج فيها عبادة الذكر العظيمة ، وهي من أهم القرب وأفضل العبادات ، وانظر إلى وصايا القرآن للحجيج بالذكر والاستغفار والدعاء وهم يتنقلون في نسكهم بين المشاعر من عرفات إلى مزدلفة إلى منى ،( فإذا أفضتم من عرفات فاذكروا الله عند المشعر الحرام )، ( ثم أفيضوا من حيث أفاض الناس واستغفروا الله ) ، ( فإذا قضيتم مناسككم فاذكروا الله كذكركم آباءكم أو أشد ذكرا ) فأوصاهم بذكره ودعائه واستغفاره مع كل مشعر ينزلون به ، وبهذا يظهر أن الانشغال بالذكر والدعاء والاستغفار في هذا الموسم من أهم أهداف الحج ومقاصده .

ومما يدلك على أن من حكم الحج ومعانيه العظيمة إقامة ذكر الله واللهج بحمده والثناء عليه واستغفاره من الخطايا والآثام أنه قد جاء الأمر صريحا بذكره تعالى خمس مرات في أيات الحج من سورتي ( البقرة - والحج ) :
1- ( فإذا أفضتم من عرفات فاذكروا الله ...........)
2- ( واذكروه كما هداكم )
3- ( فٌإذا قضيتم مناسككم فاذكروا الله .............)
4- ( واذكروا الله في أيام معدودات .............)
5- ( والبدن جعلناها لكم من شعائر الله ، لكم فيها خير ، فاذكروا اسم الله عليها صواف ........)

وجعل الله عزوجل ذكره وتكبيره حكمة لمناسك الحج المتعددة ، وذلك في قوله تعالى :
( ليشهدوا منافع لهم ويذكروا اسم الله ........ )
و ( ولكل إمة جعلنا منسكا ليذكروا اسم الله ....... .... )
و ( كذلك سخرها لكم لتكبروا الله على ما هداكم ............. )

إذن فالحج شعيرة جليلة من جملة أهدافها وحكمها البالغة إقامة ذكر الله عز وجل ، وشكره وتكبيره واستغفاره ، وحمده على نعمة الهداية والمنة بهذا الدين القويم . 



التعليقات

التعليقات تحتاج لموافقة صاحب المدونة لنشرها.


استضافة مجانية من موقع مدونات عبر ! | الموقع غير مسؤول عن محتويات المدونة، فقط صاحب المدونة يتحمل كامل المسؤولية عن مضامينها | التبليغ عن مخالفة- Report copyright abuse | سياسة الخصوصية |نسخة الموبايل