مجلس تدبر سورة الحاقة

مجلس تدبر سورة الحاقة

@tadabbor

المجلس الثالث بعنوان: #سورة_الحاقة 
مع فضيلة الشيخ/ سلمان السنيدي @salman_alsonidi

استرعاء الإنتباه وشد ذهن القارىء بتهويل ما سيسمعه وتكراره والإستفهام عنه ليحضر بذهنه وحواسه الحاقة ما الحاقة وما أدراك ما الحاقة"
تركُ الجواب على سؤالٍ بالغ الأهمية زيادةً في أهميته وبيان عظمة السؤال عنه "وما أدراك ما الحاقّة" .. "كذبت ثمود".
استهلال وتقرير عن الحاقة فيه تعظيم ووجل يزيده الابهام والسؤال خوفا وترقب ما الحاقة وما ادراك ما الحاقة
تضمن قوله تعالى (كلوا واشربوا هنيئا بما أسلفتم في الأيام الخالية) أعظم ثمرات العمل الصالح في الآخرة
قال السعدي في قوله تعالى ( فلا أقسم بما تبصرون وما لا تبصرون) أعم قسم وقع في القرآن
" يومئذ تُعرضون لا تخفى منكم خافية " قف : واذكر فرطاتك, خلواتك, جلواتك ..كلها أحصاها الله !ثم تطهّر منها بالتوبة اليوم
ليعلم العبد أنه اذا اشتد الكرب جاء النصر 'انا لما طَغا الماء حَملناكم في الجارية'
ذكر الله في سورة الحاقة نهاية أمم كذبت وطغت وعلت وتكبرت لينزع الرهبة من أمثالهم من قلوب المؤمنين
"هآؤم اقرءوا كتابيه" لا توجد لحظة سعادة وفرح ...تعدل هذه اللحظة!
﴿إِنِّي ظَنَنْتُ أَنِّي مُلَاقٍ حِسَابِيَهْ﴾ اليقين بلقاء الله من أعظم أسباب الفوز والنجاة ..
اهوال يوم القيامة تبعث في النفس رسالة ان ثوابت الدنيا مهما علت وترسخت فهي متغيرات زائلات واهيات
سبب العذاب الواقع على الانسان يوم القيامه هو عدم معرفة عظمة الله ومعرفة حقه "إنه كان لايؤمنون بالله العظيم"
"ما أغنى عني ماليه هلك عني سلطانيه" وما أصعب النعم التى تستسدرج بها فتكون سببا في هلاكك في الآخرة!
(وتعيها أذن واعية) يركز القرآن دائمًا على الأذن كوسيلة للوعي فالاستماع الجيد لا بد وأن يكون نتيجته وعي تام..
ما أرحم الله بعباده حين يعرضون عليه ففي الحديث حتى إذا رأى العبد أنه هلك قال الله : إني سترتها عليك وأنا أغفرها لك اليوم
( إني ظننت أني ملاقٍ حسابيه ) شعور ملازم غلب على تفكيره ورتب به أولوياته واقام عليه حساباته فله يغضب ويهتم وينفق
كلام الله نورٌ يضيء للمؤمنين الصادقين دروبهم ويزيل عنهم شكوكهم ويوصلهم لمرتبة [التقوى] "وإنه لتذكرةٌ للمتقين".
ما اقسى ان ينقلب الفخر حسرة وندم فمصادر القوة والبطش والظلم ( المال ) و ( السلطان ) لا قيمة لها يوم القيامة
لا تنس في قمة الصراع والجدل ومدافعة اهل الباطل ( فسبح باسم ربك العظيم ) فهو مصدر قوتك ورضاك وانشراح صدرك وثباتك
ﻻ تقع في الزلل إﻻ عندما تغيب عنك هذه الحقيقه (يومئذٍ تعرضون ﻻتخفى منكم خافيه)
سورة الحاقه. ستظهر كل الحقائق. فهو سبحانه الحق. خلق بالحق .وأنزل كتابه بالحق حكمه بالحق وشرعه كله حق فأين نحن من إحقاق الحق
﴿ إنه كان لا يؤمن بالله العظيم..ولا يحض على طعام المسكين ﴾ الذي لا يؤمن بحق الله العظيم.. لن يؤمن بحق عبد مسكين..!
عندما يَهمُّ بالريبة قلبك فتُحكِم إغلاق بابك وتخلو لوحدك تذكّر ،، ﴿يومئذ تعرضون لا تخفى منكم خافية﴾
(كذبت ثمودٌ وعادٌ بالقارعة) إنها القارعة .. أهلك الله ،الأمم التي كانت بها مكذبة .! اللهم اكتبنامن الفرقة الناجية
﴿يَوْمَئِذٍ تُعْرَضُونَ لَا تَخْفَى مِنْكُمْ خَافِيَةٌ﴾ كل ما أخفيته وأسررته عن الخلق، سيظهر أمام الملأ...
(فعصوا رسول ربهم فأخذهم أخذةً رابيةً) كلما طغا العبد وتجبّر كان العذاب أقوى وأقهر !!
﴿ ......إنه كان لا يؤمن بالله العظيم ﴾ من أراد النجاة في اليوم العظيم.. فـليؤمن بالله العظيم..
ما حالنا حين يأتي ربنا تعالى للفصل بين الخلائق ! (ويحمل عرش ربك فوقهم يومئذ ثمانية) ! اللهم استرنا واعف عنا !
(كلواواشربوا هنيئًابما أسلفتم في الأيام الخالية) اجتهد وجاهد نفسك كن في الدنيا وكأنك عابر سبيل في الآخرة أكمل النعيم
(يا ليتها كانت القاضية ) قال قتادة : تمنى الموت ولم يكن شيء في الدنيا أكره إليه منه . وذلك من هول ما يراه
(لأخذنا منه باليمين ) قال ابن كثير : قيل معناه لانتقمنا منه باليمين لأنها أشد في البطش .
﴿فَهَلْ تَرَى لَهُمْ مِنْ بَاقِيَةٍ﴾ قد يؤخر الله هلاك الظالم ليوم! ليمحي أثره من الوجود.. فلا ترى له من أثر وبقاء..!"
سميت سورة الحاقة لأنها تحق وتنزل بالخلق، وتظهر فيها حقائق الأمور، ومخبآت الصدور، فعظم تعالى شأنها وفخمه
اسم الله (العظيم) يتناسب مع جو الرهبة فمن لا يؤمن بالله العظيم له عقوبة رهيبة أما المتقون فهم يسبحون باسمه
"كلوا واشربوا هنيئاً بما أسلفتم في الأيام الخالية" دموع خشيةٍ في الدنيا تجلبُ دموع فرحٍ في الآخرة.
احقاق كل الحقائق واولها البعث والجزاء الذي انكره مشركي العرب
نفخة واحدة، دكة واحدة، السماء واهية، يا لعظيم قدرة الله سبحانه! لذا ناسب أن يذكر اسم الله (العظيم) في السورة مرتين
اسم الله (العظيم) يتناسب مع جو الرهبة فمن لا يؤمن بالله العظيم له عقوبة رهيبة أما المتقون فهم يسبحون باسمه
(خذوه فغلوه..) ماذا لو قيلت عنك والعياذ بالله؟! هلّا وقفت مع نفسك وقفة مراجعة ومحاسبة حتى تتجنب ما يؤدي لهذا الموقف؟!
(فترى القوم فيها صرعى) استخدام المضارع ينقل السامع إلى مكان الحدث فكأنه يرى مصرع القوم ماثلا أمام عينيه ليعتبر فيرتدع
عندما تبخل في الدنيا وتحض غيرك على البخل فلا تفاجأ إن لم يكن لك شيء في الآخرة (فليس له اليوم هاهنا حميم)
ثمود طغوا في تكذيبهم بالآية المبصرة فكان عقابهم من جنس طغيانهم (فأهلكوا بالطاغية) فاحذر لأن الجزاء من جنس العمل
احسم أمرك عندما يأتيك الحق واقبله قبل أن يقع عليك العقاب حسومًا مثل قوم عاد
(فترى القوم فيها صرعى) القوم كل القوم دون استثناء من كفر منهم ومن سكت عنهم فالكل في العقاب سواء
التكذيب بالقرآن ندامة وحسرة (وإنه لحسرة على الكافرين) والتصديق به تذكرة ونجاة (وإنه لتذكرة للمتقين)
(هاؤم) إجابة الداعي الفرح بكتابه، (يا ليتني) إجابة المتحسر على ما رأى في كتابه وشتان بين الإجابتين! اللهم يمّن كتابنا
(إني ظننت أني ملاق حسابيه) سبب نجاتك في الآخرة خوفك من يوم الحساب واستحضاره في كل أمرك، فاستعد له..
الحاقة: تحق فيها الأمور، يحق فيها عذاب المكذبين ويحق فيها جزاء المؤمنين 
القارعة:تقرع الناس بأهوالها 
الواقعة:تقع فيها الأهوال
ذكر في السورة رغم قصر آياتها عدة أوصاف ليوم القيامة:الحاقة تكرر 3 مرات،القارعة، الواقعة، كلها تؤكد حق وقوعها لمن يكذب بها

سؤال المجلس:
اكمل. الحاقة اسم من أسماء يوم القيامة لأن فيها .... ..... ...... 
وقد ذكر ذلك ابن كثير

الإجابة:
لِأَنَّ فِيهَا يَتَحَقَّق الْوَعْد وَالْوَعِيد


التعليقات

التعليقات تحتاج لموافقة صاحب المدونة لنشرها.


استضافة مجانية من موقع مدونات عبر ! | الموقع غير مسؤول عن محتويات المدونة، فقط صاحب المدونة يتحمل كامل المسؤولية عن مضامينها | التبليغ عن مخالفة- Report copyright abuse | سياسة الخصوصية |نسخة الموبايل